السبت , 26 سبتمبر 2020
أهم الأخبار
الرئيسية 1 مصر بعد 3 يوليو 1 تحليلات سياسية 1 تزامنا مع ذكرى أحداث الانقلاب ..نشطاء يدشنون ”نازلين 30 يونيو بالكمامات”
1

تزامنا مع ذكرى أحداث الانقلاب ..نشطاء يدشنون ”نازلين 30 يونيو بالكمامات”

تصدَّر وسم “#نازلين_٣٠_٦_بالكمامات” التريند الأعلى تداولا في مصر، وذلك عقب دعوات للنزول يوم غد الثلاثاء الموافق 30 يونيو، ورغم كورونا إلا أن استمرار الأحوال السيئة لمصر واستمرار سياسة الاعتقالات وقتل المعتقلين بالوباء والإهمال الطبي جعل النشطاء ينشرون أسبابا تجعلهم في مقدمة النازلين للاحتجاج على الأقل على أوضاع وصلت لها مصر بفضل الانقلاب.

وقال حساب “مصري حر”: “حزين على ما وصلنا ليه.. بجد كل ده يأس جوانا.. دخلت في التغريدات أشوف شخصيات معروفة ملقتشي ولا شخصية متبنية فكرة النزول.. فين الوطنيين فين المعارضين فين الأحزاب والقوى الشبابية المظلومة والمقهورة على البلد؟ لكن أنا بنفسي هتبنى فكرة النزول وهنزل أنا”.

وقالت صاحبة حساب “بنت أخت الزعيم” واصفة السيسي وانقلابه: “7 سنين وعود وفي الآخر مصر بين دول العالم بقت في نهاية الجدول، المركز الأول عالميا من حيث أعداد ضحايا الحوادث.. المرتبة الخامسة في مؤشرات البؤس العالمي.. المرتبة 40 لأكثر دول العالم تبذيرا.. المرتبة 140 في جودة الخدمات الكهربية.. المرتبة 95 من بين 102 دولة من حيث سيادة القانون”.

وأضافت وفاء أن “السيسي خايف ومرعوب وبيوجه رسائل تطمين.. اوعى تفتكر إنه خايف من الشعب.. الشعب آخر حاجة يفكر فيها أو يعملها حساب.. لما بيكون واثق من باقي العصابة بيطلع يردح للشعب وبيوريه العين الحمرا.. هيراضي العصابة.. وهتفضلوا انتوا خارج المعادلة..  طول ما انتوا منتظرين العصابة تقلب على بعض”.

وكتب حساب “January 25 Revolution”: “ثورة حتى النصر.. خلع الديكتاتور من حياتنا”.

REVOLUTION UNTIL VICTORY. TOPPLING THE DICTATORSHIP IS OUR PRIORITY!!!!!!

أما خالد فاعتبر أن “٢٠ سبتمبر الماضية شرارة الثورة.. وأوضح أنه “بالرغم من جائحة  كورونا التي تمر بها البلاد؛ دعوات للنزول والتظاهر في جميع ميادين مصر للمطالبة برحيل السيسي ونظامه بسبب الفشل والأزمات التي أغرقت البلاد”.

وأشار حساب “رابعة الصمود للدعم” إلى تفسير #نازلين_٣٠_٦_بالكمامات فذكر عدة أمور “نازلين ليه.. عشان إهانة الأطباء.. عشان الضرايب.. عشان زيادة الأسعار.. عشان ظلم المعتقلين.. عشان إهمال الشعب.. عشان محاربة الفساد.. عشان حبس البنات وخطفها.. عشان نرجع مصر لولادها.. عشان نبني وطن.. عشان سيادتنا.. عشان كرامتنا.. عشان اقتصادنا.. عشان شركاتنا اللي اتباعت.. عشان شبابنا”.

وعلى فيسبوك كتب “Ibrahim Mohamed”: “مش قادر أحدد لو كان لسه فى فرصة لمصر لتجنب مصير بعض الدول.. لو فيه فرصة فهي أن يتخلى عبد الفتاح السيسى عن منصبه فورا ويترك مكانه لمجموعة من المصريين الشرفاء اللى يقدروا يقعدوا مع بعض ويقدموا حلول سياسية ويطلعوا الشباب المظلوم من السجون فورا.. غير كده والتمسك بهذا الديكتاتور والحلول الأمنية الفاشلة مع وجود ظلم وغياب العدل والقانون فنحن نسير وبخطى سريعة نحو مصير الدول المجاورة.. الكلام ده مش موجه للسيسى ده موجه للشعب اللى لازم يفهم إن ده الأمل الوحيد”.

………….

المصدر: موقع تويتر في 29 يونيو 2020

شاهد أيضاً

فيضان

الطوفان قادم.. 13 محافظة مهددة بالغرق فى فيضان النيل و”الري” تطبّل للسيسي

يبدو أن عام 2020 هو عام الكوارث بالنسبة للمصريين بدءا من رفع الأسعار وموجات الغلاء ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *