الأربعاء , 24 أبريل 2019
أهم الأخبار
الرئيسية 1 مصر بعد 3 يوليو 1 تحليلات سياسية 1 “صباحي” يستأذن السيسي للتظاهر ضد “ترقيعات الدستور”!
حمدين صباحي

“صباحي” يستأذن السيسي للتظاهر ضد “ترقيعات الدستور”!

في إجراء يكشف عن حجم المهانة والمذلة، كشف الناشط السياسي حمدين صباحي، الشهير بالكومبارس، عن أنه توجه للاستئذان من أجهزة الأمن التابعة للطاغية عبدالفتاح السيسي من أجل تنظيم مظاهرة محدودة ضد التعديلات الدستورية التي يصمم النظام العسكري على تمريرها بما يسمح بتأبيد الجنرال في الحكم ومنحه صلاحيات فرعونية مطلقة.

وقال صباحي: إن المحامي علي سليمان توجه إلى قسم شرطة السيدة زينب لتقديم إخطار بتنظيم وقفة احتجاجية سلمية لمعارضي تعديلات الدستور أمام مجلس النواب، يوم الخميس المقبل، من الساعة الثانية عشرة إلى الساعة الثانية ظهرًا، وكيلاً عن رئيس حزب “التحالف الشعبي الاشتراكي”، مدحت الزاهد، ورئيس “الجمعية المصرية” لأمراض القلب، مجدي عبد الحميد.

وقال صباحي – في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك” – إن عددًا من السياسيين انضموا إلى إخطار الوقفة الاحتجاجية، وأبرزهم رئيس حزب “الإصلاح والتنمية” محمد أنور السادات، ورئيس حزب “الدستور”، علاء الخيام، ورئيس “الحزب المصري الديمقراطي”، فريد زهران، ورئيس حزب “تيار الكرامة”، محمد سامي، ورئيس حزب “مصر الحرية”، تامر سحاب، والقيادي في حزب “الوفد”، محمد عبد العليم داوود.

وأشار الإخطار إلى التزام المنظمين بسلمية الوقفة الاحتجاجية، ورفع شعارها الأساسي “لا لتعديل الدستور”، لإعلان رفض التعديلات الدستورية المطروحة أمام البرلمان، والتي تنتهك مبادئه الحاكمة، والمطالبة بإتاحة فرصة لمعارضي التعديل للتعبير عن موقفهم من خلال الحوار المجتمعي، وإتاحة المناخ المناسب لمناقشة حرة بتجميد مجلس النواب لحالة الطوارئ في غير حالات الإرهاب، وإصدار قانون بالعفو العام عن سجناء الرأي.

إلى ذلك، أعلنت “الحركة المدنية الديمقراطية” عقد مؤتمر صحفي يوم الأربعاء المقبل، في الحادية عشرة والنصف صباحًا بمقر “الحزب المصري الديمقراطي”، لتبيان أسباب رفض تعديل الدستور، وما يصاحب تمرير التعديل من مناخ ومجال سياسي مغلق، وإجراءات أمنية مشددة، وحصار إعلامي، وتضييق على القوى والأحزاب الديمقراطية المعارضة، وحرمانها من أبسط حقوقها الدستورية في التعبير عن رأيها في التعدي على دستور البلاد.

شاهد أيضاً

1

ورقة بحثية: “ترقيعات الدستور” انقلاب جديد لهندسة السلطوية العسكرية

أكدت دراسة أن إهدار حقوق الإنسان بمصر أكبر خسارة في ترقيعات السيسي لدستور الانقلاب 2014، ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *