الثلاثاء , 19 نوفمبر 2019
أهم الأخبار
الرئيسية 1 مصر بعد 3 يوليو 1 تحليلات سياسية 1 رموز سياسية ودينية تنتقد اعتقال الكويت 15 مصريًّا مجاملة للانقلاب
جماعة الإخوان المسلمين

رموز سياسية ودينية تنتقد اعتقال الكويت 15 مصريًّا مجاملة للانقلاب

انتقدت شخصيات ورموز مصرية وعربية اعتقال السلطات الكويتية 15 مصريا مقيمين على أراضيها بطلب من سلطات الانقلاب في مصر، معتبرين ذلك تطورا خطيرا يضع الكويت في خانة واحدة من السعودية والإمارات والبحرين التي تمارس أبشع الانتهاكات بحق مواطنيها والمقيمين على أراضيها.

وكتب محمد المختار الشنقيطي: “تميزت دولة الكويت تاريخيا بحكمة قيادتها وبعدها عن استيراد الأزمات والانشطارات التي تعصف بالعالم العربي، وبأنها مأوى لأحرار العرب من الإخوان وغير الإخوان، وبمساحات الحرية السياسية والإعلامية الكبيرة فيها.. فمن الذي يريد توريط الكويت اليوم في معارك السفاح السيسي على شعبه؟!”.

وقال سامي كمال الدين: “هل لا تعرف الكويت أن نظام السيسي يلفق التهم لكل من يعارضه.. وهل تثق الكويت في أحكام القضاء المصري الجائر الآن.. تسليم المقبوض عليهم لنظام السيسي جريمة إنسانية أتمنى ألا تقع فيها دولة الكويت التي لها مكانة كبيرة في قلوب المصريين”.

فيما كتب عمرو عبد الهادي: “الكويت منذ سقوط السعودية وتقزيم دورها بقياده محمد بن سلمان وهي حلت محلها ولكنها أخطأت خطأ كبيرا حين قبضت على مصريين يعملون لديها بحجة أن عليهم أحكاما سياسية في مصر إرضاء للسيسي وكلي أمل في إيقاف البرلمان الكويتي تسليمهم”.

إساءة للكويت

وكتب أسامة رشدي: “من المؤسف اعتقال الكويت 15 مواطنا مصريا تمهيدا لترحيلهم لنظام السيسي في قضايا سياسية.. الكويت صدقت 1996 على معاهدة مناهضة التعذيب وتحظر المادة 3 طرد أي شخص أو أن تعيده أو أن تسلمه إلى دولة أخرى، إذا توافرت لديها أسباب حقيقية تدعو إلى الاعتقاد بأنه سيكون في خطر التعرض للتعذيب”.

وأضاف عزام التميمي: “مسيء لأهل الكويت ومحزن لكل مشفق على أهل مصر أن تعلن وزارة الداخلية الكويتية عن توقيف عدد من المصريين بناء على طلب من النظام الانقلابي في القاهرة لمجرد أنهم من الإخوان المسلمين.. أرجو أن يتنبه المسؤولون في الكويت إلى خطورة مثل هذه الخطوة وأن يأمروا بالتراجع عنها”.

وكتب د. حمزة زوبع: “السلطة في الكويت تسىء لنفسها ولشعبها حين تخالف الأعراف والمواثيق الدولية الخاصة بحقوق الإنسان حين تعتقل مقيم أو وافد على إثر بلاغات كيدية وأحكام تعلم قبل غيرها انها احكام مسيسة.. من الغبي الذي ورط الكويتيين ليلطخوا سمعتهم في وحل السيسي والانقلابيين”.

موقف الإخوان

من جانبها أصدرت جماعة الإخوان المسلمين بيانا أكدت فيه أن الأفراد الذين تم إلقاء القبض عليهم بالكويت “مواطنون مصريون دخلوا دولة الكويت وعملوا بها وفق الإجراءات القانونية المتبعة والمنظمة لإقامة الوافدين بالكويت، ولم يثبت على أي منهم أي مخالفة لقوانين البلاد أو المساس بأمنها واستقرارها”.

وجددت الجماعة، تأكيد حرصها الكامل، قيادةً وأعضاءً، على أمن واستقرار الكويت واحترامها لدستورها وقوانينها، وأنها على ثقة تامة بعدالة ونزاهة تعامل السلطات الكويتية مع الأشخاص المقبوض عليهم، وعدم تسليمهم لسلطات الانقلاب، التي يعلم الجميع ما يمكن أن تتعامل به مع هؤلاء الأبرياء، من ظلم واضطهاد ومعاملات غير إنسانية.

وشددت على أن فكر ومنهج الجماعة وسياساتها تحرص دائمًا على احترام نظم وقوانين البلاد التي يعمل أبناؤها فيها والمحافظة على أمن واستقرار المجتمعات التي يعيشون فيها. لافتة إلى أن “العالم الحر أجمع وجمعيات حقوق الإنسان الدولية أدانوا أكثر من مرة تردي حالة حقوق الإنسان في مصر، وأثبتوا في أكثر من مناسبة وبيان أجواء القهر والاستبداد التي تعيشها مصر بعد الانقلاب العسكري، كما أدانوا سياسة تلفيق التهم وإصدار الأحكام القضائية الجائرة الخالية من معايير العدالة القانونية؛ انتقامًا من معارضي النظام ورافضي هذا الانقلاب”.

وأضاف البيان: “الجماعة تدرك يقينا مكانة دولة الكويت المعروفة عبر تاريخها بمواقفها وتعاملها الموضوعي والعادل مع كل من يقيم على أرضها، ويثمنون دائمًا مواقفها المشرفة حيال أحداث المنطقة ومناصرتها الدائمة لقضاياها العادلة، والترفع عن المشاركة في أي سياسات مُجحفة بحقوق الشعوب، والتزام قيم العدل والإنصاف وحماية الحقوق، مما جعل الكويت تحتل مكانة مرموقة بين الدول وأكسبها احترام الشعوب”.

شاهد أيضاً

الاجهاد يقتل الاطباء والحكومة غائبة

كارثة:الإجهاد يقتل الأطباء وحكومة السيسي غائبة

 الإجهاد هي العبارة الأكثر تعبيراً عن حال الأطباء في مصر، في ظلّ نقص الكوادر في عدد من التخصصات. ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *