الأحد , 17 نوفمبر 2019
أهم الأخبار
الرئيسية 1 مصر بعد 3 يوليو 1 تقارير حقوقية 1 تضامنا مع الناشطة هدي عبدالمنعم.. نشطاء يدشنون هاشتاج “#freeHoda”
1

تضامنا مع الناشطة هدي عبدالمنعم.. نشطاء يدشنون هاشتاج “#freeHoda”

شهد هاشتاج “#”freeHoda تفاعلًا من جانب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، رفضًا لاستمرار اعتقال المحامية والحقوقية هدى عبد المنعم، وأكد المغردون ضرورة الإفراج عن كافة المعتقلين والمعتقلات في سجون الانقلاب، معتبرين اعتقال الفتيات والنساء وصمة عار في جبين عصابة الانقلاب.

وكتب عباس الضو: “الظلم ظلمات يوم القيامة.. هذه السيدة صاحبة الـ٦١ عاما خطيرة أوى أوى تهدد النظام؟.. لا والله ولكنه هش”. مضيفا: “اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا.. سيدات خلف القضبان”. فيما كتبت فيروز: “ست تتجاوز الستين من عمرها يُمنع عنها الدواء والزيارة.. اللهم انتقم من السيسى وعصابته”. وكتبت رضوى بيومي: “الدولة اللي تعتقل البنات والستات تبقى مفيهاش راجل.. وعلى رأي شهيد التذكرة: هي البلد دي مفيهاش رجولة ولا ايه يا جدعان!”.

#freeHoda
الظلم ظلمات يوم القيامه
هذه السيده صاحبة ٦١ عام يام خطيرة اوى اوى تهدد نظام لا والله ولكنه هشpic.twitter.com/TnlGNpf5x3

— عباس الضو (@vnsHuw7aiKM00iI) November 3, 2019

وكتبت ريماس: “الأستاذة هدى عبد المنعم أُم وجدّة عندها 61 سنة واعتُقلت منذ سنة.. هي الآن تُعاني من جلطة في القدم مع ارتفاع الضغط، مع عدم الاتزان وممنوع عنها الزيارة.. الحرية للأستاذة هدى”. فيما كتبت نور الهدى: “سبعة أيام وتُكمل الأستاذة هدى عامها الأول فى سجون الانقلاب”.

#freehoda
الاستاذه هدى عبدالمنعم ام وجده
عندها 61سنه واعتقلت منذ سنه
هي الآن تعاني من جلطه في القدم مع ارتفاع الضغط مع عدم الاتزان وممنوع عنها الزياره💔
الحريه للاستاذه هدى pic.twitter.com/rFYWYk2Aom

— 💫Remas👑 (@remoo510) November 3, 2019

وكتب أحمد الحسن: “كعادة الداخلية البلطجية عندما تهاجم بيوت الآمنين.. فهذه بصماتهم وتخريبهم فى منزل الأستاذة هدى عبد المنعم أثناء اعتقالها من منزلها، وهكذا يفعلون فى كل المنازل التى يدخلونها بإجرامهم وحقدهم الأسود”. مضيفا: “خرّجوا بناتنا ونساءنا وشبابنا يا ظلمة يا قتلة ما هى جرائمهم؟ فقط أنهم أحرار لا يرضون الظلم والقهر وقالوا كلمة حق.. قامت الجيوش وانطلقت لمجرد أن صرخت امرأة  قائلة واإسلاماه.. وامعتصماه.. أين نحن من ذلك؟ المسلمات يُخطفن ويُخفين ويُعذّبن ويُضربن ويُخلع حجابهن وتنتهك حرماتهن، ولا حياة لمن نستصرخ وننادى”.

#freeHoda
وكعادة الداخلية البلطجية عندما تهاجم بيوت الآمنين فهذه بصماتهم وتخريبهم فى منزل الاستاذة هدى عبد المنعم اثناء اعتقالها من منزلها وهكذا يفعلون فى كل المنازل التى يدخلونها باجرامهم وحقدهم الاسود #FreeHoda pic.twitter.com/LgkMGIVyOJ

— احمد الحسن (@pelil123) November 3, 2019

وكتبت مريم عياش: “في الماضي قامت الدنيا لامرأة صرخت وامعتصماه, والآن ماذا يحدث للنساء في أرض الكنانة؟ يتم اعتقالهن وإخفاؤهن ومنع ذويهن من زيارتهن رغم أنه حق مكتسب بالدستور والقانون، ولا نسمع صوتًا واحد لأيّ من المنظمات التي تتحدث عن حقوق المرأة، فأين تلك المنظمات مما يحدث للأستاذة هدى؟”. فيما كتب محمد: “اغضب أيها الحر من أجل الحرائر، فوالله ما خرجن من بيوتهن دفاعًا عن الحق إلا عندما تقاعست أنت عن نصرته”.

في الماضي قامت الدنيا لأمرأة صرخت وامعتصماه والآن ماذا يحدث للنساء في أرض الكنانة يتم اعتقالهن واخفائهن ومنع أهليهن من زيارتهن رغم أنه حق مكتسب بالدستور والقانون، ولا نسمع صوتًا واحد لأيا من المنظمات التي تتحدث عن حقوق المرأة فأين تلك المنظمات مما يحدث للاستاذة هدي#FreeHoda pic.twitter.com/So2wtAWZ3x

— 👑 مريم✴ عياش ✴ البتول 🎀 (@Mar90ty) November 3, 2019

شاهد أيضاً

محكمة

“القضاء الإداري” تحجز دعوى الإفصاح عن مكان احتجاز “عز الدين”

قررت محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، في جلستها اليوم، حجز دعوى إلزام وزير الداخلية بحكومة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *