الخميس , 23 مايو 2019
أهم الأخبار
الرئيسية 1 مصر بعد 3 يوليو 1 تقارير حقوقية 1 استغاثة لانقاذ المعتقل الدكتور “فريد جلبط” من الانتهاكات بسجن العقرب
الدكتور فريد جلبط
الدكتور فريد جلبط

استغاثة لانقاذ المعتقل الدكتور “فريد جلبط” من الانتهاكات بسجن العقرب

ورد لمركز الشهاب استغاثة الانقاذ المعتقل الدكتور/فريد علي أحمد جلبط -57 عاما- من الانتهاكات التي تمارس بحقه، بمقر احتجازه بسجن شديد الحراسة 2 بمجمع سجون طرة، والمعروف بسجن “العقرب” سيء السمعة.

والدكتور فريد، ممنوع من الزيارة، منذ عامين، ويتم احتجازه في زنزانة مظلمة تحت الأرض، بلا فراش غير بطانية سوداء قذرة، ولا يسمح له بالخروج منها ولا يسمح له بالتريض، ويقد إليه طعام غير آدمي.

كما يتعرض المعتقل، للمنع من الشراء من كانتين السجن، بعد إغلاقه، ما يعرض حياة المعتقلين بالسجن للخطر.

ومركز الشهاب لحقوق الإنسان، يدين الانتهاكات بحق المعتقلين بسجن العقرب، ويحمل إدارة السجن مسؤولية سلامتهم، ويطالب بحق المعتقلين القانوني في المعاملة الإنسانية والعلاج المناسب.

وتم اعتقال الدكتور فريد جلبط من أمام منزله بالقاهرة عصر الأربعاء الموافق 13/6/2017 ولم يتم عرضه على النيابة إلا بتاريخ 3/7/2017 وظل طيلة العشرين يومًا محتجزًا بجهاز الأمن الوطني بالعباسية مكبل اليدين ومغمى العينين.

وفي أثناء تحقيق وكيل النيابة مع الدكتور فريد جلبط، أستاذ القانون الدولي بجامعة الازهر، سرد الدكتور حياته العلمية، وذكر أنه حضر عدة ندوات علمية عالمية، منها مؤتمر عن الإرهاب، وقدم فيه بحثًا وهو الآن تحت الطبع، وهنا توقف وكيل النيابة وأخبره أنه يحضر دكتوراه في الموضوع ذاته.

واستأذنه وكيل النيابة  في أن يحصل على نسخة من بحثه يستعين به في تحضير رسالته فأذن له الدكتور  فريد جلبط في ذلك! فقام وكيل النيابة بنسخ رسالة الدكتور من على فلاشته المحرزة له، وانتهى التحقيق في منتصف الليل، وكان القرار “حبس 15 يومًا على ذمة التحقيق وإيداعه سجن شديد الحراسة 2 سيئ السمعة، ومنعه من الزيارة”.

 

المصدر مركز الشهاب لحقوق الانسان + موقع اخوان اون لاين  في 15 مايو 2019

شاهد أيضاً

محكمة

إحالة 6 أبرياء لمفتي الانقلاب في هزلية “لجان المقاومة الشعبية بكرداسة”

أحالت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بأكاديمية الشرطة، أوراق 6 إلى المفتي للتصديق على حكم إعدامهم ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *