الخميس , 18 أكتوبر 2018
أهم الأخبار
الرئيسية 1 مصر بعد 3 يوليو 1 الوضع الاقتصادي 1 مشروعات طرق الانقلاب إيرادت لصالح الجيش وضمان السيطرة الأمنية
شبكة الطرق
شبكة الطرق

مشروعات طرق الانقلاب إيرادت لصالح الجيش وضمان السيطرة الأمنية

 

للطرق أهمية قصوى لتطور الشعوب ونهضتها وحفاظها علي أمنها الوطني ، فإنشاء شبكة طرق تربط   اطراف الدولة أمر ضروري، وقد اتهم المستعمرون بإنشاء شبكات الطرق في الدول التي استعمروها لتسهيل السيطرة علي المستعمرات.

وأطلق السيسي مشروع للطرق ضمن برنامجه الرئاسي، مستهدفا إنشاء طرق جديدة بطول 3300 كم، منها 1300 كم تنفذها الهيئة العامة للطرق والكباري و1200 كم تحت إشراف القوات المسلحة، و800 كم تحت إشراف وزارة الإسكان  علي ان يتم الانتهاء منها  خلال سنة .

ويقول العميد أيمن الضبع، الضابط بإدارة معلومات أجهزة المرور بقطاع الشرطة المتخصصة، إن خسائر المرور تقدر بـ847 مليار جنيه للوقت المهدر، و68 مليار جنيه لـ ”الحوادث”، إضافة إلى تكلفة استهلاك وقود زائد التي تبلغ 175 مليار جنيه

وأضاف أن خسائر المرور في مصر تشكل أيضا خسائر قطاعات السياحة والاقتصاد والاستثمار والنقل العابر والتي قدرت بحوالي 250 مليار جنيه، موضحا أن إجمالي الخسائر السنوية للاقتصاد المصري جراء أزمة المرور يقترب من 425 مليار جنيه.

وأوضح الدكتور أسامة عقيل أستاذ الطرق والمرور والمطارات بكلية الهندسة جامعة عين شمس وأحد الخبراء العالميين المعدودينفي في هذا مجال  :النقل في مصر في حاجة الي استراتيجية تحقق الأهداف الآتية: توفير نقل الأفراد والبضائع بأمان وسرعة وأقل تكلفة ،لخدمة أهداف التنمية في جميع القطاعات والتجارة الداخلية والخارجية و خدمة الأمن القومي بتوفير الطرق اللازمة في حالة وجود خطر علي هذا الأمن.

وأكد  الخائن عبد الفتاح السيسي  خلال أحد خطاباته علي  الجانب الامني دون ان يذكره  عندما قال نحن دولة ولدينا الجيش والداخلية ولا يمكننا ان اتركها لاحد مهما كان، مضيفا التخطيط معمول علي ان الجيش ينتشر في مصر كلها خلال ست ساعات فقط .

وعمل  الانقلاب العسكري علي سيطرة الجيش علي جميع الطرق، فاصبح يدير هذه الطرق لما تدره من دخل يومي من رسوم  المرور التي يتم رفع قيمتها بين الحين والأخر، فتدخل هذه الإيرادات الي خزينة الجيش، ولا يستطع احد الاطلاع علي قيمتها ولا فيما أنفقت، وذلك لان ميزانية القوات المسلحة سرية.

ولم يكتفي السيسي بإدارة  الطرق فقط والاستيلاء علي إيراداتها ،ولكن في عام 2016 أصدر قرارًا جمهوريًا بتخصيص الأراضي الصحراوية بعمق 2 كيلومتر على جانبي 21 طريقًا جديدًا يتم إنشاؤها وإصلاحها حاليًا، لصالح وزارة الدفاع، على أن تعتبر مناطق استراتيجية ذات أهمية عسكرية لا يجوز تملكها.

واشتمل القرار على خريطة لتحديد بيانات الشبكة القومية للطرق التي تقرر تخصيص الأراضي الصحراوية الواقعة بعمق 2 كيلومتر على جانبيها لوزارة الدفاع، وهي:الطريق الدائري الإقليمي من تقاطعه مع طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي وحتى تقاطعه مع طريق بلبيس مروراً بطرق الواحات والفيوم والصعيد الغربي والصعيد الشرقي والعين السخنة والسويس والإسماعيلية. طريق بني سويف الزعفرانة. طريق الإسماعيلية العوجة. طريق طابا رأس النقب. طريق رأس النقب نويبع (وادي وتير). طريق العريش رفح. طريق شرق بورسعيد الشط عيون موسى شرم الشيخ.القطاع الشمالي من محور 30 يونيو (من دائري بورسعيد حتى تقاطع طريق الصالحية).محور الضبعة بوصلاته.طريق الواحات البحرية الفرافرة.طريق بني مزار الواحات البحرية.طريق أسيوط الفرافرة.طريق عين دلة سيوة.طريق سيوة جغبوب.طريق جنوب الفيوم وادي الريان الواحات البحرية.طريق الفرافرة عين دلة. طريق أسيوط سوهاج البحر الأحمر. وصلة طريق الشيخ فضل طريق رأس غارب. وصلة طريق المنيا رأس غارب. طريق قنا سفاجا. طريق مطروح سيوة.

شاهد أيضاً

معصوم مرزوق

تجديد حبس معصوم مرزوق ويحيى القزاز و4 آخرون 15 يومًا

  قررت نيابة أمن الدولة العليا، اليوم الأربعاء 17 أكتوبر، تجديد حبس السفير معصوم مرزوق ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *