باتت الحكومة المصرية مغرمة بالأرقام القياسية، لذا تضع موسوعة غينيس هدفاً نصب أعينها، وتحرص من وقت لآخر على تسجيل بعض الأعمال والمشاريع التي تقوم بها في الموسوعة العالمية التي ترصد أضخم الأرقام.