الإثنين , 25 مارس 2019
أهم الأخبار
الرئيسية 1 سلايدر 1 الشيخ الثائر عماد عفت.. 7 أعوام على استشهاده والقاتل في سدة الحكم
1 - Copy

الشيخ الثائر عماد عفت.. 7 أعوام على استشهاده والقاتل في سدة الحكم

في 16 ديسمبر 2011، استُشهد الشيخ عماد عفت في أحداث مجلس الوزراء، بعد إصابته بطلق نارى أثناء الاشتباكات التي دارت بين المتعصمين أمام مجلس الوزارء وقوات الأمن والجيش، وشيعت جنازته في اليوم التالي من الجامع الأزهر.

وأفادت النتائج المبدئية لتحقيقات النيابة حول وفاته، بأنه أصيب برصاصة عيار ٩ ملم جاءته من مكان قريب جدًا بزاوية مستقيمة واخترقت جسده، كما أكد شاهد عيان كان على مقربة منه أن الشيخ قال له قبل لحظات من سقوطه: إن هناك شخصا يضرب بطلقات صوت بجواره، إلا أن الشاهد وجد «عفت» قد سقط بإحداها فجأة، مما يؤكد أن الرصاصة كانت من شخص بجوار الشيخ، بحسب الفيديو

وقد ولد الشيخ عماد الدين أحمد عفت عفيفي بمحافظة الجيزة، في ١٥ أغسطس ١٩٥٩، وحصل على ليسانس اللغة العربية من كلية الآداب جامعة عين شمس عام ١٩٩، ثم ليسانس الشريعة الإسلامية من كلية الشريعة والقانون جامعة الأزهر بتقدير جيد جدًا مع مرتبة الشرف عام ١٩٩٧.

الزاحف نحو التحرير

ومن أقواله التي لا تنسى: “أرى الشهادة قرب ميدان التحرير».. وكأنه صدق ما عاهد الله عليه، وخلصت نيته فجاءت مكافأته فى الدنيا، ورأى منزلته على أعتاب ميدان الثورة.

نزل “التحرير” مع رفقاء الميدان من أجل الإطاحة بالطاغية مبارك و22 آخرين فى المجلس العسكرى.

ولا يمكنك أن تخطئ الشيخ عماد إذا ما وقعت عينك عليه فى الميدان بوجهه الباسم وكلماته المتفائلة وروحه الواثبة، خاصة وأنه كان شريكا فى كافة الفعاليات الثورية، يسبق الجميع إلى ثغر مواجهة العسكر ويلتف حوله الجموع فى ثوبه الأزهري من أجل شحن بطاريات الثورة وتزكية روح النضال.

الشيخ عماد الدين أحمد عفت هو أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، الذى اختار على علمه أن ينزل الميدان ثائرا وسط الجموع دون أن يبحث عن منصة يعتليها أو كاميرات يلازمها، وقرر أن يكون فى الصفوف الأمامية بحثا عن شهادة فى سبيل الله من أجل الحرية والكرامة الإنسانية، وليس بحثا عن شهرة أو أن يعتبره البعض خطيب الثورة أو شيخ المنصة.

والشيخ عفت من مواليد الجيزة، في 15 أغسطس 1959، حصل على ليسانس اللغة العربية من كلية الآداب جامعة عين شمس عام 1991، وليسانس الشريعة الإسلامية من كلية الشريعة والقانون جامعة الأزهر بالقاهرة بتقدير جيد جدًا مع مرتبة الشرف عام 1997.

وحرص عفت على استكمال رحلته العلمية، فحصل عن دبلومة الفقه الإسلامي العام من كلية الشريعة والقانون جامعة الأزهر عام 1999، ودبلومة الشريعة الإسلامية من كلية دار العلوم جامعة القاهرة.

ومع تفشى دولة الفساد، تلقى الشيخ عماد دعوات الزحف فى الميادين المصرية لانتزاع الحرية التى قيدها المخلوع واسترداد الكرامة التى دهسها مبارك وعصابته بالبشرى، وشمر عن ساعديه ونزل بإيمان راسخ مرددا إلى جوار الشباب النقى “الشعب يريد إسقاط النظام”.

واستكمل مسيرة الثورة مشاركا فى فعالياتها المتلاحقة، واستند إلى ما تعلمه فى الأزهر من أجل الفتوى بتحريم التصويت لفلول الحزب “الوطني” المنحل وجميع أعضائه السابقين في مجلس الشعب، مشددا على أن إعادتهم إلى المشهد يعد تدميرا لمستقبل مصر ونشر الرشاوى والمحسوبيات من جديد وإهدار دماء الشهداء.

ومع تنامى الشعور لدى الشباب بممطالة العسكر وتمرير العنف، نزل الشعب من جديد لإنقاذ الثورة من عصابة مبارك ومناهضة عودة زبانية مبارك من الجنزورى وأشباهه، ومطالبة مجلس طنطاوى وعنان والسيسي بتسليم السلطة، إلا أن العسكر كشف عن وجهه الحقيقى فقتل الرجال ولاحق النساء تعرية وسحلا، ليتلقى الشيخ عماد رصاصة قاتلة ويرحل معها فى صمت.

وعن قصة استشهاده، روت زوجته نشوى عبد التواب أن زوجها الشهيد كان واقفًا خلال تظاهرات مجلس الوزراء فى الصفوف الأولى، وشاهده الكثيرون، مشيرةً إلى أنه كان هناك المئات بينهم ضباط ومجندون كانوا شاهدين على ما جرى، لكنهم أبوا أن يشهدوا فى التحقيقات، ولم يقل أحد منهم قولة الحق، أو يصف كيف استشهد الشيخ عماد حينها بالميدان.

واستشهد عفت في أحداث مجلس الوزراء، بعد إصابته بطلق ناري، وشُيعت جنازته في يوم السبت 17 ديسمبر 2011 من الجامع الأزهر في القاهرة، بحضور رفقاء الميدان ولفيف من النشطاء والأزاهرة وتلاميذه الطلاب فى مشهد مهيب، ما زالت تحتفظ به الذاكرة حتى بعد مرور سبع سنوات على رحيله.

شاهد أيضاً

محكمة

حجز الطعن على أحكام السجن بقضية “مسجد الفتح” للحكم

حجزت اليوم محكمة النفض جلسة 10 يونيو القادم لإصادر حكمها في الطعون على الأحكام الصادرة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *