السبت , 16 فبراير 2019
أهم الأخبار
الرئيسية 1 مصر بعد 3 يوليو 1 تحليلات سياسية 1 “احنا بتوع الجمل”.. السيسي يهجر أهالي “نزلة السمان” بقنابل الغاز
1

“احنا بتوع الجمل”.. السيسي يهجر أهالي “نزلة السمان” بقنابل الغاز

استيقظ أهالي نزلة السمان بالهرم بمحافظة الجيزة على جحافل داخلية الانقلاب اليوم الإثنين، تقتحم المنطقة، تمهيدًا للتهجير، استكمالاً لمسلسل نهب أراضي المصريين من قبل نظام المنقلب عبد الفتاح السيسي وبيع الأرض للمستثمريين الإماراتيين، لبناء منتجعات وفنادق على ركام مساكن الغلابة في المنطقة، كما حدث في مسلسل التهجير بماسبيرو وجزيرة الوراق.

وقام الأهالي بالاشتباك مع ميليشيات السيسي، مؤكدين أنهم لن ترهبهم الاعمال الإجرامية التي يقوم بها السيسي لإجبار الناس على ترك منازلهم، كما حدث مع اهالي ماسبيرو ويحدث مع أهالي جزيرة الوراق وغيرها من الأحياء التي يريد السيسي الاستيلاء عليها مقابل تعويض أصحابها بشقق سكنية في الصحراء.

وتحتضن منطقة “نزلة السمان” أربعة من أهم الشواهد الأثرية، ليس فى تاريخ مصر وحدها، ولكن فى تاريخ الحضارة الإنسانية، وهي الأهرامات الثلاثة وتمثال أبوالهول، فضلا عن ملحقاتها، مثل مركب الشمس، وكانت المنطقة تسمى سابقا “بركة السمان” وذلك لتواجد مياه الفيضان بها والتي كانت تصل حتى قدمى أبو الهول أسفل الهضبة، ووقتها كان الكثير من أهالي المنطقة يسكنون أعلى الهضبة، فكان طائر السمان يهبط بالمنطقة أثناء الهجرات الموسمية للطيور وبعد بناء خزان أسوان انحسرت المياه وبدأ الأهالي في النزول من الهضبة وبناء مساكنهم في المنطقة الحالية.

تهجير وليس تطوير

ويقيم عشرات الآلاف من السكان فى نزلة السمان التى تشتهر بعائلاتها الكبيرة وبالبازارات السياحية والخيل والجمال، حيث كان يفد مئات الآلاف من السياح سنويا إلى المنطقة، حتى جرت أحداث ثورة يناير 2011، وتعرض القطاع السياحى لضربة كبيرة فى ظل حالة الانفلات الأمني؛ ما أثر على سكان المنطقة، الذين يعمل الغالبية العظمى منهم بالسياحة، ليفاجأ هؤلاء بأحاديث تتجدد عن تهجيرهم من مساكنهم بدعوى تطوير المنطقة، وهو تطوير لا يرفضه الأهالي بل ويرحبون بالمشاركة فيه، بشرط أن يتم وهم موجودون بمنطقتهم التي يمتلك بعضهم حججًا بالإقامة فيها تعود لمطلع القرن العشرين، في الوقت الذي يخطط فيه السيسي للتهجير للاستيلاء على الأرض وبيعها لمستثمرين أجانب.
موقعة الجمل

وبارغم من الدور الذي قام به بعض أهالي نزلة السمان في موقعة الجمل الشهير خلال ثورة 25 يناير لفض اعتصام التحرير بالجمال والأحصنة من أجل خدمة نظام العسكر واستمرار نظام حسني مبارك، وتسيير هذه الجحافل من قبل مخابرات السيسي، إلا أن السيسي لم يرحم دموعهم وخدماتهم، وقام بالبدء عمليا على تهجيرهم مثل غيرهم.

وتخطط الهيئة العامة للتخطيط العمراني بوزارة الإسكان، لتطوير منطقة الأهرام، ليتضمن إزالة “نزلة السمان” ونقل السكان إلى 6 أكتوبر والمريوطية لإنشاء مناطق المتحف المفتوح حول معبدالوادي ومدينة العمال.

وأعلن أهالي نزلة السمان رفضهم للتهجير، وقدموا مشروعات بديلة للتطوير، في الوقت الذي تتفرق فيه دماء “نزلة السمان” بين ثلاث وزارات هي الآثار والسكان والسياحة، التي تشترك ف مشروع التطوير الذي تريده الدولة بهذه المنطقة.

ورغم أن مخطط تطوير “نزلة السمان” يرجع إلى 10 سنوات، إلا أنه من حين لآخر يتجدد الحديث حولها، في كل مرة تشرع الحكومة لتنفيذ المخطط، وسط رفض من الأهالي الذين يعتبرونها حق لهم، ويقولون إنهم ليسوا ضد التطوير، ولكن ضد إزالتهم من المنطقة.

الإزالة بالقوة الجبرية

وعلى مدى اليومين الماضيين بدأت محافظة الجيزة أعمال إزالة 4 عقارات مخالفة بحرم المنطقة الأثرية بحي الهرم، وبحسب تصريحات محافظ الجيزة، فإن العقارات الجارى إزالتها صادر لها قرارات إزالة لتعديهم على حرم المنطقة الأثرية، إذ بنى المخالفون عقارات وتعليتها بدون الحصول على التراخيص اللازمة، وكذلك عدم مراعاة الطابع الأثرى للمنطقة.

وقال محافظ الجيزة أحمد راشد “لن تتهاون في إزالة أي عقار مخالف أو متعد مهما بلغ حجمه”، كان يقف مئات الأهالي يخشون إزالة منازلهم ويرفضون الهدم الذي سيطال نحو 400 منزل، بحسب عمرو خطاب، أحد أهالي نزلة السمان، مشيرا إلى أنه هناك بالفعل مخالفات، ولكن البعض يخشى تنفيذ مخطط إزالة المنطقة بأكملها.

ومن بين المنازل التي طالتها حملة الإزالة، منزل لسيدة أربعينية توفها زوجها منذ بضع سنين، وترك لها بنات أكبرهن في الصف الثالث الإعدادي وأخراهم في الصف الأول الإبتدائي، لم يكن لها مجرد جردان تأويها وصغارها، ولكنها كان أيضا مصدر رزقها.

وبين عشية وضحاها وجدت السيدة عربة الإزالة تهدم أمام عينها ذلك الجزء الذي كان يعد مصدر الرزق الوحيد لها، تتعجب كيف ذلك وهو يخضع لإشراف وزارة السياحة، ولكنها رضيت مرغمة بقرار الإزالة، وقفت تتابع هدم المنزل وفي داخلها انهيار من نوع آخر، تصرخ في صمت تسأل عن مغيث ولكن قد بات المنزل والأرض سواء.

تهديد مئات الآلاف

مع بداية حملة إزالة العقارات المخالفة أطلقت الجمعية الأهلية لنزلة السمان، نداء على وجه السرعه بتوكيل محامى كبير فى مجال القانون الدستورى، للتصدي لأى مكروه يقع على المنطقة بالقانون، وطالبت كبار عائلات نزلة السمان بالقيام بالأمر ومشاركتهم وعرض المشاركة على الجميع لتنفيذ التوكيل.

ويعيش 300 ألف مواطن، في نزلة السمان في سلسلة عائلات مرتبطة ببعضها البعض.

وأكد الأهالي ملكيتهم عقود بملكية الأراضي، متسائلين :”إذا كانت الأرض ملك الآثار فلماذا وافقوا على تسجيل العقود في الشهر العقاري من البداية، ولماذا ندفع عوائد كل عام؟”، منوهين إلى أنه هناك جزء من نزلة السمان محسوب بالفعل كآثار، وأصحابها يدفعون عن ذلك ما يسمى بـ”تكليف” للحكومة.

ولا يعارض أهالي التطوير، بل لديهم استعداد تام لبناء وتطوير منازلهم بالنظام الذي تريده الحكومة، بدلا من إزالتها وبيعها بعد ذلك للمستثمرين ينتفعون بها ويبنون “كمبوند” وفنادق، مشددا أن لديهم القدرة على فعل ذلك وأهلها أولى بها، وفقا لرئيس الجمعية الأهلية لنزلة السمان.

وطالب الأهالي فتح قنوات اتصال مباشرة مع السيسي، لعرض مشكلتهم عليه ووجهة نظرهم بشأن التطوير، بدلا من استماعه لمن يعرضون وجهة نظرهم ضد المنطقة، إذ يقول رئيس الجمعية الأهلية لنزلة السمان، إن الوزراء أخبروهم في مقابلات سابقة إن التطوير يشمل إزالة المنازل وإعادة تجديد المنطقة بناس آخرون، وهو ما يرفضه الأهالي.

وأكد الأهالي أنهم أول من سعى لتطوير المنطقة بأنفسهم، وتتمثل العقبة في تطوير أهالي نزلة السمان لمنازلهم هو حصولهم على تصريح من وزارة الآثار، والتي ترفض أن تمنحها إياهم، فمنذ عام 1999 حرمت وزارة الآثار على أهل المنطقة تنكيس المباني أو هدمها وحتى تطويرها إلا بتصريح مسبق، طبقًا للقرار رقم18 لسنة 1999، فبدت المنازل وكأنها عشوائية، وبات الأهالي يترقبون التهجير بحذر ورفض.

مدبولي ينفذ مخطط “نظيف”؟

وتعاقبت الحكومات منذ طرح مشروع التطوير في عام 2009، ولكن لم يتم الهدم، حتى جاءت حكومة الانقلاب بقيادة المهندس إبراهيم محلب وعزمت التنفيذ، ولكنها أيضا لم تستكمل المشروع، أما الآن في حكومة مصطفى مدبولي، فبدأ التنفيذ على أرض الواقع للعقارات المخالفة المجاورة للمنطقة الأثرية، فهل يستكمل المخطط، ويزيل “نزلة السمان”؟.

وبحسب المخطط الاستراتيجي الذي أعدته الهيئة العامة للتخطيط العمراني بوزارة الإسكان، بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية، كان يشمل نقل سكان “سن العجوزة” الذى يبلغ عددهم 7760 نسمة، ويعيشون على مساحة 29 فدانا، إلى منطقة “وقف غالب” التى تبلغ مساحتها 4.9 فدان بشارع العروبة بالهرم، حيث يحصلون على 1870 وحدة سكنية و13 محلًا تجاريا، وسيتم إنشاء 684 شقة و67 بازارا، و4 ورش حرفية.

كما يشمل المخطط نقل السكان إلى منطقة “وقف الست العباسية” بالمريوطية، والتي تبلغ مساحتها 12.3 فدان، وسيتم إنشاء 1200 شقة، و132 بازارا، و9 ورش حرفية، أما عن مساحة الوحدات السكانية، فتراوحت ما بين 59 متر في الدور الأرضي، و65 مترا فى الأدوار المتكررة، ووحدات أخرى بمساحة 85 مترا.

وتشمل المرحلة الثانية من المشروع تطوير مساحة 52 فدانا بمنطقة نزلة السمان، التى يبلغ عدد سكانها 18 ألف نسمة، بحيث يحصل السكان على 3758 وحدة سكنية و59 محلا تجاريا، والمرحلة الثالثة تشمل تطوير 59 فدانا آخر بالنزلة، والتي يسكنها 100 أسرة، على أن يحصلون على 250 وحدة، و9 محال تجارية.

معبد الوادي مسمار جحا

جَسَّدَ معبد الوادي الذي تتحدث «الآثار» عن وجوده أسفل منطقة «سن العجوز» المفترض إزالتها «مسمار جحا» الذى «تحججت» به الحكومة لتهجير الأهالي غير أن الأمر وكما يقول الأهالى ويدللون «حجة» لسلبهم أملاكهم وإعطائها للمستثمرين.

ويدحض الأهالى الحجة التى من أجلها تريد الحكومة تهجيرهم بقولهم: «منذ أكثر من 35 عاما نسمع عن معبد الوادى، فى حين تعددت أسباب ومرات الحفر ولم يجدوا شيئا، علاوة على أن المنطقة ما هى إلا بحيرة من أيام الفراعنة كان يأتى إليها طائر السمان ولذا سميت المنطقة باسمه، والآن لا تزال تظهر بها المياه، ويدفع لها الأهالى إلى الآن ضريبة، فكيف يعقل أن الفراعنة يقيمون معبدا لأعظم ملوك مصر «خوفوا» في قلب المياه؟!”

شاهد أيضاً

لهذا فشلت جهود  تكوين حزب السيسي

رغم الاتهامات التي تلاحقها بالتنصير والتجسس.. دلالات استقبال السيسي مجلس أمناء الجامعة الأمريكية

رغم الاتهامات الموثقة بالأدلة والبراهين على أن الجامعة الأمريكية في مصر تأسست بهدف تكثيف أنشطة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *