الخميس , 13 ديسمبر 2018
أهم الأخبار
الرئيسية 1 مصر بعد 3 يوليو 1 الوضع الاقتصادي 1  حكومة السيسي تحرم المصريين من حلاوة المولد .. وتضاعف ايجارات الشوادر
حلاوة المولد
حلاوة المولد

 حكومة السيسي تحرم المصريين من حلاوة المولد .. وتضاعف ايجارات الشوادر

تحل هذه الأيام ذكرى المولد النبوي الشريف، وقد اعتاد المصريون منذ قرون علي الاحتفال بهذه المناسبة العطرة بشراء “حلوى المولد” لإدخال السرور والبهجة علي أطفالهم وذويهم ، وفي ظل الانقلاب الغاشم والظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها المصريين ، لم يستطع الكثير منهم شراء الحلوى هذا العام.

وتعاني محلات وشوادر بيع حلوى المولد هذا العام من ركود شديد أدي الي تراجع المبيعات بنسبة تتراوح بين 40 و50% عن الأعوام السابقة، بسبب تراجع قدرة المصريين الشرائية، وعدم تمكنهم من الشراء، برغم ان الزيادة في الأسعار مقارنة بالعام الماضي لم تكن كبيرة، حيث  تراوح متوسط  سعر الكيلو ما بين 50 و60 جنيه في الأحياء الشعبية.

ويقول رئيس شعبة الحلوى والسكر باتحاد الصناعات المصرية سابقًا محمد رأفت رزيقة، أن القوى الشرائية  هذا العام تراجعت، حيث أحجم غالبية المواطنين عن شراء كميات كما كانوا يفعلون في السابق، واكتفوا بالعلب الصغيرة والمتوسطة، و التي تعتبر في متناول اليد، مشيرا الي ان المواطنين لم يعود قادرين علي الشراء كما في الأعوام السابقة .

وضربت سوق حلوى المولد النبوي  هذا العام حالة من الركود الشديد،  تراوحت نسبته ما بين 50%،و60%، بالرغم من عدم رفع الأسعار بنسبة كبيرة  عن العام الماضي، في الوقت التي ارتفعت فيه تكلفة الإنتاج من  كهرباء وغاز وأجور عمالة  وتكلفة نقل وايجار شوادر.

واشتكي عدد من التجار من  رفع حكومة الانقلاب  إيجار شوادر  بيع حلوى المولد بنسبة 100%  تحصلها المجالس المحلية في المدن والأحياء، حيث زادت من  900 جنيه العام الماضي إلى 1800 جنيه هذا العام.

وأشار رئيس شعبة المواد الغذائية بالقليوبية محمد الزهيري،الي أن نسبة الإقبال على الحلوى هذا العام لا تتعدى 50% بالمقارنة مع العام الماضي، لافتًا إلى أن الأسعار في المناطق الشعبية تتراوح بين 30 و70 جنيهًا للكيلوغرام الواحد، وقد تصل إلى 450 جنيهًا للكيلوغرام الفاخر الذي يتضمن المكسرات.

ويضيف أحد بائعي حلوى المولد ،إن الأسعار تكاد تكون نفس تلك التي كانت معتمدة في العام الماضي،  مشيرا الي أن حركة الركود زادت ،والكميات المشتراه من المصانع هذا العام تم  تخفيضها ، مشيرا الي ان من قلة إقبال الزبائن وإن بعض زبائنه، لم يأت للشراء هذا العام، ومنهم من قلل من الكميات المشتراة.

وبسبب ضعف الإقبال اضطر الحاج محمد مهدي، صاحب محل بيع حلويات، إلى تقليص كميات الحلويات إلى الربع مقارنة بالعام الماضي، وذلك لضعف إقبال الزبائن على الشراء، وكذلك عدم تغير أسعار الحلوى كثيرًا عن العام الماضي.

ويقول عبد الله مصطفى،  رغم الظروف الاقتصادية الصعبة  إلا أننا مضطرون لشراء حلوى المولد، حتى ولو بكميات قليلة، مشيرا الي أن أبنائه اعتادوا كل عام على تناول حلوى المولد كمظهر من مظاهر الاحتفال بالمولد النبوي الشريف.

 

 

 

 

شاهد أيضاً

الانتهاكات بحق المرأة المصرية

بالأرقام أبرر الانتهاكات بحق المرأة المصرية في اليوم العالمي لحقوق الانسان

  يحتفل العالم باليوم العالمي لحقوق الإنسان في العاشر من ديسمبر كل عام لتخليد ذكري ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *