الأحد , 16 يونيو 2019
أهم الأخبار
الرئيسية 1 مصر بعد 3 يوليو 1 تحليلات سياسية 1 لماذا يتعمد السيسي ترك قيادات الإخوان المرضى لتأكلهم الزنازين؟
القتل بالاهمال الطبي
القتل بالاهمال الطبي

لماذا يتعمد السيسي ترك قيادات الإخوان المرضى لتأكلهم الزنازين؟

 فتح  وفاة المهندس محمد العصار عضو شورى جماعة الإخوان المسلمين والرجل السبعيني وأحد فقهاء الدعوة في مصر، الأحد، بسجن “برج العرب” بالإسكندرية، الباب للتساؤل حول أسباب عدم إفراج النظام عن كبار السن والمرضى المعتقلين.

وفي الوقت الذي منح النظام رجال أعمال مبارك مثل هشام طلعت مصطفى، وبعض قيادات نظامه، وأشهر بلطجية عصره صبري نخنوخ، إفراجا صحيا، لم يطبقه على أي من كبار السن والمرضى من الإخوان، بل يحرمهم من العلاج حتى على نفقتهم ويتركهم يصارعون الموت، حسب منظمات حقوقية.

وإثر وفاة القيادي الإخواني محمد العصار، نتيجة أزمة قلبية بمحبسه اليوم، يثار التساؤل حول أهداف السيسي من ترك قيادات الإخوان وكبار السن منهم لتأكلهم الزنازين؟ ولا يطبق عليهم قانون الإفراج الصحي كرجالات نظام مبارك؟


لا حل إلا الثورة

 
وفي تعليقه حمّل الدكتور وصفي أبوزيد، قيادات جماعة الإخوان المسؤولية قائلا: “لنسأل قيادات الجماعة عن ذلك”، مضيفا لـ”عربي21“: “ليس عندي كلام إلا الثورة، والثورة أماتها هؤلاء في الداخل والخارج”، مؤكدا أن “الكلام لن يفيد في ذلك، إلا العمل على الأرض”.

من جانبه يرى القيادي الإخواني السابق، محيي عيسى، أن “النظام يعلم العناصر المؤثرة بالجماعة والتى تميل للاعتدال وعدم الصدام؛ ويرى أن هذه العناصر الأخطر والقادرة على جمع الشمل وحلحلة الأزمة حال خروجها من السجون”.

عيسى، أوضح لـ”عربي21“، أن “النظام يعمل على تجفيف الجماعة من الأعضاء المؤثرين والقادرين على إعادة البناء”، مضيفا أنه “أضف لنظرية تجفيف الجماعة من القيادات فهناك على الخط الموازي منع الجماعة من ضم أعضاء جدد”.

وقال عيسى: “أول الخطوات؛ مراجعة فلسفة وجود الجماعة وأهدافها، وهل هي بديل للدولة”، مؤكدا أن “النظام مع الوقت سيدرك استحالة القضاء على الإسلاميين و سيضطر للتعامل معهم وفق أجندة دولية جديدة”.


“المناخ عدائي”

 
ويعتقد الحقوقي المصري محمد زارع، أن “الوفيات بالسجون ليس أولها المهندس العصار، بل سبقه قيادات أخرى كانت معتقلة نتيجة لظروف الاحتجاز وعدم الرعاية الصحية والأمراض المزمنة، ولن تكون آخر مرة للأسف”.

وأكد نائب رئيس الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان لـ”عربي21” أن “الدولة لديها موقف من قيادات الإخوان، رغم الإفراج بالآونة الأخيرة عن بعض الشباب بقرارات العفو وإطلاق سراحهم ببعض القضايا”.

وقال إن “المسألة لها علاقة بتعامل الدولة مع الإخوان وامكانية التعايش معها مستقبلا والمصالحة، أم أن الصدام سيصل حد الاستئصال بالكامل من وجهة نظر الدولة”، مضيفا أنه “بظل المناخ العدائي؛ ليس هناك فرص للإفراج عن القيادات رغم معاناتها الصحية”.

وعن عدم معاملة كبار السن والمرضى من الإخوان كرموز نظام مبارك، بيّن رئيس المنظمة العربية للإصلاح الجنائي أن “الإفراج الصحي عن قيادات ورجال أعمال مبارك مثل هشام طلعت كرجل أعمال قريب من الدولة، أمر طبيعي”.

وأشار زارع، أيضا إلى أن “الإفراج الصحي عن نخنوح، كونه قدم خدمات بلطجة لصالح الدولة بالانتخابات وغيرها، وهذا خير شاهد على أن كل من يفرج عنه قدم خدمة للدولة ولابد أن يجدوا له مخرجا؛ وقس على ذلك أي ضابط شرطة متهم بقضية جنائية أو تعذيب سياسي”.

وحول مسؤولية قيادات الإخوان عن هذا الوضع، يعتقد الحقوقي المصري أن “المشاريع مختلفة عند بعض قيادات الخارج والخطاب غير موحد، ورغم أنهم يعيشون أمن نسبي فالبعض يتكلم عن مصالحة والآخر عن اسقاط النظام، أما إخوان الداخل الذين يعانون الأمرين؛ فيحلمون بتخفيف البطش والقتل والاعتقال والخروج من بالسجون”.

زارع، دعا لأن يكون هناك “صوت وقرار وهدف واحد للجماعة، ووضع خطة للمستقبل، والتفاوض على الماضي، وعلى حرية من بالسجون، ومن يعانون المحاكمات، وإلا فإن الوضع الكارثي سيزداد تعقيدا، وسيأتي بالسلب على أوضاع حقوق الإنسان والأمن وعلى قيادات الجماعة الذين يتم إقصائهم وتشكيل أفكار جديدة بها كثير من الشطط”.

وقال: “أتمنى أن يأتي يوم يغلب فيه العقل بالتعامل بين الأطراف”، مضيفا أن “المسؤولية تقع أيضا على العقلاء من داخل الدولة، ولكن صم الآذان من أحد الأطراف سيجعلنا بحلقة مفرغة للنهاية وسيعاني الجميع بالمستقبل”.

“دعوة للتضامن”

 
من جانبها أطلقت الناشطة إيمان الجارحي، دعوة للتضامن وقالت إن المعتقلين يعيشون ظروف اعتقال غير إنسانية وتكدس بالزنازين مما يساعد على انتشار الأمراض وخاصة لكبار السن.

 

الجارحي، أعلنت لـ”عربي21“، عن تضامنها مع المعتقلين وفي القلب منهم المرضى، ودعت للإفراج الفوري عنهم، مناشدة منظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان لتوثيق الانتهاكات ضدهم وضمان توفير العلاج وعدم تعريض حياتهم للخطر.

وحمّلت سلطات الانقلاب المسؤولية عن حياة المعتقلين لما يتعرضوا له من ضغوط نفسية وظروف اعتقال غير آدمية ومنع الأدوية والطعام والشراب الصحي ما تسبب بوقوع عشرات الوفيات بين المعتقلين نتيجة للإهمال الطبي المتعمد والظروف غير الإنسانية.

وفي رثائه للعصار، قال القيادي بجماعة الإخوان المسلمين جمال حشمت: “خاب وخسر كل حاكم مغتصب باعتقاده أنه يقتل الدعوة بقتل الدعاة بالسجون إعداما أو إهمالا أو تعذيبا بل هم يخلدون بقوائم الشرف، بينما هو يذبل بمزابل التاريخ”.

المصدر عربي 21 في 27 مايو 2019

شاهد أيضاً

وائل قنديل

وائل قنديل يكتب: ماذا يقول الخروف الآن؟

دخل ممدوح حمزة، وفي يده خروف، إلى استوديو برنامج يقدمه الممثل هاني رمزي في مساء ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *