السبت , 28 نوفمبر 2020
أهم الأخبار
الرئيسية 1 ثورة يناير 1 الحكم العسكري 1 محمد عماد يكتب :الإسلام والعسكر والدولة المدنية
الإسلام والعسكر والدولة المدنية .
الإسلام والعسكر والدولة المدنية .

محمد عماد يكتب :الإسلام والعسكر والدولة المدنية

زواج المسلمة من غير المسلم هو الوجه الآخر للطلاق الشفهى الذى تصدي له الأزهر وشيخه ببطولة دفاعا عن الشريعة التى يستهدفها أصحاب تجديد الخطاب الدينى وهى جولة جديدة ولن تكون الأخيرة من المعارك الوهمية لإحداث دخان كثيف يزيد المشهد ضبابية ويغطى سوءات نظام إنقلابى فاشل وفاسد .

تم تأميم السياسة ليكون المسرح خاليا للعسكر ثم الإنتقال لتأميم الإقتصاد ليكون تابعا بالكلية لجنرالات الفساد والفشل ومن قبلهما تم تأميم الإعلام والقضاء ، لم يبقى إلا الدين وشريعة الإسلام بصمودها عبر التاريخ أمام محاولات العبث بها ليكون دين على هوى الحكام وكلاء الغرب الإستعمارى صانع الحكام الدمى والمرعوب دوما من الإسلام إكسير حياة 2 مليار مسلم .

الغرب يريد إسلاماً لا شأن له بالحياة خاصة السياسة والحكم وحكام العرب والمسلمين أدوات الغرب فى هذا المشروع وأحيانا يستبطئ الغرب فشل الوكلاء فيتدخل بنفسه كما فعل ماكرون وغيره .

والغرب يريد إسلاما لا شأن له بالأسرة من زواج وطلاق وميراث وعلاقات ومكونات ، تنهار الأسرة لينهار ما تبقى من مجتمع منقسم ومفكك.

الغرب لا يريد إسلاما بالمطلق ، لأن الإسلام هو سر وجود هذه المنطقة من العالم وسر بقاء و تماسك 2 مليار من سكان الكوكب ، الإسلام سر صمود المجاهدين ضد المحتل الغاصب وسر ثبات المناضلين ضد المستبد الفاسد وسر إستمرار الإنسان أمام تحديات الحياة بعيدا عن الإنفجار أو الإنتحار ، لذا مطلوب تشويه وتشكيك وتغيير هذا السر تحت عنوان تجديد الخطاب الدينى.

المدهش أن إستهداف الدين بشرائعه وشعائره يأتى تحت عنوان الدولة المدنية ، ألا يعلم هؤلاء الوكلاء أن الخطوة الأولى للدولة المدنية هى إزاحة الحكم العسكري ، هيا لإقامة دولة مدنية بالتعاون فى إزاحة عسكر الفساد والفشل وبيع الأوطان ، ويبقى المجتمع حرا كريما عزيزا بدينه ودولته ، حفظ الله مصر بدينها وشعبها ، حفظ الله مصر عقل وقلب العروبة والإسلام.

المصدر: صفحة البرلماني السابق الدكتور محمد عماد صابر بموقع الفيسبوك في 21 نوفمبر 2020

شاهد أيضاً

download

وائل قنديل يكتب: محمد رمضان في مجمع الخالدين

ما الفرق بين نظام عبد الفتاح السيسي، بوصفه ترسًا في آلة نظام إقليمي تتصدّره إسرائيل ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *