الأربعاء , 22 أغسطس 2018
أهم الأخبار
الرئيسية 1 مصر بعد 3 يوليو 1 تحليلات سياسية 1 الانقلاب “يعيد” على المصريين برفع “الكهرباء”.. والوزير: ولسه!
شركات اسرائيلية تتأهب للاستثمار في قطاع الكهرباء
شركات اسرائيلية تتأهب للاستثمار في قطاع الكهرباء

الانقلاب “يعيد” على المصريين برفع “الكهرباء”.. والوزير: ولسه!

أعلن وزير الكهرباء بحكومة الانقلاب محمد شاكر أسعار الكهرباء الجديدة للشرائح السبعة، وهو الارتفاع الكبير الذي سيسهم في زيادة معاناة المصريين خاصة مع انخفاض الدخول وزيادة الأعباء المعيشية.

وزعم “شاكر” في المؤتمر الصحفي، الذي عقده صباح اليوم الثلاثاء، أن الزيادة الجديدة الكلية لم تتعد 26% في أسعار الكهرباء، وسيتم تطبيقها اعتبارا من يوليو القادم، موضحا أن الاستهلاك المنزلي سيصل نسبة الزيادة فيه إلى 24 % .

وادعى قائلا: “لا داعي للتهويل، نحن نطبق خطة الحكومة المتعلقة برفع الدعم عن الكهرباء المقرر انتهائها بحلول 2022 بعد أن تم تمديدها لأربع سنوات بناء على توجيهات السيسي (قائد الانقلاب) بهدف تذليل الأعباء عن المواطن!

كما زعم أن مصر دخلت التصنيف العالمي للكهرباء وتوليد الطاقة، وأنها استطاعت أن توفر الاحتياطي للكهرباء، والطاقة الكهربائية بها استمرارية واستجابة وتعد أحد العوامل الدائمة لجذب الاستثمار في مصر.

واعترف بوجود انقطاعات جزئية بعدد من المناطق نتيجة عمليات الصيانة والمناورات التي تقوم بها شركات التوزيع والنقل بمختلف أنحاء الجمهورية.مشيرا أن القدرات الاضافية التي تم إضافتها منذ عام 2015 وحتى نهاية هذا العام إلى 25 ألف ميجا وات.

وجاءت الأسعار الجديدة كالتالي:

1- الشريحة الأولى من صفر إلى 50 كيلو وات ( 22 قرشا بدلا من 13 قرشا )

2- الشريحة الثانية من 51 إلى 100 كيلو وات ( 30 قرشا بدلا 22 قرشا )

3- الشريحة الثالثة من صفر حتى 200 كيلو وات ( 36 قرشا بدلا من 27 قرشًا )

4- الشريحة الرابعة من 201 إلى 350 كيلو وات ( 70 قرشا بدلا من 55 قرشًا )

5- الشريحة الخامسة من 351 إلى 650 كيلو وات ( 90 قرشا بدلا من75 قرشًا )

6- الشريحة السادسة من651 إلى ألف كليو وات ( 135 قرشا بدلا من 125 قرشًا )

7- الشريحة السابعة من يزيد عن 1000 كيلو وات لا يحصلون على دعم ( 145 قرش بدلا من 135 قرشًا)

غضب بالسوشيال

شن رواد منصات التواصل الاجتماعي هجوما لاذعا على وزير كهرباء الانقلاب عقب الإعلان عن الزيادات الجديدة.

محمد حسن: هي دي العيدية للشعب؟

وتساءل محمد عطية: المرتبات هتزيد كام % علشان الكهرباء بس تزيد 26% زودو كمان الشعب بيحب الزيادة عايز يتوب.

فيما أكد مجدى جيوشى أن: القرارات دي مش سليمة،لأن الحكومة مستقيلة وهي حكومة تسيير أعمال فقط.بس واضح ان الحكومة مش واخدة بالها وعاوزين يلموا العيديات من الشعب.

بينما قال سيد سلامة: حرام حرام حرام الأسعار نار والعيشه مرار ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء ربنا يخد الظلمه قولوا امين يارب العالمين ويخرجنا منهم سالمين.

حسنى محمد علق على الزيادة قائلا: ياريت تحجيم مصاريفكم أولا والشركة تكسب بدون زيادة فى الأسعار يعنى مش لازم إللى طالع على المعاش ياخد مليون جنيه مكافأة ولا مطلوب من الكهرباء ندى مرتبات بعبط لموظفيها طالما فى إصلاح يبقى لازم الكل يستحمل كل على قدر طاقته.

وتسالت عزة جلال: وأنت تزود الكهربا ليه هي كانت ناقصه يعني؟

تبعها أدهم حمدى معلقا: لما هي طفيفة بتزودها ليه ما تستحملوا معانا شوية.

على حساب محدودي الدخل

من جانبه، قال د.محمد العقدة، إن العسكر يسعى بكل ما أوتى من قوة لسد العجز فى الميزانية من خلال رفع أسعار السلع والخدمات على حساب المصريين وخاصة محدودى الدخل.

وأضاف العقدة فى مداخلة هاتفية لقناة مكملين، أن النظام لن يتوقف عند إلغاء الدعم عن الوقود والكهرباء والمياه فقط.. بل سيخصص ربح خاص منهم.

الصب في المصلحة مستمر

وواصل سلطة الانقلاب العسكرى رفع أسعار السلع والخدمات ،تنفيذا لرغبات وشروط صندوق النقد الدولى، حيث شهدت الأعوام الأخيرة زيادة في المترو وأسعار المواصلات العامة والسكك الحديد.
ورفعت دولة العسكر رسوم استخراج شهادات الميلاد والرقم القومي وجوازات السفر وشهادات الوفاة والتسجيل العقاري ورخص القيادة ورخص تشغيل المشروعات ورسوم النظافة المدرجة ضمن فواتير الكهرباء ورسوم التوثيق بالشهر العقاري ووزارة الخارجية، فضلاً عن رفع رسوم التسجيل بالجامعات ومصاريف الكتب المدرسية قبل بداية العام الدراسي.

كما رفعت أسعار توصيل المياه التي كانت قد ارتفعت العام الماضي بنسبة 25%، حيث تم رفعها بنسبة 15%، لتصل نسبة الزيادة في عامين 40%، على أن يتم رفعها على مدار السنوات المقبلة بنسبة 60% مقسمة على ثلاث سنوات، هي عمر خطة الحكومة لرفع الدعم عن الطاقة والمياه والكهرباء.

بالإضافة إلى سعى الانقلاب رفع مزيد من الدعم عن اسعار البنزين والسولار بنسبة 20% للوصول إلى نسبة 65% .وطبقاً لهذه الزيادة سيرتفع سعر بنزين 80 من 160 قرشاً إلى 200 قرش وسيرتفع سعر بنزين 92 من 260 قرشاً إلى 325 قرشاً ويرتفع بنزين 95 من 625 قرشاً إلى 781 قرشاً، ويرتفع سعر السولار من 180 قرشاً إلى 225 قرشاً.

كما قررت سلطة الانقلاب رفع أسعار الرسوم الخاصة بالسيارات، سواء الرسوم التي تحصلها الجمارك، أو التي تذهب للموازنة مباشرة.

الرفق بالشعب

ويُذكر أن قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي قال في كلمة ألقاها مؤخرا، إن الرفق الذي طالب به سابقا للشعب المصري، ليس معناه “الطبطبة”، وإنما هو “الإجراء السليم اللي بيتعمل لأجل ينصلح حالنا”، مضيفا أن “إجراءات الإصلاح الاقتصادي تم اتخاذها لكي يكون الشعب في أمان، وستؤدي لتحقيق الإصلاح والخير في المستقبل”، بحسب تعبيره.

وفي كلمته، دافع السيسي عن القرارات التي اتخذتها حكومته الأونة الأخيرة ومنها تحرير سعر صرف الجنيه أمام الدولار الأمريكي مما أدى إلى وصوله إلى 18 جنيها للدولار حاليا، وتسبب في موجة غلاء، وتضخم ضربت المصريين، وزادت معدلات الفقر في البلاد، إلى معدلات غير مسبوقة.

وأضاف مدعيا: “كنت قاعد مع نفسي، وقلت: أنا مرة كتبت، وقلت إن الوطن والشعب المصري لم يجد من يرفق به، أو يحنو عليه”.وتابع: “قلت: طب فين وبعدين؟.. وأنت يا عم عملت ليهم إيه؟”. وأجاب: “قلت في عقلي: “الرفق مش بس “طبطبة”.. الرفق هو الإجراء السليم اللي بيتعمل من أجل أن ينصلح حالنا (يقصد القرارات الاقتصادية)، بحسب زعمه.

شاهد أيضاً

4

الحرب على الإسلام فى زمن الانقلاب

  أولا: مظاهر ضعف الهوية الإسلامية لدى الشباب المسلم.. “تتكاثر المظاهر التي قد يراها البعض ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *