الإثنين , 1 يونيو 2020
أهم الأخبار
الرئيسية 1 مكتبة الفيديو 1  حكومة السيسي تتكتم على إصابات بفيروس كورونا بعد مغادرة 10 سياح مصابين
فيروس كورونا بهدد مصر والصحة تعتم علي الاخبار

 حكومة السيسي تتكتم على إصابات بفيروس كورونا بعد مغادرة 10 سياح مصابين

  تواصل حكومة السيسي الكذب علي المصريين في قضايا غاية في الاهمية والخطورة ، فتخفي بشكل متعمد اي ارقام وبينات حقيقيقة حول فيروس كورونا القاتل ، نهيك عن الاستعدادات المتواضعة لمواجهة هذا الوباء الفتاك.

وكشفت مصادر خاصة لـ”العربي الجديد”، عن احتجاز السلطات المصرية أربعة أشخاص في مستشفى قصر العيني بالعاصمة القاهرة، بسبب فيروس كورونا، وإنه بين الحالات المحتجزة حالتين تأكدت إصابتهما، وحالتين تم احتجازهما للاشتباه.

وقالت المصادر التي طلبت عدم ذكر أسمائها، إن “هناك أكثر من حالة اشتباه تم احتجازها مؤخرا لحين التأكد من عدم إصابتهم بالمرض، وأن الحالات المحتجزة وصلت مصابة بارتفاع في درجات الحرارة.

وقال وزير الصحة الفرنسي، أوليفيه فيران، الجمعة، إنه “تم تسجيل 6 حالات إصابة بفيروس كورونا تتعلق بمسافرين عائدين من مصر”، وإن المصابين من مدينة آنسي (جنوب شرق)، حسب ما أورده موقع تليفزيون “فرانس تي في انفو”.
وأعلنت السلطات الكندية الجمعة، عن حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا سجلت لأحد السائحين العائدين من مصر، وعمره 80 سنة، وقد عاد من رحلة سياحية إلى مصر يوم 20 فبرايرالماضي.

ويرتفع بذلك عدد المصابين الذين غادروا مصر خلال الشهر الأخير، إلى 10 أشخاص، هم 6 مصابين في فرنسا، ومصاب واحد في كندا، وثلاثة مصابين في الصين.

و ترفض وزارة الصحة المصرية الاعتراف بوجود أي حالات إصابة داخل البلاد، كما أعلنت أمس الجمعة، عن شفاء الإصابة الأولى التي اكتشفت في يناير الماضي، مؤكدة خلو البلاد من الفيروس.

وتتصاعد مخاوف المصريين من خطورة تكتم السلطات بشأن وجود حالات إصابة، ودعا نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي المسؤولين، وعلى رأسهم وزيرة الصحة، هالة زايد، إلى ضرورة إعلان الموقف الحقيقي للإصابات حتى يتسنى اتخاذ الإجراءات اللازمة للوقاية.

وتتواتر أنباء عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول وجود نحو 25 إصابة في مصر، من بينها حالة وفاة داخل مستشفى شبين الكوم العام بمحافظة المنوفية (شمال القاهرة).

وقال الحقوقي المصري أحمد سميح، إن لديه معلومات مؤكدة عن حجز خمس حالات مصابة بفيروس كورونا في مستشفى طنطا العسكري بمحافظة الغربية، بينهم ثلاثة من أسرة واحدة، متسائلا: “هل منظمة الصحة العالمية يُسمح لها بالاطلاع على بيانات المرضى داخل المستشفيات العسكرية والشرطية في مصر؟”.

وحسب وثائق مركز مكافحة الفيروسات ومنع انتشارها في الصين، فإن ثلاث حالات لمواطنين صينيين ثبتت إصابتهم بالفيروس بعد عودتهم من مصر، وهم سيدة صينية كانت تعمل مديرة لمكتب شركة صينية في القاهرة، ومساعدها، وقد خرجا من مصر في 4 فبرايرالجاري، وثبتت إصابتهما بالمرض.

ولدى فحص المخالطين لهما في مكتب العمل بأحد المتاجر بحي مدينة نصر في القاهرة، تأكد أنه حامل للفيروس، وتم عزله، والإعلان عنه بوصفه أول حالة إصابة مؤكدة داخل مصر حتى الآن، وقد تعافى الشاب الصيني، وغادر مستشفى العزل بمحافظة مطروح المصرية يوم الخميس الماضي.

المصدر: العربي الجديد في 29 فبراير 2020

شاهد أيضاً

“أيمن عبد الحميد” الضحية الرابعة بفيروس كورونا بين الصحفيين

كشف خالد ميري، وكيل نقابة الصحافيين المصرية، عن وفاة الصحافي بجريدة الوفد، أيمن عبدالحميد، متأثرا ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.