الثلاثاء , 4 أغسطس 2020
أهم الأخبار
الرئيسية 1 مصر بعد 3 يوليو 1 الوضع الاقتصادي 1 شاهد| خبير اقتصادي يفنّد مزاعم السيسي حول إنفاق 4 تريليونات جنيه على البنية التحتية
معهد كارنينجي : اقتصاد العسكر في مصر يضر بالسيلسة والديمقراطية

شاهد| خبير اقتصادي يفنّد مزاعم السيسي حول إنفاق 4 تريليونات جنيه على البنية التحتية

قال عبد الفتاح السيسي، قائد الانقلاب العسكري: إن حكومته أنفقت خلال السنوات الخمس الماضية نحو 4 تريليونات جنيه في مشروعات البنية التحتية.

رقمٌ كبيرٌ بالفعل يصعب على الكثيرين استيعابه، لا سيما في مصر التي لا يقترن فيها ذكر البنية التحتية إلا بأحاديث الأزمات وأرقام الضحايا. رقم كبير لا يمكن تصديقه ونحن على بعد أسابيع من أزمة الأمطار التي مات بسببها هذا العام نحو 30 مواطنًا، وأعلنت الحكومة فيها وبصريح العبارة عن أن الدولة ليس بمقدورها إنفاق 300 مليار جنيه لتطوير شبكة الصرف.

وهو بالمناسبة رقم لا يستند أيضا إلى أي دراسة علمية دقيقة، وبلغة الأرقام يكفي هذا الحديث لوزير التنمية المحلية اللواء محمود شعراوي، قبل نحو أشهر، ليكشف حقيقة الأرقام التي تحدث عنها السيسي، وحقيقة ما قدّمته الدولة لتطوير البنية التحتية للمحافظات خلال هذه الأعوام، حين أعلن وبكل فخرٍ عن أن الدولية صرفت مليار جنيه فقط خلال الـ4 سنوات الماضية.

بقيت هنا حِسبة أخيرة في فاتورة السيسي، وهي كفيلة بإهدار أضعاف فاتورة التنمية المحلية، ألا وهي فاتورة البنية التحتية لمشروعاته، بداية من شق تفريعة القناة الجديدة، وليس انتهاء بمشروعات العاصمة الإدارية، والتي لا تزال تُبشّر بغياب أي جدوى لهذه المليارات بعيدا عن حاجة البلاد واحتياجاتها الأساسية.

موجة جديدة من الانتقادات لاحقت تصريحات السيسي عن كُلفة تطوير البنية التحتية في البلاد أثناء كلمته في منتدى إفريقيا، الذي عُقد في العاصمة الإدارية الجديدة، واعتبره مراقبون شاهدًا على حقيقة الأرقام التي تحدث عنها ونسبها إلى أهداف تطوير البنية التحتية.

حيث تشير مشروعات العاصمة الإدارية الجديدة إلى ميزانيات هائلة في سبيل تشييدها دون الحاجة الحقيقية إليها، وفي وقت تعاني فيه البلاد من أزمة اقتصادية خانقة يتعذر معها تحسين البنى المتهالكة في معظم المحافظات، فضلًا عن الضعف الشديد في تحسين مستوى الخدمات الأساسية، لا سيما في مؤسسات الصحة والتعليم.

الدكتور أحمد ذكر الله، الخبير الاقتصادي، فنّد مزاعم عبد الفتاح السيسي حول إنفاق 4 تريليونات جنيه لتنمية البنى التحتية، رغم أن الشعب لم يرَ أية نتائج إيجابية ملموسة حتى الآن، مضيفًا أن الموازنة العامة للدولة بها بند يسمى الاستثمار العام، وبجمع قيمة الاستثمار العام منذ موازنة 2013-2014 وحتى الموازنة الحالية 2019-2020 نجده تقريبا 827 مليار جنيه.

وأضاف ذكر الله، في مداخلة هاتفية لبرنامج قصة اليوم على قناة “مكملين”، أن تصريحات السيسي لا أساس لها من الصحة، مضيفا أن السيسي يبيع أراضي مصر ويُدخلها ضمن المشروعات، وقد يضيف تكاليف حفر تفريعة قناة السويس، والتي تقدر بـ70 مليار دولار، أو قد يضيف بعض مشروعات العاصمة الإدارية الجديدة.

وأوضح أن هناك أرقامًا حقيقية رسمية تقول إن الإنفاق على الاستثمار العام في مصر لا يتعدّى بأي حال من الأحوال 800 مليار جنيه، مضيفا أن الموازنة العامة تُعطي رقمًا تقديريًّا.

وأشار إلى أن هذه القفزات الكبيرة ليست نتيجة اهتمام الحكومة بالاستثمار والبنية التحتية، بل بسبب ارتفاع أسعار السلع بعد تعويم الجنيه.

شاهد أيضاً

إثيوبيا تضع مصر بين خيارين، استمرار التفاوض أو التدخل العسكري

أثارت نتائج القمة الإفريقية المصغرة التي عقدت الثلاثاء الماضي، بشأن أزمة سد النهضة الإثيوبي، بين ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.