الخميس , 9 يوليو 2020
أهم الأخبار
الرئيسية 1 سلايدر 1 تجديد حبس شادي الغزالي حرب.. وتدهور الحالة الصحة لـ”إبراهيم عز الدين”

تجديد حبس شادي الغزالي حرب.. وتدهور الحالة الصحة لـ”إبراهيم عز الدين”

تواصلت الانتهاكات الحقوقية بحق المعتقلين بسجون السيسي بين التجديدات وتدهور الوضع الصحي لبعض المعتقلين، حيث أصدرت نيابة أمن الدولة العليا المصرية، بإشراف المحامي العام الأول، المستشار خالد ضياء الدين، مساء اليوم الأربعاء، تجديد حبس الناشط السياسي شادي الغزالي حرب، لمدة 45 يوماً على ذمة التحقيقات.
وحققت النيابة مع “حرب” على ذمة القضية رقم 621 لسنة 2018 حصر أمن دولة عليا، بنشر أخبار كاذبة من شأنها التأثير على الأمن القومي للدولة المصرية، والانضمام إلى جماعة أسست خلافاً لأحكام القانون والدستور.

ووجهت النيابة إليه تهم “ارتكاب جرائم الانضمام إلى جماعة أنشئت على خلاف أحكام القانون، الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها”.

كما قررت نيابة أمن الدولة العليا المصرية “طوارئ”، مساء اليوم الأربعاء، تجديد حبس المهندس والباحث العمراني إبراهيم عز الدين، لمدة 15 يومًا على ذمة التحقيقات التي تجري معه وآخرين بدعوى “مشاركتهم جماعة الإخوان المسلمين في تحقيق أغراضها”.

وكان إبراهيم قد تعرض للاختفاء القسري 167 يوماً، منذ القبض عليه فجر 11 يونيو/ حزيران 2019 وحتى ظهوره في النيابة مساء 26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019.
وتعرض إبراهيم خلال فترة الاختفاء للعديد من أساليب التعذيب والانتهاكات لسحب الاعترافات منه.

ويعاني إبراهيم من ظروف صحية سيئة، وصرحت النيابة له بالعلاج إلا أن مصلحة السجون رفضت ذلك، وأثبت دفاعه ذلك بمحضر جلسة تحقيقات النيابة.

وادعت النيابة في القضية التي حملت الرقم 488 لسنة 2019 حصر أمن دولة عليا، أن “إبراهيم” وآخرين اشتركوا مع جماعة “الإخوان المسلمين” في أحد أنشطة تلك الجماعة، ودعوا وتظاهروا يوم الجمعة 1 مارس/ أذار 2019 في ميداني التحرير ورمسيس، وواصلوا فعاليتهم حتى جمعة 20 سبتمبر/ أيلول الماضي، والتي طالبت برحيل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، واستخدامهم مواقع التواصل الاجتماعي للترويج لأفكار تلك الجماعة، ونشر أخبار ومعلومات كاذبة عن الوضع في مصر، وحرضوا من خلالها ضد الدولة المصرية ورئيس الجمهورية”.

وشنت السلطات المصرية هجمة شرسة على المعارضين منذ الأول من مارس/ آذار الماضي، على خلفية تجدد دعوات التظاهر ضد الرئيس عبد الفتاح السيسي في العاصمة القاهرة، ومحافظات أخرى، واتساع قاعدة المشاركين في حملة “اطمن أنت مش لوحدك”، التي دشنها معارضون في الخارج، وصاحبتها دعوات لإطلاق الصافرات وقرع الأواني من المنازل، احتجاجاً على تدهور الأوضاع الاقتصادية، وتزايد الانتهاكات الحقوقية.

كما شنت حملة اعتقالات موسعة تزامناً مع الدعوات التي أطلقها المقاول والفنان المصري محمد علي، للتظاهر ضد السيسي والمطالبة بإسقاطه، بعد كشفه سلسلة من وقائع الفساد داخل مؤسسة الجيش ورئاسة الجمهورية، في سلسلة من الفيديوهات.

شاهد أيضاً

خبير اقتصادي : أين تذهب ايرادات قناة السويس.. ومناجم الذهب وشركات القطاع العام؟

طرح الخبير الاقتصادي الدولي احمد ذكر الله تساؤلا منطقيا حول ارادات الخزانة المصرية علي ضوء بنود الايرادات في مشروع الموازنة العامة للدولة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.