السبت , 29 فبراير 2020
أهم الأخبار
الرئيسية 1 مصر بعد 3 يوليو 1 الوضع الاقتصادي 1 عزوف المراطنبن عن الشراء يتسبب في هبوط سعر الحديد إلى أدنى مستوى له منذ 2017
الحديد والصلب
الحديد والصلب

عزوف المراطنبن عن الشراء يتسبب في هبوط سعر الحديد إلى أدنى مستوى له منذ 2017

تسببت السياسات الكارثية للسيسي في أزمات كبيرة للاقتصاد المصري منذ تعويم سعر الدولار في نوفمبر 2016، حيث ظرب الركود صناعة الحديد وانخفض سعره كثيرا.
حيث تراجعت أسعار الحديد في مصر إلى أدنى مستوى لها منذ 3 سنوات، حيث ‏سجل سعر الطن خلال الأيام القليلة الماضية ما بين ‏‏9300 جنيه و9600 جنيه على أرض المصنع، بعدما تراوح سعر الطن في ديسمبر/كانون الأول 2016، بين 9500 جنيه ‏و10 آلاف جنيه.
من جانبه قال محمد حنفي، مدير عام غرفة الصناعات المعدنية باتحاد ‏الصناعات ‏المصرية، في تصريحات سابقة، إن أزمة الركود التي ‏تضرب سوق الحديد ‏في مصر، رفعت المخزون الراكد لدى الشركات إلى ‏حوالي ‏‏600 ألف طن.‏وأكد أن شركات الحديد في مصر، ‏سواء مصانع الدورة الكاملة أو ‏الدرفلة، تتعرض حاليا لخسائر ‏جرّاء النزول بالسعر لأقل من 10 آلاف ‏جنيه، بسبب المضاربات ‏في ما بين الشركات، ما أدى إلى ‏توقف حوالى ‏‏10 شركات عن الإنتاج، من تلك التي لا تتحمل ملاءتها المالية ‏المزيد ‏من الخسائر.‏

ويتوقع مراقبون وصول السعر إلى 9 آلاف جنيه للطن نتيجة زيادة ‏المعروض عن حجم الطلب، ودخول العديد من الشركات في منافسات ‏سعرية، مع إعطاء التجار المزيد من الحوافز لتحريك حركة البيع، فيما ‏يرى آخرون استقرار السعر عند المعدلات الحالية.

وكشف بيان صادر عن أصحاب مصانع الدرفلة (22 مصنعا)،‏ ‏أن ‏مصانعهم  تخسر نحو  1200 جنيه في كل طن، مناشدين ‏الحكومة ‏التدخل لمواجهة خطر الإغلاق، بخاصة بعد تراجع ‏المبيعات ‏وفرض رسوم حماية على البليت المستورد بواقع 16%.

وأظهر البيان أن كلفة إنتاج الطن تشمل 420 دولارا لكل طن ‏بليت ‏مستورد، و74 دولاراً رسوماً للحماية، ليصبح سعر طن ‏البليت المستورد ‏للصناعة 494 دولارا (7900 جنيه‎(‎، مضافًا ‏إليه 14% ضريبة ‏مبيعات، مع مصاريف التشغيل وفوائد ‏القروض تصل الكلفة إلى ‏‏10700 جنيه للطن، في حين أن سعر ‏البيع للمستهلك يصل إلى ‏‏9500 جنيه للطن.‏

من جهته، أعلن جمال الجارحى، رئيس غرفة الصناعات ‏المعدنية، عن ‏توقف بعض مصانع الدرفلة عن الإنتاج نتيجة عدم ‏قدرتها على المنافسة ‏في السوق نتيجة ارتفاع أسعار خامات ‏التصنيع والرسوم الحمائية التي ‏فرضتها وزارة الصناعة على ‏خامات التصنيع المستوردة‎‏.

وكان أصحاب 22 مصنعا لدرفلة حديد التسليح، والمتضررون ‏من فرض ‏رسوم على واردات البليت، قد حذروا في مذكرة ‏رسمية لرئيس مجلس ‏الوزراء مصطفى مدبولي، في وقت سابق، ‏من تداعيات قرار فرض رسوم ‏وقائية على البليت المستورد، ‏وخاصة أن استثماراتهم تقدر بنحو 35 ‏مليار جنيه، يعمل فيها ‏نحو 25 ألف عامل، ما بين عمالة مباشرة وغير ‏مباشرة.‏

وتنتج مصانع الحديد في مصر حوالى 10 ملايين طن سنويا بعد دخول ‏خطوط إنتاج جديدة، فيما لا يتعدى الاستهلاك في الوقت الحالي ‏‏7.5 ملايين طن.

شاهد أيضاً

توابع كورونا.. خسائر فادحة ومخاوف من تسريح 45 ألف موظف بعد وقف العمرة

قررت سلطة الطيران المدني إيقاف رحلات العمرة إلى السعودية لحين إشعار آخر، بناء على التعليمات الصادرة ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *