الأربعاء , 27 يناير 2021
أهم الأخبار
الرئيسية 1 ثورة يناير 1 الحكم العسكري 1 لماذا لم ينتفض الإخوان حتى الآن ؟
الاخوان المسلمون

لماذا لم ينتفض الإخوان حتى الآن ؟

رغم كل ما ألم بهم من قتل وحرق وانتهاك أعراض ومصادرة أموال وبيوت ومنشآت تجاريه وخيرية , والسجن والتشريد والمطارده لهم ولآهلهم وذويهم،فلماذا لم ينتفض الأخوان المسلمون حتى الآن …!؟

الأخوان وعلي مدار عمر جماعتهم ..يعلمون تماماً … انها معركه وعي وإدراك وتوعيه في المقام الأول .
هذا الشعب في منتهي غايات التغييب ولا يعي حجم المعركه ..بل ان معظمه لا يدرك وقائع الأمور (( خير دليل علي كلامي هو ما يحدث منذ يناير 2011 ))
فالفهم والمعرفه تكون في البدايه وقبيل كل معركه ..فأنك حال لم تعرف عدوك فكيف ستهزمه …!!!!؟

الأخوان يعلمون تماما حقيقة هذا الشعب .. ربما أكثر من الشعب نفسه … فالشعب الذي يتحدث عن دينه بكل ما فيه من جمال للمعاني وروائع للعباده …وهو في نفس الوقت لا يطبق معظمه إن لم يكن كل ما يتحدث عنه ..فهو حتما وحقاً شعب غير متدين
و يعرف عن دينه إلا ما قد قرأه او سمعه … او حتي تم تدريسه له …!!!

الآخوان علي علم تماما بالتاريخ .. ماضيه قبل حاضره ….ويعلمون تماما كم التزييف الذي تم في التاريخ ليصل لنا بهذا الشكل المحرف البعيد كل البعد عن لب الحقيقه … ذلك أولا بحكم قدم الجماعة , وثانيا بحكم تعاملهم المباشر مع الأجهزه القيادية والسيادية في البلد … فكل ما كان وما يكون بينهم صله عداء من طرف الحاكم لعلمه الكامل أنهم علي الحق والصواب .. ولا يريدون من متاع الدنيا غير إعلاء كلمه لا إله الا الله وتطبيق الشريعة تدريجيا لا أكثر ولا أقل .

الأخوان حاولوا بكل ما أوتوا من قوه التصدي للظلم والفساد منذ بداية حكم العسكر ..لكن الشعب لم يقف إلا متفرجاً عليهم وشامتاً فرحاً فيهم وفي مصابهم.

الإخوان يا سادة علي مدي عمر جماعتهم التي تشكلت وتكونت لبتها الأولي بعد سقوط الخلافة العثمانية لتكون مساراً طبيعيا لما يجب ان تكون عليه دولة الخلافة فيما سيأتي
علي طول هذا العمر قد رأوا كل أطياف وصنوف الشعب المصري.

رأوه في شده ضعفه وهوانه علي نفسه وعلي حكامه ،فلم يحاول الشعب إصلاح ما يقع من أخطاء .. أو حتي تعديل مسار حاد وابتعد عن الدرب الصحيح،
لآن جل ما فعله الشعب وما زال هو طلب المزيد من العبودية حتي بدون تحسين شروطها.

الاخوان يعلمون تماما أن الشعب لن يقف بجوارهم ولن يكون لهم ظهيرا إلا بعد ان تسقط كل الأقنعة الزائفة للحقيقة .

لتكون صدمة ما بعدها صدمة حتي يستفيق من الغيبوبة التي لطالما طلبوا أن يعيشوا بها.
سنجد الأخوان الذين أذلوا الإنجليز إبان الإحتلال، سنجد الأخوان الذين قضوا علي بيوت العهر والفساد من مصر، سنجد الأخوان الذين تصدوا بقوه للإحتلال الثلاثي علي مصر
سنجد الأخوان الذين كانوا في الصفوف الأولي في حرب 73.
سنجد الأخوان الذين يذيقون اليهود مرارة الخساره كل يوم في القدس المحتله.

ولكن سنجدهم فقط عندما تسقط مصر علي روؤس قاطنيها من المغيبين ولاحسي البياده وعاشقي فرعون .
سنجد الأخوان وفي مقدمه الصفوف …حينما يخرج الشعب حقا عن صمته ويأسه ليس طلباً للقمة عيش ..بل طلبا للحرية.

المصدر: صفحة احمد حسن الشرقاوي في 12 اكتوبر 2020

شاهد أيضاً

البنك الدولي: القطاع الخاص ممنوع من القيام بدور أكبر في الاقتصاد المصري

قال البنك الدولي في تقرير صدر يوم الاثنين إن القطاع الخاص في مصر ممنوع من ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *