الأحد , 16 فبراير 2020
أهم الأخبار
الرئيسية 1 مصر بعد 3 يوليو 1 الوضع الاقتصادي 1  استقالة 3500 طبيب من العمل بوزارة الصحة في 2019
نقابة الاطباء
نقابة الاطباء

 استقالة 3500 طبيب من العمل بوزارة الصحة في 2019

 اصبحت استقالات الاطباء هاجسا يؤرق المسؤولين بوازرة الصحة عقب تصاعد اعداد الاطباء الذين تقدموا باستقالاتهم من العمل بالوزارة، نظرا لسوء الاوضاع وفساد بيئة العمل وتردي اوضاعهم الوظيفيةوالمادية في ظل تميز مهن اخري من العسكريين والقضاة .

وكشف أمين صندوق نقابة الأطباء  محمد عبد الحميد، عن تقدم 3500طبيب باستقالته بشكل رسمي من وزارة الصحة في عام 2019، مقارنة بنحو 2600طبيب خلال عام 2018، و2050 طبيب في عام 2017، محذراً من ارتفاع وتيرة استقالات الأطباء خلال العام الجاري، لا سيما بعد وفاة ثلاث طبيبات أثناء قدومهن من محافظة المنيا إلى القاهرة، وهو الحادث الذي كشف بوضوح التعسف الإداري داخل الوزارة.

وقال عبد الحميد في بيان صادر عن النقابة، إن الأطباء يتلقون أوامر إدارية مفاجئة بالانتداب في محافظة أخرى قبل السفر بيوم واحد فقط، من دون مراعاة ظروفهم الصحية أو الاجتماعية، تحت ذريعة حاجة العمل، موضحاً أنه في حالة رفض الطبيب تنفيذ القرار الصادر من الوزارة يتعرض إلى جميع أنواع التعسف، مثل الجزاء أو النقل إلى محافظات بعيدة، وفي بعض الأحيان الفصل من الوظيفة.

وأضاف عبد الحميد: لا يوجد مقابل مادي للنقل أو الانتداب، ويحصل الطبيب على نفس مرتبه من دون أي زيادة، بل ويتحمل تكاليف انتقاله على حسابه الشخصي، وهذا ما حدث مع طبيبات المنيا، واللاتي استئجرن ميكروباص خاص على حسابهن، حتى ينقلهن إلى مكان التدريب في القاهرة، مستدركاً أن هناك ضرورة في تدريب الأطباء، ولكن من دون مركزية للتدريب في العاصمة.

وتابع أن طبيبات المنيا تم إلزامهن بالسفر إلى القاهرة للتدريب على فحص الثدي، وهذا التدريب كان من الممكن أن يحصلن عليه في جامعة المنيا، أو في مركز أورام المنيا، من دون الحاجة للسفر إلى محافظة بعيدة عنهن، منوهاً إلى أن تحسن المنظومة الصحية في مصر لا بد وأن يصاحبه تحسن في بيئة عمل الأطباء.

 وتابع  عبد الحميد: على سبيل المثال هناك السكن غير الآدمي للأطباء، بالرغم من إعلان وزارة الصحة في عام2018 عن مسابقة بجائزة 100 ألف جنيه لتطوير وتحسين سكن الأطباء والتمريض، ولكن حتى الآن لا توجد أي نتائج لهذه المسابقة، ونتذكر في هذا الصدد الدكتورة سارة أبو بكر، والتي توفيت في سكن الأطباء نتيجة إصابتها بصعق كهربائي، من جراء تلامس الأسلاك في سخان الحمام.

 واستطرد البيان: هناك قانون صدر في عام 2014 ينص على تحمل جهة العمل مصاريف الدراسات العليا، ولكنه لم ينفذ حتى الآن، رغم أن وزيرة الصحة أصدرت قرارات لتفعيل هذا القانون عند تعيينها في منصبها، ولكن حتى الآن الطبيب هو من يتحمل مصاريف الدراسات العليا المرتفعة على نفقته الخاصة.

وقفة للأطباء

وشدد عبد الحميد على أهمية تحسين رواتب الأطباء، وزيادة بدل العدوى المتدني، والبالغ 19 جنيهاً شهرياً فقط، خصوصاً أن هناك وفيات كثيرة بين صفوف الأطباء بسبب العدوى، مثل الطبيبان أحمد عبد اللطيف، وداليا محرز، لافتاً إلى أن الزيادات القليلة التي أقرها القانون رقم 14 لسنة 2014 على رواتب الأطباء لا تساوى شيئاً الآن.

وتساءل في البيان: كيف سيتم تعويض طبيبات المنيا، وأسرهن، عن هذا الحادث الأليم؟، فهناك طبيبة فقدت جنينها، وتم استئصال رحمها بسبب الحادث، وأخرى تُجري عملية خطيرة في الظهر، وقد لا تستطيع الحركة بعد ذلك، ناهيك عن الشهيدات الثلاثة، والتي كانت أحدهن حديثة الزواج، وعلمت بحملها في طفلها الأول قبل الحادث بأيام قليلة.

واستنكر أمين صندوق نقابة الأطباء موقف وزيرة الصحة، والتي تأخرت في زيارة الطبيبات المصابات، ولم تقم بزيارتهن إلا في وقت متأخر، وقيل إن السبب في ذلك هو مرضها، وإنها نزيلة بأحد المستشفيات غير الحكومية، متسائلاً: ألم يكن من الأولى أن تُعالج وزيرة الصحة بنفس المستشفى التي تُعالج فيها طبيبات المنيا؟، إن كان لديها ثقة في مستشفيات الوزارة؟!”.

وتواجه مصر عجزاً كبيراً في أعداد الأطباء، لا سيما في مناطق الصعيد والمحافظات الحدودية، نتيجة استقالة الآلاف من الأطباء رسمياً من وزارة الصحة خلال السنوات القليلة الماضية، بسبب ضعف الإمكانات في المستشفيات العامة، وتعرضهم لاعتداءات جسدية ولفظية في أقسام الطوارئ، إلى جانب تدني رواتبهم، وسوء توزيع الأطباء بين المحافظات.

وحسب إحصائيات حكومية، تبلغ نسبة الأطباء المستقرين في القاهرة نحو 45% من إجمالي عدد الأطباء في مصر، في حين توجد 450 وحدة صحية في محافظات الدلتا والصعيد من دون طبيب، أي ما يعني حرمان نحو 1500قرية مصرية من الرعاية الصحية، على وقع هجرة الكثير من الأطباء إلى خارج البلاد هرباً من بيئة العمل غير المؤهلة في مصر.

المصدر: صحيفة العربي الجديد في 20يناير 2020

شاهد أيضاً

السماد

هبوط بأسعار الأسمدة في مصر جراء انخفاض الصادرات

شهدت أسواق الأسمدة في مصر تراجعاً في الأسعار خلال الأيام القليلة ‏الماضية، بين 300 إلى 450 جنيهاً ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *