الخميس , 9 يوليو 2020
أهم الأخبار
الرئيسية 1 سلايدر 1 استعطافًا للسيسي أم تحسين صورة المخلوع؟.. أهداف نشر نجل مبارك وصية أبيه بعد جنازته

استعطافًا للسيسي أم تحسين صورة المخلوع؟.. أهداف نشر نجل مبارك وصية أبيه بعد جنازته

أكد متابعون للشأن المصري أن نظام السيسي يسعى إلى تجميل صورة الرئيس السابق حسني مبارك بعد وفاته، من خلال اللجان الإلكترونية ومن خلال نشر فيديوهات خاطئة للشعب المصري لنضليله.

حيق قام علاء، نجل الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك، بنشر مقطع فيديو لوالده عبر حسابه الشخصي على “تويتر”، وتضمن الفيديو بعضًا من كلمات سمعها الشعب من مبارك في جلسة محاكمة علنية تناقلتها وسائل الإعلام في قضية القرن، التي اتُّهم فيها بقتل المتظاهرين، حيث ألقى مبارك خطابًا عاطفيًّا نفى عنه كل الاتهامات التي أسندت إليه، وطالب فيه المصريين بالالتفاف حول عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب العسكري.

ويرى الدكتور عصام عبد الشافي، أستاذ العلوم السياسية،  أن الرسالة تضمنت 3 كلمات لها دلالات مهمة، مضيفا أن المغزى من نشر الرسالة في هذا التوقيت هو محاولة تحسين الصورة الذهنية للرئيس المخلوع حسني مبارك بعد رحيله، خصوصًا بعد حالة الانقسام التي حدثت في الشارع المصري بشأن الترحم على مبارك بعد وفاته.

وقال عبد الشافي، في حواره مع برنامج “المسائية” على قناة “الجزيرة مباشر”، مساء أمس، إن حديث مبارك عن الحفاظ على وحدة الوطن لا يجب أن يوجه للشعب، بل إلى القيادة التي تحكم الشعب منذ 2013 حتى الآن؛ لأنها هي التي تدمر هذه الوحدة وفق العديد من المؤشرات التي ظهرت للشعب كله، منها طلب السيسي تفويضًا في أكثر من مناسبة للحرب على الإرهاب، وطالب بخروج المواطنين لمواجهة أشقائهم من أبناء الوطن، وهو ما يدمر وحدة الشعب.

وأشار إلى أن حديث مبارك عن وجود مخططات ومؤامرات تستهدف مصر حقيقي بالفعل، فلا توجد مخططات ومؤامرات أخطر من التي ينفذها السيسي ضد مصر وشعبها بتنازله عن جزء من أرضها، وتفريطه في مقدراتها وثرواتها من المياه والغاز الطبيعي .

وأوضح عبد الشافي إلى أن جملة “التفوا حول قيادته” التي وردت بمقطع الفيديو رسالة ولاء من علاء مبارك للسيسي، خاصة وأن السيسي يعلم يقينا أن علاء مبارك يشكل أحد أوراق القوة الرئيسة في المجتمع المصري وفي هرم السلطة، ويمكن أن يشكل أحد الرهانات التي تراهن عليها القوى الإقليمية والدولية.

ولفت عبد الشافي إلى أن تشييع مبارك في جنازة عسكرية لا يعد شهادة وفاة لثورة يناير كما روجت الأذرع الإعلامية للانقلاب العسكري، وشهادة وفاة الثورة لا تصدر عن أحمد موسى أو غيره، بل ترتبط بقيم الشعب وإرادته الحرة ودرجة وعيه، والتفافه حول مبادئ وقيم هذه الثورة.

وعلق الدكتور أسامة رشدي، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان سابقا، قائلا: إن وصية مبارك تأتي في إطار سياسة العسكر بإطلاق الشعارات الرنانة والمطاطة حول الوطنية وحب الوطن، في الوقت الذي يضيعون فيه الوطن ومقدراته.

وأكد  أن مبارك ارتكب جرائم عديدة لا أول لها ولا آخر، من انتهاكات لحقوق الإنسان تحت قانون الطوارئ طوال 30 عاما، وانتهاكات اقتصادية، وفساد مالي كبير، حتى إن أمواله ما زالت في أوروبا، وأيضا انتهاكات اجتماعية.

وقالإن رسالة علاء مبارك مفادها دعونا نطوي صفحة الماضي، والأسرة تريد استغلال الزخم الذي حدث عقب وفاة المخلوع وتنظيم جنازة عسكرية له بالمخالفة للقانون وبراءة نجليه من التلاعب بالبورصة، في فك الحظر عن الأسرة والسماح لها بحرية السفر للخارج.

وألمح رشدي إلى أن نهاية ثورة 25 يناير أمنية يلح السيسي ونظامه في الترويج لها، لكن هيهات لهم، مضيفا أن الثورات لا تنتهي، ولدينا مثال على ذلك وهي الثورة التونسية التي استطاعت من خلال لجنة الحقيقة والكرامة محاكمة قتلة صالح بن يوسف عام 1961، الذي اغتيل في فرانكفورت، والمتهم فيها الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة، مشددا على أن التاريخ ستعاد كتابته ولن يغلق ملف حسني مبارك بوفاته.

شاهد أيضاً

حملة تضامن أجبرت ترودو على التدخل.. السيسي يفرج عن مصري كندي بعد 500 يوم من اعتقاله دون محاكمة

أعلنت عائلة المعتقل الكندي من أصل مصري ياسر أحمد الباز (53 عاماً) أن ابنها وصل ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.