الثلاثاء , 19 نوفمبر 2019
أهم الأخبار
الرئيسية 1 دراسات 1 سيد أمين يكتب :مجزرة “نيوزيلندا” حرب على الدولة العثمانية
حادث نيوزلاندا الارهابي
حادث نيوزلاندا الارهابي

سيد أمين يكتب :مجزرة “نيوزيلندا” حرب على الدولة العثمانية

للمجزرة الإرهابية الأليمة التي وقعت أمس وأودت بحياة أكثر من 50 مصليا مع عشرات الإصابات الخطرة في مسجدين في نيوزيلندا الكثير من التفاصيل التي رصدتها وسائل التواصل وشهادات الشهود والمصابين فضلا عن معلومات نشرتها الصحف الغربية والإسلامية.

وبحسب ما انفرد به موقع قناة “العالم” الإيرانية فإنه قبل تنفيذ الهجوم تم زرع ١٢ قنبلة في المنطقة نفسها التي تحيط بالمسجد ومتصلة بالتفجير عبر الهاتف المحمول عن بعد، حيث قامت السلطات بتفكيكها بعد أن أخلت كل المنازل من السكان، وأن السلاح المستخدم صناعة إسرائيلية وهو سلاح آلي أتوماتيكي يقوم بإطلاق محتوي الخزنة كاملا في دفعة واحدة من دون الضغط على الزناد لكل طلقة، وفوارغ الطلقات أكدت أنها كلها صنعت في إسرائيل.

الحرب على الدولة العثمانية

وبالطبع كلنا عرفنا مدلولات التواريخ التي خطها الإرهابيون على الأسلحة المستخدمة في الجريمة وكلها كانت تخص انتصارات الجيوش الصليبية على الدولة العثمانية أو الدولة الأموية.

يأتي ذلك بعد في إطار سلسة من انتشار الكراهية انتشرت في أوربا ضد الإسلام ممثلا في الدولة العثمانية ، فالعام الماضي قامت النمسا بإغلاق سبعة مساجد وطرد عشرات الأئمة عقب عرض قدم في إحدى دور هذه المساجد ارتدي فيه الأطفال ملابس جنود الدولة العثمانية.
يتلاقى ذلك مع حملة مسعورة في كل الإعلام الغربي تقريبا تصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأنه ديكتاتور ومراوغ وغير ذلك من اتهامات لا يوجد دليل واحد يؤيدها، رغم أنه رئيس منتخب بشكل حقيقي ويحكم بقوانين أقرها برلمان منتخب بشكل حقيقي أيضا وأحدث نهضة شاملة غير مسبوقة في تاريخ تركيا.

وها هو الصحفي في صحيفة “كورنث” اليونانية “تيرونى سيرا” يقول “كنا سعداء بتشتت المسلمين، ولا نريد أن يأتي رجل يلم شملهم ويجمعهم من جديد. لا نريد أردوغان”.

والحقيقة أنك لا تستطيع أن تميز بين الدولة العثمانية وسياساتها وبين غيرها من إمبراطوريات كانت سائدة كالإمبراطوريات: البريطانية والفرنسية والروسية والنمساوية وغيرها في العالم آنذاك سوى أنها الإمبراطورية المسلمة، فإن كانوا هم نظما مستبدة كانت هي كذلك، والعكس صحيح، فهى احتلت أو فتحت أو استعمرت تماما كما احتلوا أو فتحوا أو استعمروا، وكانت غير ديمقراطية تماما كما كانوا، وعاشت في القرون الوسطى بما فيها من تخلف تماما كما هم عاشوا.

 الخلاصة أن الدولة العثمانية كانت مثل كل الدول المسيطرة آنذاك ولكن الانفراد بكراهيتها دون غيرها يعود لكونها مظلة للعالم الإسلامي الذي كان وما زال تستهدفه الإمبراطوريات الأخرى بالافتراس.

الإعلام المصري

من الغريب أن تجد بعض رجال الإعلام المصري يحاولون استغلال قتل المسلمين في نيوزيلندا بأنه ردا على “الإرهاب العثماني”، ولم يتصرفوا بنفس القدر من الإدانة والتنديد الذي تصرفوا به بعد الهجوم الإرهابي الذي تعرضت له صحيفة “شارلي أبدو” الفرنسية على سبيل المثال وهى جريمة إرهابية مدانة.

وكما يتهمون الإسلام بأنه دين انتشر بحد السيف وهو قول مغلوط، يتهمون الدولة العثمانية بذلك، وكأن الحملات الصليبية ومحاكم التفتيش وفرسان الهيكل كانت تمارس أعمالا ديمقراطية وكأن أوربا وعصورها المظلمة وإمبراطوراتها التي انتعلت العالم وأذلته قديما وحديثا كانت أكاذيب..

فضلا عن أن الدولة العثمانية عندما بسطت سيطرتها في الغالب علي العالم الإسلامي، ولم تمارس طغيانا على شعوبه بل حمتهم وحررتهم من طغاتهم المتناحرين على إذلالهم، وضمنت لتلك الشعوب حرية الثقافة واللغة والاعتزاز القومي، كما ضمنت حقوق الأقليات غير المسلمة ولم تكرهها على الإسلام كما أكرهت أوربا الأقليات المسلمة على التنصر أو الموت.

خطة تشويه الدولة العثمانية قديمة بدأت حينما تم تعليم الطلاب والتلاميذ “مساوئ” الحكم العثماني لمصر، رغم أن تلك المناهج ذاتها تدرس لطلابها وتلاميذها “فوائد” الغزو الفرنسي لمصر والتي لقبوها بـ “الحملة” إنكارا لحقيقتها الاستعمارية وراحوا يحتفلون في وزارة الثقافة بتلك الحملة كما فعلت وزارة الثقافة المصرية فيما بعد.

ما كشفت عنه جريمة نيوزيلندا أن أجواء الحروب الصليبية لم تمح من الذهن الغربي، وإن هذا الذهن يريد منا أن ننسى حروب الدولة العثمانية دفاع عن العالم الإسلامي، الحنين للتاريخ العظيم شرف.

المصدر الجزيرة مباشر في 16 مارس 2019

شاهد أيضاً

الاجهاد يقتل الاطباء والحكومة غائبة

كارثة:الإجهاد يقتل الأطباء وحكومة السيسي غائبة

 الإجهاد هي العبارة الأكثر تعبيراً عن حال الأطباء في مصر، في ظلّ نقص الكوادر في عدد من التخصصات. ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *