الإثنين , 10 أغسطس 2020
أهم الأخبار
الرئيسية 1 مكتبة الفيديو 1 تقرير ألماني: لا عودة قريبة لقطاع السياحة المنهار في مصر بسبب انتشار كورونا

تقرير ألماني: لا عودة قريبة لقطاع السياحة المنهار في مصر بسبب انتشار كورونا

نشرت وكالة “دويتش فيله” الألمانية تقريرًا، سلطت خلاله الضوء على عزم سلطات الانقلاب العسكري في مصر فتح البلاد أمام الأفواج السياحية اعتبارا من الأول من يوليو المقبل، وإعادة فتح منتجعات ومواقع أثرية مختارة أمام السياح الأجانب.

وقالت الوكالة، في تقريرها، إن عدم التوصل إلى لقاح للفيروس التاجي الجديد، يجعل قطاع السياحة المشلول في البلاد يواجه طريقا طويلا.

وأعرب مصطفى، مدرب غوص مستقل، عن تفاؤله بعد أن أعلنت السلطات المصرية أنها ستبدأ في فتح مدينته وغيرها من الوجهات الرئيسية على شاطئ البحر- بما في ذلك شرم الشيخ ومرسى علم ومرسى مطروح- أمام السياحة الدولية في 1 يوليو.

وقال في تصريح لـ”دويتش فيلله”: “عندما ضرب كورونا كان رهيبا، ليس فقط بالنسبة لنا هنا، ولكن في جميع أنحاء العالم”، مضيفا: “الآن بدأ المشغلون الذين أعمل معهم بالفعل في أخذ تحفظات دولية، وحدثت زيادة في المبيعات من عمله في معدات الغوص. إنه يطهر معداته ويتبع تدابير السلامة الخاصة، على النحو الموصى به من قبل الرابطة المهنية العالمية لمدربي الغوص”.

وأضاف التقرير أن السلطات تعيد فتح قطاع السياحة المهم في مصر تدريجيا، حتى مع ارتفاع عدد الإصابات الجديدة داخل البلاد إلى حوالي 1400 إصابة، وفقا للأرقام الصادرة عن جامعة جونز هوبكنز.

وشهدت مصر حالات أقل بكثير من الإصابة بالفيروس مقارنة بالبلدان ذات الحجم السكاني المماثل، مثل ألمانيا، لكن الطاقم الطبي في المراكز الحضرية اشتكى من نظام الرعاية الصحية المكتظ وعدم كفاية الاختبارات، في حين تحدث المسئولون عن الحاجة إلى التعايش مع الفيروس.

عندما يتعلق الأمر بالسياحة، يبدو أن التعايش يعني تحقيق التوازن بين الاستئناف الدقيق للأعمال والحاجة إلى إعادة تشغيل صناعة تمثل حوالي 15٪ من الاقتصاد، وفقا لمحللين نقلت عنهم رويترز.

وإلى جانب مدن المنتجعات الأكثر تضررا، سيتم إعادة فتح المواقع الأثرية الرئيسية ببطء مع فرض قيود على ذلك والمطارات، وسوف تستأنف العديد من الفنادق عملياتها مع مراقبة صحة الزوار القادمين، لكن مصر تحاول أيضا تعزيز إعادة فتح المنتجعات بشكل محدود من خلال التنازل عن متطلبات التأشيرة السياحية لمناطق المنتجعات، وتقديم خصومات حادة لشركات الطيران، وإطلاق حملة إعلانية جديدة.

العودة إلى المسار الصحيح؟

وفي بداية العام، ذكرت منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة (UNWTO) أن قطاع السياحة في مصر قد ازدهر في عام 2019، مسجلا قفزة في النمو بنسبة 21% مع أكثر من 13.5 مليون سائح، حتى إن مصر تصدرت العديد من قوائم “أفضل الوجهات السياحية” لعام 2020، بما في ذلك قائمة لمجلة فوربس الأمريكية للأعمال.

وعندما تم الإعلان عن تدابير الجائحة في مارس، قال وزير الآثار والسياحة خالد العناني إن مصر قد تتخلص من عائدات السياحة المفقودة التي تصل إلى مليار دولار (890 مليون يورو) كل شهر. وفي الأقصر، على النيل، حيث سُجل أول ارتفاع كبير في عدد الحالات في مصر بين السياح في رحلة نهرية في مارس، كانت التوقعات بتوقع عام جيد.

وقال سعيد البطوطي، المستشار الاقتصادي المصري لمنظمة السياحة العالمية، لوكالة أنباء الشرق الأوسط الحكومية: إن مصر يمكن أن تتوقع أكثر من 15 مليون زائر تقودها موجة من الاهتمام المتجدد من السياح الألمان، وقد قلب الوباء تلك التوقعات.

تسلق صعب

وتهدف إعادة فتح مصر التدريجية إلى وقف مثل هذه الأضرار، ولكن في الغردقة يشك بعض مشغلي السياحة في أن يؤدي ذلك إلى انتعاش سريع.

وقال فيصل، الذي يملك شركة غوص ويستأجر أيضاً قوارب من أسطوله: “لم أر بعد كيف سيحدث ذلك، “إذا كنت شركة وكنت تعمل في 50٪ القدرات، كنت تخسر المال، لذلك ربما كنت أفضل أن لا تكون مفتوحة وإعادة تشغيل المحركات إذا كان لديهم أي قيود على القدرة وهلم جرا: هذا سيكون صعبا”.

وقال فيصل: إن إعادة موظفيه وإعداد قواربه لموسم قصير وضعيف قبل أشهر الشتاء الهادئة سيكون مكلفا، وخاصة مع انخفاض الطلب من السياح الدوليين الذين فقدوا سبل عيشهم الخاصة، وأعتقد أنه سيكون من الصعب جدا العودة.”

زيادة السياحة المحلية

وأشار التقرير إلى أن المشكلة الآن هي من أين يأتي السياح لإحداث الانتعاش؟ مضيفا أن وزير الخارجية هايكو ماس، قال إن بعض دول الاتحاد الأوروبي ترفع تدريجيا الحجر الإلزامى على المسافرين المحليين الذين يعودون الى بلادهم عندما يعيدون فتح الحدود، بيد أن تحذير الحكومة الألمانية من السفر خارج الاتحاد الأوروبي سيظل ساريا حتى 31 أغسطس على الأقل .

وقال فيصل: إن ظروفا مماثلة للمصريين غير القادرين على السفر إلى الخارج أسهمت في ارتفاع السياحة الداخلية، “هذا العمل شهد طفرة لأن المصريين لا يستطيعون الذهاب إلى أي مكان الآن، وفي الواقع هناك عدد أكبر من المصريين الذين لا يستطيعون السفر من القاهرة للسياحة في الخارج أكثر من السياح الذين سيأتون إلى مصر”. “في الواقع، في نهاية هذا الأسبوع لا يمكنك العثور على شقة واحدة للإيجار في الجونة”.

رابط التقرير: https://www.dw.com/en/egypt-tries-to-restart-tourism-during-coronavirus-pandemic/a-53876823

شاهد أيضاً

رغم تدهور معيشة المصريين.. حكومة السيسي توقع عقدًا مع روسيا لتصنيع ٥٠٠ دبابة قتالية

قال موقع “defence-blog”، إن وزارة الدفاع والإنتاج الحربي بحكومة الانقلاب أبرمت اتفاقًا مع شركة أورالينزافود ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.