الخميس , 13 ديسمبر 2018
أهم الأخبار
الرئيسية 1 مصر بعد 3 يوليو 1 تحليلات سياسية 1 غذاء المصريين في مقالب القمامة وصحف الانقلاب تتحدث عن باريس
ارتفاع نسبة الفقر في مصر
ارتفاع نسبة الفقر في مصر

غذاء المصريين في مقالب القمامة وصحف الانقلاب تتحدث عن باريس

وسط احتفاء العالم باليوم العالمي للغذاء عاش المصريين الثلاثاء الماضي حياءة قاسية وسط أرتفاع الاسعار، ويوافق 16 أكتوبر، باليوم العالمى للغذاء، وتقرأ انتباه هذه الصحف لما يهدره البشر من الطعام فقط، تشعر وكأنك تعيش في بلاد “الرز والكبسة” السعودي” وليس في مصر التي يعيش أكثر من 35% من أهلها تحت خط الفقر.

وفي ظل الأرقام التي نقلتها صحف الانقلاب عن هذا المهدر من الطعام، وهو وفقا لتقارير “الفاو”، ان العالم يهدر ثلث ما ينتجه من طعام وهو ما يقدر بحوالى 1.3 مليار طن، بقيمة 680 مليار دولار فى الدول الصناعية و310 مليارات دولار بالدول النامية.

تجاهلت صحف الانقلاب أرقام الفقر في مصر، والمحرومين من الغذاء في ظل انتشار الفقر، نتيجة تعويم الجنيه وارتفاع الأسعار ورفع الدعم عن الغذاء والدواء والوقود.

ووفقآ للجهاز المركزى للتعبئة والإحصاء ، فإن 27.8% من السكان فى مصر فقراء ولا يستطيعون الوفاء باحتياجاتهم الأساسية من الغذاء وغيره ،كما احتلت الدولة المرتبة الـ59 عالميا والـ3 عربيًا في مؤشر الجوع العالمي لعام 2016 .

كما أن مصر من أكثر بلدان العالم التي تعانى من سوء التغذية وفقآ لمنظمة الأغذية والزراعة “الفاو ” وتنعكس مشكلة نقص التغذية في ارتفاع معدلات فقر الدم (الأنيميا) والتي وصلت نسبتها إلى 46 %بين السيدات الحوامل و 28 %بين السيدات (غير الحوامل) ،وترتفع نسبة الإصابة بالأنيميا بين الأطفال الأقل من عامين لتصل إلى 30.5 %.

وأرجعت منظمة الأغذية والزراعة ” الفاو ” مشكلة نقص التغذية بمصر،إلى عدم قدرة الأسر على توفير كميات كافية من الغذاء إضافة إلى ارتفاع معدلات الفقر وعدم المساواة في توزيع الثروات .

كما ان مصر واحدة من 36 دولة حول العالم تواجه عبء نقص التغذية لدى الأطفال ، كما يعد نقص الوزن مقياس آخر لسوء التغذية الحاد فنحو 8 % من الأطفال المصريين تحت سن الخامسة يواجهون نقص الوزن .

٨ أبعاد

ويعاني ٣ من كل ١٠ أطفال في مصر من فقر متعدد الأبعاد، بحسب ما أظهره تقرير صندوق الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف”، حيث حدد التقرير ٨ أبعاد تقيس شدة الفقر، وهي التعليم، والحماية، وإمكانية الحصول على المياه، وإمكانية الحصول على خدمات الصرف الصحي، وظروف المسكن، والصحة، والتغذية، وإمكانية الحصول على المعلومات.

وقال إن ١٠ ملايين طفل في مصر محرومون بشدة من اثنين أو أكثر من الأبعاد التي حددها التقرير.

وأوضح التقرير أن هؤلاء الأطفال يتواجد ٣١.٢٪‏ منهم في محافظات الوجه البحري، فيما يتواجد ٣١.٨٪‏ منهم في محافظات الوجه القبلي، بينما يتواجد ٢٨.٦٪‏ في المحافظات الحدودية.

وأضاف أن الأطفال دون الخامسة هم الأكثر حرمانا بين جميع الأطفال، حيث يعاني ٣٧٪‏ من الفئة العمرية من صفر – ٤ سنوات من فقر متعدد الأبعاد.

وهذه الفئة العمرية ليست الأكثر حرمانا فقط، ولكنها الأعلى بين من يعانون من الفقر متعدد الأبعاد بنسبة ٤١.٢٪‏.

ووضع التقرير الأسباب الرئيسية المساهمة في فقر الأطفال دون الخامسة، هي التعرض للعنف الجسدي، وسوء التغذية، وعدم الحصول الخدمات الصحية. وبحسب التقرير، فإن ٤ من ١٠ أطفال تعرضوا لعقاب بدني عنيف من ناحية أسرهم.

وبلغت نسبة الفقر متعدد الأبعاد بين الأطفال البالغين في الفئة من ٥ إلى ١١ سنة ٢٧.٢٪‏، وبين الأطفال البالغين من العمر ١٢ إلى ١٧ سنة ٢٣.٨٪‏.

هياكل الدواجن

وكشفت تقارير صحفية أن بائعي الدواجن الذين كانوا دائماً ما يلقون بالهياكل في القمامة لعدم وجود زبائن، لكن بعد فترة بدأ يسأل عنها مجموعة من الزبائن من أصحاب الحيوانات كالقطط والكلاب، وكنا نبيعها لهم بالكيلو.

إلا أن الإقبال ازداد على الهياكل في السنة الأخيرة، بعد ارتفاع الأسعار بشكل جنوني رغم تضاعف سعرها من 7 جنيهات للكيلو إلى نحو 33 جنيهاً الآن. ويتراوح سعر كيلو الهياكل بين 18 إلى 22 جنيهاً للكيلو، وهي مرتبطة بسعر الدواجن الذي ظلَّ يرتفع السنوات الأخيرة.

ومؤخراً بدأ الطلب يزداد على هياكل الدواجن بكل أنواعها: أجنحة أو أرجل أو ما يتبقى من الدجاجة بعد بيع لحم صدرها وأوراكها، بعد ارتفاع أسعار الدواجن.

ورفعت مصر أيضاً أسعار المحروقات ، بنسبة تصل إلى 50%، في 16 يونيو الماضي، كما رفعت من أسعار تعريفة التيار الكهربائي بنسبة 26.6% في المتوسط، ما زاد من الأعباء الواقعة على كاهل الأسر المصرية.

تقول إحدى السيدات إن دخل زوجها الشهري الذي يُقدر بـ1500 جنيه لا يكفي لشراء اللحوم سوى مرة واحدة في الشهر، لذا فهي تعوض الأمر بشراء الهياكل، موضحة أنها تعرف سيدات تنتقي طعام أبنائها من صناديق القمامة.

وحينما سمعت عن الأرقام التي تتحدث عن الهدر في الغذاء، أجابت: ” منين يجي الهدر واحنا مش لاقيين ثمن الرغيف الحاف أصلا”.

تقول السيدة إنها الآن لا تشعر بأي حرج؛ لأن هناك الكثيرين مثلها بسبب ارتفاع الأسعار الجنوني. مشيرة الى إنها في بعض الأوقات كانت تطبخ طعامها بالماء ومكعبات مرقة الدجاج الجاهزة، ولكن أولادها يتمنون أن يأكلوا لحوماً ودجاجاً، وليس هناك أرخص من الهياكل.

شاهد أيضاً

شباب - عسكر - محاكمة

الهجرة.. حلم المصريين للهروب من همجية العسكر

لا يرغب الناس عادةً بالهجرة من أوطانهم إلى الخارج؛ ذلك أنّ الوطن عزيزٌ على قلب ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *