الأربعاء , 5 أغسطس 2020
أهم الأخبار
الرئيسية 1 مصر بعد 3 يوليو 1 تحليلات سياسية 1 حملة “باطل” تطالب ضباط الجيش بالتصدي للسيسي
حملة باطل

حملة “باطل” تطالب ضباط الجيش بالتصدي للسيسي

دعت حملة شعبية معارضة قادة وضباط الجيش بالتحرك ضد عبدالفتاح السيسي للدفاع عن نهر النيل إثر إعلان إثيوبيا اكتمال المرحلة الأولى من ملء سد النهضة.

وكتبت حملة “باطل” على حسابها على مواقع التواصل الاجتماعي: “رسالتنا إلى قادة وضباط مصر.. بعدما ضاع النيل.. تحركوا قبل أن تضيع مصر

وأضافت الحملة: “أصبحت مصر اليوم مهددة في شريان حياتها بعد أن أعلن وزير خارجية إثيوبيا أن نهر النيل أصبح بحيرة إثيوبية بخطاب مهين جاء فيه نصا (لم يعد النيل يتدفق كما كان سابقا لقد أصبح بحيرة نستخدمها للتنمية وفي الحقيقة لن تتدفق المياه الى النهر مرة أخرى.. النيل لنا.

وقالت الحملة إن السيسي قام “منفردا بالتوقيع على اتفاقية المبادئ في 2015 وهي التي مكنت أثيوبيا من البدء في بناء السد وطلب تمويل دولي استنادا ليس فقط لغياب الرفض السابق لدول المصب بل وإقرار مصر أن لإثيوبيا الحق في بناء السد طبقا لهذه الاتفاقية.

وتابعت “ودافع السيسي عن الاتفاقية حتى 2019 بقوله: لا يوجد داعي للقلق، مصر لن تفقد قطرة مياه واحدة … هو أنا ضيعتكم قبل كده.

وقالت إن “الجيش المصري لم يسلم من السيسي، فقد استهدفه بشكل ممنهج من خلال إبعاد الكثير من القادة المهنيين والوطنيين منه على مدار السنوات الماضية وتمكين آخرين يرون أن المنافع المالية قصيرة الأمد أهم من أمن مصر القومي.

وكانت الحملة قد دعت قبل أيام السلطات إلى الانسحاب فورا من اتفاقية “إعلان المبادئ”، التي أبرمتها القاهرة مع أديس أبابا والخرطوم، عام 2015.

وجاء في بيانها آنذاك “تدعو الحملة الشعبية كل القوى السياسية بمختلف توجهاتها داخل مصر وخارجها لتجاوز أي خلافات وتوحيد موقفها ضد التنازل عن النيل.

كما وجهت الحملة نداءها أيضا إلى “كل أجهزة الدولة السيادية أن تكون لها كلمة في هذه الكارثة الوجودية على مصر ومستقبلها.

دعوات برلمانية

في سياق متصل، طالب النائب في البرلمان المصري أحمد طنطاوي، رئيس مجلس النواب بعقد جلسة سرية وطارئة لمناقشة كافة القرارات والإجراءات اللازمة في مواجهة قضية سد النهضة.

وكتب طنطاوي على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك إن “المسئولية الوطنية والواجب الدستوري يفرضان على البرلمان القيام بدوره في هذه القضية التي يرتبط بها وجود الشعب المصري وبقاء الدولة المصرية، وهو واجب تأخر عنه المجلس طويلًا تاركًا للسلطة التنفيذية منفردة إدارة هذا الملف الأخطر في تاريخ الوطن بالطريقة التي أوصلتنا لتلك النتيجة بالغة الخطورة”.

وأضاف طنطاوي أن “الوقت الذي أهدرناه بالسنوات بات الآن محسوبًا علينا بالساعات، وإن التأخر أكثر من ذلك في معالجة جادة وشاملة وصارمة للموقف سوف يفرض علينا واقعًا يستحيل معه الوصول إلى حلول حقيقية ماتزال في الإمكان إلى الآن”.

المصدر: الجزيرة مباشر مصر في 23 يوليو 2020

شاهد أيضاً

تحصيل فواتير الكهرباء بالزيادات الجديدة

تحصيل فواتير الكهرباء بالزيادات الجديدة

تعاني أغلب الأسر المصرية من تفاقم الأعباء المعيشية منذ وصول عبد الفتاح السيسي إلى الحكم، في يونيو 2014، الذي يعتمد سياسات اقتصادية مؤلمة للفقراء ومحدودي الدخل، زادت حدتها عقب الاتفاق مع صندوق النقد الدولي على برنامج اقتصادي، حصلت بمقتضاه مصر على قرض بقيمة 12 مليار دولار نهاية عام،2016

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.