الثلاثاء , 23 يوليو 2019
أهم الأخبار
الرئيسية 1 مصر بعد 3 يوليو 1 الوضع الاقتصادي 1 لنفي ملكية الجيش لها المتحدث العسكري يستقيل من ادارة دابسي
لنفي ملكية الجيش لها المتحدث العسكري يستقيل من ادارة دابسي
لنفي ملكية الجيش لها المتحدث العسكري يستقيل من ادارة دابسي

لنفي ملكية الجيش لها المتحدث العسكري يستقيل من ادارة دابسي

تقدم المتحدث العسكري السابق للجيش العميد محمد سمير وزوجته المذيعة إيمان أبو طالب بإخطار لفسخ التعاقد مع شركة “دابسي” للنقل والخدمات، وذلك بعد ساعات من الإعلان عن الشركة.

وأثار إعلان الشركة حالة من الجدل في المجتمع والأوساط الاقتصادية في مصر، في ظل الحديث عن علاقة الشركة الوليدة -التي تعتزم منافسة شركتي “أوبر” و”كريم” في مجال النقل التشاركي- بالقوات المسلحة..

وعلى الفور سارعت الشركة لنفي علاقتها بالجيش، وأصدرت بيانا رسميا قالت فيه إن “قوى الشر التي تأبى لمصر أن تتقدم، وتقف ضد أي مشروع واعد قد يضيف إلى الاقتصاد المصري، من خلال بث السموم والإشاعات المغرضة، لن يضعف من عزيمتها أبدا للوقوف في خدمة الوطن”.

ويشير خبراء الي ان عبارات “حفظ الله مصر وشعبها، والله الموفق والمستعان، وأهل الشر، وبث الإشاعات المغرضة” التي وردت في البيان دفعت العديد من خبراء الاقتصاد ونشطاء مواقع التواصل إلى الربط بين الشركة والجيش لاسيما أن هذه العبارات ترددت كثيرا في خطابات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وفي البيانات العسكرية للجيش.

وبعد ساعات من بيان الشركة أصدرت إيمان أبو طالب بيانا أوضحت فيه أنها وزوجها العميد محمد سمير تقدما باعتذارهما إلى شركة دابسي، وذلك بعد أسبوع فقط من توليها منصب المستشار الإعلامي، وتولي العميد محمد سمير منصب مدير تطوير الموارد البشرية بالشركة.

وأضافت أنها وزوجها ليس لهما أي علاقة من بعيد أو قريب بهذه الشركة حاليا، مشيرة إلى أنهما كانا قد وافقا على المناصب في الأول من يوليو الجاري، لكنهما اعتذرا لوجود ظروف تحول دون قدرتهما على التفرغ للوظيفتين المشار إليهما.

وقال رجل أعمال قريب من مفاوضات تدشين الشركة الجديدة ، إن تعليمات سيادية صدرت للعميد سمير بالانسحاب من الشركة بعد الجدال الذي أثاره خبر تعيينه فيها تارة رئيسا تنفيذيا وتارة مديرا للموارد البشرية.

شركة جديدة
وتم إطلاق خطة شركة دابسي للنقل الذكي الشهر الجاري، والتي تسمح عن طريق التطبيق الخاص بها على الهاتف المحمول بطلب سيارات ذات ملكية خاصة (“ملاكي” ) وحافلات ويخوت وطائرات ودراجات نارية..

وانتشرت في شوارع المدن المصرية اللافتات الإعلانية للشركة الجديدة، التي ستبدأ عملها في ثلاث مدن هي القاهرة والغردقة وشرم الشيخ، وتقول إنها تأمل في تنفيذ مليون رحلة خلال أول أيام عملها بالسوق المصرية.

ويأتي الإعلان عن تأسيس الشركة الجديدة في أعقاب خلافات بين أجهزة المخابرات وشركة “أوبر” لرفض الأخيرة تسليم بيانات عملائها للمخابرات، الأمر الذي قابلته الحكومة المصرية بإصدار قانون جديد للنقل التشاركي يفرض قيودا عدة على عمل الشركة.

وقد نفى مصدر مسؤول بشركة “دابسي” لصحف محلية أن يكون جهاز الخدمة الوطنية التابع للجيش مشاركا فيها، ونفى في الوقت نفسه أن تكون الشركة ملكية خاصة لرجل أعمال بعينه، لكنه لم يوضح من هم أصحاب الشركة.

واتسعت اﻷنشطة الاقتصادية للجيش المصري بصورة كبيرة عقب انقلاب 3 يوليو2013، لتشمل قطاعات الطرق والمواد الغذائية والإلكترونيات والعقارات وأعمال البناء والنقل والخدمات وتصنيع الأثاث، بجانب أنشطة قديمة مثل تصنيع الأجهزة المنزلية وعربات القطار الجديدة للسكك الحديد وسيارات الإطفاء..

 وكان  رئيس بعثة صندوق النقد الدولي إلى مصر سوبير لال ، قد ابدي في يونيو 2018، اعتراضه على توسع الأنشطة الاقتصادية للجيش، وذلك في تصريحات لموقع المونيتور.

المصدر الجزيرة نيت في 10 يوايو 2019

شاهد أيضاً

السياحة في مصر

آخرها وقف رحلات بريطانيا وألمانيا.. ضربات متتالية للسياحة المصرية تحت حكم العسكر

تلقَّت السياحة في عهد قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي العديد من الضربات الكبرى التي تحتاج ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *