الخميس , 13 أغسطس 2020
أهم الأخبار
الرئيسية 1 مصر بعد 3 يوليو 1 تقارير حقوقية 1 بينها منع الزيارة وإدخال الملابس.. استمرار معاناة أهالي المحكومين بالإعدام بسجون طره
سجن العقرب

بينها منع الزيارة وإدخال الملابس.. استمرار معاناة أهالي المحكومين بالإعدام بسجون طره

أطلق عدد من أهالي المعتقلين السياسيين القابعين داخل مجمع سجون طره والمحكوم عليهم بالإعدام، استغاثة لكل من يهمه الأمر بالتحرك لرفع الظلم الواقع عليهم، حيث تتصاعد الانتهاكات ضد ذويهم، ويمنع عنهم أدنى احتياجاتهم الأساسية، في ظل تعنت غير مبرر، وبالمخالفة لأدنى معايير حقوق الإنسان.

ومن بين الانتهاكات التي ذكرها الأهالي، أن سلطات النظام الانقلابي لم تتوقف عند حد صدور أحكام جائرة بالإعدام لذويهم في ظروف لا تتوافر فيها أدنى معايير التقاضي العادل، بل زادت من التعنت ضدهم، حيث لا يُسمح بالزيارة إلا مرة في الشهر، ولا تزيد على مدة نصف ساعة، ولا يسمح بدخول احتياجات الضحية الأساسية، فالملابس الداخلية ممنوعة، وأدوات النظافة من صابون ومناديل وغيرها من أدوات النظافة الأخرى ممنوعة .

ورغم أجواء برد الشتاء يمنع دخول البطاطين وغيرها من الاحتياجات الضرورية والملحة للحفاظ على سلامة المعتقل، حيث يقبع فى أجواء وظروف هي أقرب للقتل البطيء .

يضاف إلى ذلك أن المعتقل يتم إحضاره للزيارة، التي يسبقها تفتيش مهين يزيد من معاناة الأسر، وهو موجود فى وضعٍ صعبٍ وقاسٍ على أهله وأولاده .

إلى ذلك، استنكرت أسرة المعتقل “عبد الصمد الفقى”، يبلغ من العمر 60 عاما، من دسوق بمحافظة كفر الشيخ، مسلسل الانتهاكات والجرائم غير المبررة التي ترتكب من قبل النظام الانقلابي الحالي، دون أي مراعاة لأدنى معايير حقوق الإنسان .

وذكرت أسرته أنه منذ اعتقاله يوم 21 مايو 2018 دون سند من القانون، تعرض لفترة من الإخفاء القسري، امتدت إلى 25 يومًا، حيث تعرض لأنواع من التعذيب الممنهج داخل أروقة وسراديب الأمن الوطني، حتى ظهر أمام نيابة الانقلاب على ذمة القضية الهزلية 630.

وتابعت أنه رغم صدور قرار إخلاء سبيل يوم 25 مايو 2019، لكنه لم ينفذ وتم تلفيق اتهامات ومزاعم فى 3 محاضر مختلفة في مدن ومراكز مطوبس ودسوق وبلطيم، وحصل أيضا على قرار بإخلاء سبيله بكفالات مالية، وبعد دفعها لم يُنفذ القرار أيضا، وتم ترحيله بتاريخ 14 يونيو لمقر الأمن الوطني بكفر الشيخ حيث تم إخفاؤه من جديد.

وأضافت أنه ظل قيد الإخفاء القسري للمرة الثانية لمدة تزيد على 5 شهور، حتى ظهر مؤخرا أمام نيابة الانقلاب العليا، حيث يواجه اتهامات ومزاعم فى قضية جديدة، وقررت حبسه 15 يومًا، لتتواصل الانتهاكات التي تحدث لآلاف المواطنين منذ الانقلاب العسكري الدموي الغاشم.

شاهد أيضاً

عودة الاحتجاجات بعد انقضاء اجازة العيد

عودة احتجاجات العمال بعد انقضاء إجازة الأضحى

عاود عدد من العمال تنظيم اعتصامات وإضرابات عن العمل، بعد انقضاء إجازة عيد الأضحى، لرفع مطالبهم الاقتصادية التي تأثرت كثيراً بسبب انتشار وباء كورونا الجديد "كوفيد-19"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.