الأربعاء , 23 سبتمبر 2020
أهم الأخبار
الرئيسية 1 عهد أول رئيس مدني منتخب 1 الصراع السياسي 1 اعتقال الباحث المعارض أمين المهدي من الإسكندرية
الباحث امين المهدي
الباحث امين المهدي

اعتقال الباحث المعارض أمين المهدي من الإسكندرية

 اعتقلت قوات الأمن المصرية الكاتب والباحث أمين المهدي، في الثامن من سبتمبر الجاري، من أمام منزله في الإسكندرية، قبل أن تقتاده إلى شقته وتستولي على حاسوبه (جهاز اللابتوب الخاص به) وتليفوناته وأوراقه ومتعلقاته الشخصية، بعد تفتيش محتويات مكتبه.

وأرجعت  الأجهزة الأمنية القبض على المهدي إلى تنفيذ أحكام غيابية في 49 جُنحة صادرة عن محكمة الدقي بين عامي 2006 و2009، تتعلق بنشاط “الدار العربية للنشر” التي تم وقف نشاطها في أواخر التسعينيات.

ويؤكد مقربون من المهدي أن جميع هذه القضايا مُلفقة بسبب كتاباته المنتقدة للنظام الحاكم في مصر، وأيضاً في ملف الصراع العربي الإسرائيلي الدائر حاليًا في أعقاب تطبيع الإمارات ومن خلفها البحرين مع الكيان الإسرائيلي.

و أمين المهدي كاتب و باحث وناشر ومفكر مصري، يبلغ من العمر 76 عاماً، وله أبحاث ودراسات ومؤلفات عديدة في مجال الفكر والتاريخ السياسي والأنثروبولوجيا، وصاحب الدار العربية للنشر، وطرح “رؤية للخلاص الوطني في مصر” في يونيو 2013 قبل الانقلاب علي الرئيس الراحل محمد مرسي.

وجاء اعتقال “المهدي” قبل نحو أسبوعين من الإعلان عن كيان معارض جديد يحمل اسم “قادرين” يتبنى البرنامج الوطني الذي طرحه أمين المهدي، وهو برنامج يرتكز بشكل رئيسي على الخروج الكامل للجيش من الاقتصاد والسياسة، وأن تصبح مصر دولة مدنية حقيقية.

وتتزامن هذه الهجمة الأمنية الشرسة مع ملاحقات أمنية لعدد من النشطاء والسياسيين والمفكرين، ووجود أمني مكثف في عدد من الميادين الرئيسية في المحافظات المصرية، منذ أيام، على خلفية دعوة المقاول المصري محمد علي للتظاهر يوم الـ20 من الشهر الجاري، للإطاحة بالنظام الحالي، وهي نفس الدعوة التي تبناها علي العام الماضي.

 وكانت قد أدت تظاهرات العام الماضي إلى اعتقالات واسعة، لا يزال المئات وربما الآلاف يدفعون ثمنها حتى اليوم في السجون ومقار الاحتجاز المختلفة.

المصدر: صحيفة العربي الجديد في15 سبتمبر 2020

شاهد أيضاً

الحراك الشعبي .. يربك نظام السيسي

الحراك الشعبي .. السيسي يعاني لفرض وجوده

واجه نظام عبد الفتاح السيسي موقفاً حرجاً، أول من أمس الأحد، عندما باغتته التظاهرات الشعبية ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *