الأحد , 17 نوفمبر 2019
أهم الأخبار
الرئيسية 1 إبداعات ثورة 1 الإندبندنت : لهذه الاسباب تهز الشرق الأوسط موجة جديدة من الاحتجاجات
عودة الربيع العربي
عودة الربيع العربي

الإندبندنت : لهذه الاسباب تهز الشرق الأوسط موجة جديدة من الاحتجاجات

نشرت صحيفة الإندبندنت تقريرا لمراسها في الشرق الأوسط بورزو دراغي يرصد أسباب اندلاع موجات الاحتجاج في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 هزت يوم الجمعة الاحتجاجات التي اندلعت في ثلاث عواصم كبرى وعشرات المدن في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث طالب الشباب بمغادرة النخب الحاكمة في لبنان والعراق والجزائر..

شهدت المدن العراقية أسابيع من المظاهرات التي تم قمعها في بعض الأحيان بعنف من قبل رجال المليشيات المدعومين من إيران

دعا العراقيون إلى تنحي الطبقة السياسية التي تسيطر على ثروة البلاد النفطية الهائلة.

النخبة السياسية في العراق وصلت إلى السلطة بعد إطاحة الولايات المتحدة بنظام صدام حسين في عام 2003.

تدفق العراقيون على شوارع وسط بغداد وغيرها من مدن جنوب العراق فيما وصفه البعض بأكبر احتجاجات حتى الآن.

يطالب المحتجون في لبنان من أمراء الحرب الذين تحولوا إلى سياسيين والذين سيطروا على البلاد وسرقوا خزائنها، بالتنحي.

بعد أن ضغط الجزائريون للإطاحة بالرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي حكم البلاد منذ فترة طويلة، يواصل الجزائريون الضغط لتنحية كل النخب العسكرية والأمنية التي كانت تدير الدولة الغنية بالنفط منذ نهاية الحرب الأهلية في التسعينيات.

شهدت المدن العراقية أسابيع من المظاهرات التي تم قمعها بعنف من قبل رجال المليشيات المدعومين من إيران

امتداد الربيع العربي

يعتقد كثيرون أن بلدانا مثل لبنان، والعراق، والجزائر والسودان قد أنهكتها سنوات من الصراع المسلح والاضطراب، تسعى للتغيير.

الباحثة بمعهد بروكينغز الشرق الأوسط، تمارا كوفمان ويتس: ما فعله ربيع الربيع العربي لعام 2011 هو كسر عامل الخوف.

تضيف ويتس “العوامل الأساسية التي تقود إلى الضغط من أجل التغيير لا تزال موجودة.. عدد قليل جداً من الحكومات حاولت معالجة الأسباب.

لقد كان موسما متجددا من السخط في جميع أنحاء العالم. اجتاحت الاحتجاجات الحاشدة المناهضة للحكومة أيضاً: إثيوبيا وغينيا وتشيلي وهونغ كونغ، فضلاً عن مسيرات حاشدة تطالب باتخاذ إجراءات بشأن تغير المناخ.

المسيرات الاحتجاجية تظهر الإيمان المستمر بجدوى الاحتجاجات بين الشباب.

المحتجون في كل هذه الدول لا ينسقون مع بعضهم عبر الحدود الدولية، لكن يبدو أنهم يحفزون بعضهم

الظروف الاقتصادية

في الدول العربية تعود جذور السخط الشعبي إلى قلة الفرص الاقتصادية.

قبل عشرين عامًا، كان بإمكان الشباب الجزائري من خريجي جامعات في الجزائر الحصول على عمل لائق، لكن الأمر اختلف اليوم.

على مدار سنوات، وفرت الهجرة إلى أوربا صمام أمان بالإضافة إلى مصدر للدخل في شكل تحويلات؛ ولكن مع تزايد التضييق على المهاجرين، فقد جف ذلك المصدر.

الخبير الدستوري زيد علي: الناس متشائمون جدا. حتى إذا لم يكونوا خبراء اقتصاديين، فيمكنهم رؤية الاتجاهات وفهمٍ جيدٍ لما يحدث حولهم.

بدأت موجة الاحتجاجات على ارتفاع أسعار الخبز في السودان في أواخر العام الماضي، واشتعلت في الجزائر أيضًا، بعد أن تعهد بوتفليقة بالترشيح لولاية خامسة.

انضم المتظاهرون العراقيون إلى المعركة الانتخابية قبل بضعة أسابيع، بينما خرج اللبنانيون إلى الشوارع في البداية بسبب ضريبة جديدة على مكالمات واتساب.

الحركات الاحتجاجية

المحتجون في كل هذه الدول لا ينسقون مع بعضهم عبر الحدود الدولية، لكن يبدو أنهم يحفزون بعضهم البعض.

الباحث في معهد التحرير لسياسة الشرق الأوسط تيموثي كالداس: رؤية الاحتجاجات في مكان ما يمكن أن تلهم أماكن أخرى. الكل يتوفر على أسبابه المحلية.

هناك قاسم مشترك بين الاحتجاجات في المنطقة، وهو طلب إحداث تغيير منهجي، وليس فقط تنحية بعض المسؤولين، ومنع أي قادة سابقين للنظام من القيام بأدوار في المرحلة الانتقالية، وهو درس تم تعلمه من الثورة الفاشلة في مصر.

يرفع المتظاهرون في لبنان شعار “كلهم يعنيهم جميعًا”

تيموثي كالداس: هذه ليست ثورة ضد رئيس وزراء أو رئيس.. إنها انتفاضة تطالب برحيل الطبقة الحاكمة بأكملها.

تُظهر تونس أنه يمكن التخلص من الطريقة القديمة لفعل الأشياء وبنائها بطريقة مختلفة مع قادة يفهمون أنهم ليسوا مطلقين

أسباب الاحتجاجات

كافح المحللون لشرح سبب اندلاع الكثير من الاحتجاجات هذا العام

قد يكون أحد العوامل الانتقال الناجح نسبياً إلى الديمقراطية في تونس، أول دولة عربية تنهض ضد حاكمها الاستبدادي في عام 2011

تمارا كوفمان ويتس: تُظهر تونس أنه يمكنك التخلص من الطريقة القديمة لفعل الأشياء وبنائها بطريقة مختلفة، مع قادة يفهمون أنهم ليسوا مطلقين، وأنهم مقيدون بالقانون لترك السلطة طواعية.

أشار مراقبون أيضًا إلى أنه قد لا تكون مصادفة أن موجة الاحتجاجات جاءت بعد هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية.

على مدى سنوات، استخدمت الأنظمة في الشرق الأوسط تهديد الجماعة الجهادية كذريعة لمنع المتظاهرين من الاحتجاج ولتشديد المراقبة وتعزيز الدولة البوليسية.

تيموثي كالداس: خلال العقود القليلة الماضية، استخدمت الأنظمة نوعًا من التهديد الأمني لتبرير قوانين الطوارئ وتكتيكات دولة البوليس المختلفة.

المصدر الجزيرة مباشر في 4 نوفمبر 2019

شاهد أيضاً

انتهاكات بحق المعتقلين السياسيين

 نظام السيسي ينكل بمعتقلي سجن “تحقيق طرة” وعائلاتهم

 كشفت مصادر من داخل سجن ”  تحقيق” أحد سجون مجمع طرة بالقاهرة، عن تعرض المعتقلين ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *