السبت , 28 نوفمبر 2020
أهم الأخبار
الرئيسية 1 ثورة يناير 1 الحكم العسكري 1 في ذكرى #محمد_محمود التاسعة: كانوا ديابة وكنا أسود
في ذكرى #محمد_محمود التاسعة
في ذكرى #محمد_محمود التاسعة

في ذكرى #محمد_محمود التاسعة: كانوا ديابة وكنا أسود

غرد مصطفى مرعي: “‏سنتذكر سنتذكر ١٩.. وأشهد يا ‎#محمد_محمود كانوا كلاب وكنا أسود .”. وقال مجدي مكاوي: “‏‎#محمد_محمود.. سلاماً على أول من كشفوا مؤامرة ومخطط المجلس العسكري”. وغرد مدحت: “‏‎#محمد_محمود.. لما ضربوا الحلم فى القلوب.. وخطفوا النور من العيون”.

ووصف مركز النديم “مركز تأهيل ضحايا العنف والتعذيب”، ما جرى بأنه حرب إبادة جماعية للمتظاهرين، ونتج منها مئات الضحايا وآلاف الإصابات، ودوّن مغردون على وسم #محمد_محمد ذكرياتهم عن المواجهات، التي وصفت بالموجة الثانية من ثورة يناير، مهاجمين المجلس العسكري، الذي لم يبقَ منه في السلطة سوى عبد الفتاح السيسي، داعين للقصاص للشهداء، وإسقاط الحكم العسكري.

وعلّق حساب “قادرين”: “‏‎#مش_ناسيين، قادرين علشان منتقتلش لمجرد اننا بنعبر عن حقنا في وطننا! حدث في مثل هذه الليلة تحديداً أول شرارة لمظاهرات ‎#محمد_محمود.. لما قوات الشرطة وقوات فض الشغب بتصفية الثوار جسدياً (وليس مجرد تفريقهم)”.

وألقى أمين السلام: “‏سلاماً على كل الذين عطروا الشارع بدمائهم.. سلاماً على كل الذين فقدوا عيونهم لجل نشوف احنا.. سلاماً على كل أبطال الملحمة.. سلاماً على أصحاب الصفوف الأولى رغم بشاعة صوت الرصاص.. سلاماً على كل شهداء الملحمة وبكل ذكراها.. سلاماً على رفقاء الملتوف والهتافات اللي بتعلى عن صوت الرصاص. #محمد_محمود”.

وتذكر أندلسي: “‏كنت بانتظر مقالات ابراهيم عيسى في جريدة الدستور قبل الثورة ومقالات عادل حمودة في جريدة الفجر. وانتظر لقاءات مجدي الجلاد وبلال فضل وانبهر وأدمع من أسلوب محمد حسان.. متزعلوش من اللي احنا فيه.. شكراً للشدة.. وشكراً للمرحلة اللي أظهرت حجم العفن. #محمد_محمود”.

وعن أحمد حرارة كتب “فورجيتس”: “‏‎#محمد_محمود.. الدكتور أحمد حرارة فقد عينيه في ٢٨ يناير.. فقد عينه اليمين وفي محمد محمود يوم ١٩ نوفمبر فقد عينه الأخرى”.

وتغنى “بياع بطاطا”: “‏مبقاش منك غير عشق لترابك.. وحنين للحلم ويا رفاق.. مبقاش منك إلا ذكرى لهتافك.. وقلوب عالعهد بتلعن الأفاق.. مبقاش منك غير روح الشهيد بتطوف بتهد حوالينا زنازين الخوف.. يمكن من تاني يعود العيد وورد جديد يتفتح بحلم شهيد.. يمكن من تاني الثورة تلف تدور وعيون الحرية ترجع تشوف النور.

#محمد_محمود”. ومع صور الدماء على الأرض، كتبت “دعاء الكروان”: “‏فاكرين ومش هننسى لو فات 100 سنة. ‎#محمد_محمود”.

ودعت ليلى: “‏‎#محمد_محمود.. افتكروهم افتكروا كمان المعتقلين الممنوعين من الزيارة ومن العلاج ومن الغطا والأكل وكل حاجة.. تهمتهم حب مصر.. اكتبوا عنهم”.

ووصف “محمد أفندي” صورة قوات الجيش مع جثث الضحايا بجوار القمامة: “‏‎#محمد_محمود.. الصورة دي مزعت قلبي مزع من يومها النهاردة ولسه هتوجعنى لحد ما أموت. حسبي الله ونعم الوكيل”.

 المصدر :صحيفة العربي الجديد في 19 نوفمبر 2020

شاهد أيضاً

download

وائل قنديل يكتب: محمد رمضان في مجمع الخالدين

ما الفرق بين نظام عبد الفتاح السيسي، بوصفه ترسًا في آلة نظام إقليمي تتصدّره إسرائيل ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *