السبت , 26 سبتمبر 2020
أهم الأخبار
الرئيسية 1 سلايدر 1 فرسان الميدان| صفوت حجازي.. أسد التحرير و”رابعة” ضد السيسي و”المخلوع”
صفوت حجازي

فرسان الميدان| صفوت حجازي.. أسد التحرير و”رابعة” ضد السيسي و”المخلوع”

على عكس كثير من الشيوخ والدعاة في هذا الزمان الذين يعيشون في رحاب السلطان، يسبحون بحمده ويبررون أفعاله الإجرامية مقابل فتات قليل يلقيه عليهم، من منصب او جاه أو مال، عاش الشيخ الدكتور صفوت حجازي مجاهدا ثائىا في في وجه الطغاه ابتداء من المخلوع مبارك وحتى المنقلب السيسي.

فلم يكن الدكتور صفوت حجازي يعيش في بطون الكتب فقط، لكنه اجتهد أن يتحرك بعلمه في ميدان التحرير، فكان العالم الثائر.

ولم يخل احتجاج على مدار ثلاث سنوات ضد المخلوع مبارك وبقايا نظامه من روافد الثورة المضادة والمجلس العسكري من تواجد الدكتور صفوت حجازي على رأسه، عرفته كل الميادين بدأ من التحرير حتى رابعة والنهضة.

مولده ونشأته

ولد حجازي عام 1963 بمركز سيدي سالم بمحافظة كفر الشيخ لكن طفولته كانت في كتاب الشيخ عبدالواحد بحي الطالبية بمحافظة الجيزة تخرج حجازى من كلية الآداب قسم المساحة والخرائط جامعة الإسكندرية لكن هدفه كان بعيدا فالتربية الإسلامية التي تلقاها حجازي في صغره دفعته لمواصلة التعلم الشرعي في شبابه وهو ما أهله للعمل في حقل الدعوة لسنوات طويلة.

مسيرة حجازي الدعوية والتي وصلت ذروتها بظهوره على شاشة الفضائيات لم تمنعه من الوقوف في وجه المخلوع مبارك والانضمام إلى ثوار يناير منذ أول أيام الثورة والاعتصام معهم داخل ميدان التحرير.

دوره في ثورة يناير

مع انطلاق الثورة كان أول القادمين إلى ميدان التحرير

 

كما كان يقود المظاهرات في التحرير

وكان شعاره “إيد واحدة” ملهما لكل الثوار في التحرير

وكاد صفوت حجازى أن أعصابه عقب فوز الرئيس مرسى برئاسة مصر

وشارك في كل فعاليات الثورة

ووقف مع الرئيس المنتخب، معلنا أنه لن يغادر التحرير حتي يتسلم الرئيس صلاحياته كاملة،

وأكد أن المصريين لن يقبلوا بان يتسلم الرئيس المنتخب سلطاته ناقصة، مؤكداً أن متظاهروي ميدان التحرير لن يبرحوا أماكنهم من الميدان حتي يحصل الرئيس علي سلطاته كاملة وتحقيق كل المطالب وعودة البرلمان المنتخب.

بعد الانقلاب

وكان الانتقام من رموز ثورة يناير، وعلى رأسهم الدكتور صفوت حجازي، فكانت شيطنته في إعلام الانقلاب وحتى لحظة اعتقاله كانت ملفقة عن الآخرين فجاءوا بشبيه له ولكن زوجته كشفت الحقيقة.

تحكي زوجته عن أول زيارة له في سجنه وثباته وصموده وكما يقولون ذهبوا ليثبتوه فثبتهم هو بإيمانه وعزيمته، ما أخذت القضبان من أسد الميدان أسد خلف القضبان كما هو أسد أمامها.

سيظل سجن الدكتور صفوت حجازي شاهدًا على ظلم وجبروت العسكر وثباته درسًا لكل الثائرين على طريق التغيير والدعوة.

https://www.facebook.com/watanegypt/videos/548245962432239

وعقب الانقلاب اعتصم في ميدان رابعة ودعا الناس إلى الثبات في وجه الطغيان

………………..

المصدر: موقع يوتيوب ومواقع مصرية مختلفة

شاهد أيضاً

الحراك الشعبي .. يربك نظام السيسي

الحراك الشعبي .. السيسي يعاني لفرض وجوده

واجه نظام عبد الفتاح السيسي موقفاً حرجاً، أول من أمس الأحد، عندما باغتته التظاهرات الشعبية ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *