الخميس , 22 أغسطس 2019
أهم الأخبار
الرئيسية 1 مصر بعد 3 يوليو 1 تحليلات سياسية 1 بعد 4 سنوات مصادرة .. الانقلاب يحرم المصريين من خدمات الجمعية الطبية الإسلامية
3

بعد 4 سنوات مصادرة .. الانقلاب يحرم المصريين من خدمات الجمعية الطبية الإسلامية

أمّم الانقلاب، في يناير 2015، نحو 30 مستشفى تشرف عليها الجمعية الطبية الإسلامية المنتشرة بأنحاء الجمهورية، لا سيما في القاهرة والجيزة، والتي أدارها الإخوان. وزيادة في التنكيل أسند سفيه الانقلاب عبد الفتاح السيسي الإدارة الجديدة للجمعية لـ”علي جمعة”، مفتي الانقلاب السابق.

وحظي الإجراء الانقلابي بسخرية من عدد من المراقبين. يقول الشيخ أبو أسامة منير جمعة: “تحول المدعو الحقير علي جمعة من شيخ العسكر إلى لص العسكر، فقد عينوه رئيسًا لمجموعة اللصوص التي تدير الجمعية الطبية الإسلامية، هذه الجمعية لها ٢٨ مستشفى خيرية، ما علاقة علي جمعة بإدارة المستشفيات؟!”.

أما المهندس علاء الدين عباس،‏ فقال: “بعد استيلاء الانقلاب على الجمعية الطبية الإسلامية وإسناد رئاستها لعلي جمعة، سيتحول شعارها “نتفانى في اﻷداء.. ومن الله الشفاء” إلى “طوبي لمن قتلهم وقتلوه.. دول عيانين رحيتهم وحشة”.

نقطة تاريخ

وعالجت الجمعية في عام 2014 فقط وتحت حكم الانقلاب العسكري 2.125.021 حالة، وفي العام نفسه أجرت الجمعية من خلال مستشفياتها 59816 عملية جراحية في تخصصات جراحات القلب المفتوح وجراحات الأورام وجراحات الأطفال والحروق وغيرها.

كما أن الجمعية خلال 21 عامًا من 1993 وحتى 2014، لم تسجل عليها وزارة التضامن والشئون الاجتماعية والصحة مخالفة مالية أو مهنية واحدة.

30 مستشفى

وفي إجراء اعتبره البعض غير متوقع، أن تغلق الخدمات الصحية للجمعية، حيث كانت تحمل تلك المستشفيات عبء معالجة أعداد كبيرة من المصريين ليزيحوا عن كاهل الدولة الكثير من الأعباء المادية، مع تحقيق مستوى رعاية طبي فائق، بدأت ميليشيات الانقلاب أولا بمحاصرة جميع فروع الجمعية الطبية الإسلامية التابعة للإخوان المسلمين، التي يبلغ عددها أكثر من 30 مستشفى، وقامت لجنة من وزارة الصحة بجرد واستلام المستشفيات والمراكز.

ومن ضمن أبرز المستشفيات؛ المستشفى المركزي بمدينة نصر، ومستشفى الهدى بحلوان، ومركز الكلى بحلوان، ومركز العيون بحلوان، ومستشفى إشراق للخصوبة بحلوان، ومستشفى الشهيد بحلوان (كورنيش النيل)، ومستشفى اليسر بالمعصرة، ومستشفى الرحمة بالقليوبية، ومستشفى ابن سينا بالخانكة، ومستشفيات دار السلام بالبحيرة، ومستشفى التوبة بالقاهرة (الزاوية الحمراء)، ومستشفى العادل بشبرا ( ميدان المنتزه)، ومستشفى الشرابية بالقاهرة، ومستشفى الفاروق بالقاهرة (المعادي)، وغيرها من المستشفيات التابعة للجمعية على مستوى الجمهورية.

وحسب التصريحات الرسمية لـ”أحمد سعفان”، رئيس الإدارة المركزية للطب العلاجي، التابعة لوزارة الصحة والسكان في حكومة الانقلاب، فإن 28 منشأة طبية أصدرت لجنة التحفظ وإدارة أموال جماعة الإخوان المسلمين قرارًا بالتحفظ عليها.

وأوضح “سعفان”، في تصريحاته، أن المنشآت التابعة للجمعية الطبية الإسلامية، تبلغ 27 منشأة تابعة لـ7 محافظات، وهي “القاهرة، الجيزة، القليوبية، المنوفية، البحيرة، أسيوط، الإسماعيلية”.

يذكر أن المستشفيات التابعة للجمعية تقدم خدمة مميزة وبأسعار زهيدة للمرضى غير القادرين، وتعمل منذ عشرات السنين وبكفاءة عالية.

وقررت لجنة حصر أموال الإخوان برئاسة المستشار عزت خميس، التحفظ على جميع ممتلكات الجمعية الطبية الإسلامية، وفروعها البالغ عددها 30 فرعًا على مستوى الجمهورية، والجمعية الطبية برابعة العدوية، وعزل الإدارة الطبية والمجلس وتعيين مجلس إدارة جديد برئاسة الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، يضم في عضويته المختصين من وزارة الصحة، وذلك في يناير 2015.

الجمعيات الخيرية

غير أن الانقلاب لم يكتف بجمعيات الإخوان لحلها، بل قرر الاتحاد الإقليمي للجمعيات الأهلية بمحافظة المنوفية، الاثنين 23 أبريل 2019، حل 46 جمعية أهلية بقرى ومراكز محافظة المنوفية، بدعوى أنها كانت تضم الكثير من الأعضاء المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين.

وكانت وزارة التضامن قد صادرت في وقت سابق، 1055 جمعية في القاهرة ومحافظات الجمهورية، ومن أكبر الجمعيات التي طالها القرار الجمعية الشرعية، جمعية أنصار السنة، وبنك الطعام المصري، والجمعية الطبية الإسلامية.

حصاد المغانم

وعينت عصابة الانقلاب مفتي العسكر “علي جمعة” رئيسًا لقناة الناس، بعدما قام رجل الأعمال محمد الأمين الموالي للانقلاب ورئيس مجموعة قنوات “سي بي بي” بشرائها، وهو ما اعتبره البعض مكافآت صريحة حصدها مفتي العسكر جرّاء مواقفه وفتواه الخادمة للانقلاب وقادة العسكر، والتي بلغت حد تبرير القتل واستباحة دماء المعارضة.

وأيد علي جمعة كل ما يصدر عن الانقلاب العسكري، فدعا المصريين للتصويت بـ«نعم» بكل اللغات في استفتاء الدم، قائلًا: «من سيخرج للتصويت فالله يؤيده، سنقول نعم يعني (YES) لمن لا يعرف العربية”.

وفي فترة الانتخابات الرئاسية، قال علي جمعة، خلال كلمته التي ألقاها في مؤتمر حملة دعم السيسي للانتخابات الرئاسية، الذي أقيم بالحديقة الجانبية لقاعة المؤتمرات: “إننا نختار بقلوبنا وليس بأصواتنا فقط الفارس النبيل عبد الفتاح السيسي”!.

شاهد أيضاً

1

حكومة السيسي تستعد لطرد ملايين الموظفين إذعانًا لإملاءات صندوق النقد

بدعوى تقليص البيروقراطية واجتذاب الاستثمار الأجنبي، كشفت مصادر بحكومة الانقلاب عن خطة لتقليص أعداد الموظفين ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *