الإثنين , 9 ديسمبر 2019
أهم الأخبار
الرئيسية 1 مصر بعد 3 يوليو 1 شهادات 1 معاناة مني الفيومي منذ تفجير رأسها بالرصاص الحي امام مسجد الفتح وحتي الان
الدكتورة مني الفيومي
الدكتورة مني الفيومي

معاناة مني الفيومي منذ تفجير رأسها بالرصاص الحي امام مسجد الفتح وحتي الان

 تتكشف كل يوم فظائع وجرائم الانقلاب العسكري بحق اول تجربة ديمقراطية مصرية حقيقية في العصر الحديث، فقد قام العسكر بارتكاب كل هذه الجرائم من أجل تخويف المصريين من الثورة ضدهم  أو حتي التلويح بمعارضتهم.

 كتب يحي غراب علي صفحته الرسمية بموقع الفيسبوك:د. منى الفيومي في الثانويه العامه حصلت على 87.5% ودخلت كليه علوم دمياط الجديده .
طول الاربع سنين الكليه كانت بتطلع الاولى بامتياز مع مرتبه الشرف ، وكانت المفروض تتعين معيده بس متعينتش لامور سياسيه ،
اجتهدت وحصلت على ماجستير تحاليل طبية بدرجة إمتياز مع مرتبة الشرف الأولى ، وبرده رفضو تعيينها .

 دمني متزوجة و لديها 5 أولاد منهم توأم ،  اشتغلت مدرسه في العاشر من رمضان 10 سنين ، و مدرس أول و ناظرة إبتدائى لغات سنتين ، و ناظرة إعدادى سنة واحدة عن جدارة و إمتياز.
وأضاف يوم الجمعة 2013-8-16 من ست سنين عند مسجد الفتح،  اتضربت رصاصه حي ف الراس وإنفجرت الجمجمة شقين و نزيف حاد فى المخ ، ودخلت فى غيبوبة تامة شهر وبعدها عنايه مركزه شهر كمان ،  بعدها فتحت عنييها وهي متعرفش اي حاجه متعرفش هي فين ولا مين ،ولا تعرف حتى اولادها ، حصلها فقدان جزئي في الذاكره وشلل نصفي كامل ، في الجزء الايمن ،مبقتش عارفه تتكلم ولا تقرا ولا تكتب .

وأكد انها إتعلمت القراءة و الكتابة لوحدها فى 4 شهور ، بعد العلم اللي كان عندها كانت بتتعلم الف باء وكانت بتكتب جمل وتنزلها فيس ،  قعدت شهور علي كرسي متحرك وبعدها تسند عالحيطه ،  مضيفا ان شظايا الطلقه مازالت جوا دماغها وعامللها صداع لا يتوقف ولا يتحمله انسان ، ممكن بسببه تفضل تصوت ساعات عالسرير .

 وتابع راحت ل 7 دكاترة كبار ماهرين فى المخ و الأعصاب ، و للاسف لسىه تعبانه لدرجه بتقول والله بتمنى الموت فى كل لحظة ، عشان الألم الرهيب المزمن !
وطالب متابعيه بالدعاء لها بالشفاء ،ودعا اللهم ألبسها ثوب الصحة والعافية والشفاء التام .

المصدر: صفحة يحي غراب علي موقع الفيسبوك في 25 اغسطس 2019

شاهد أيضاً

محكمة- محاكمة

بالأسماء.. إخلاء سبيل 27 معتقلًا في 5 هزليات

قررت الدائرة الثانية بمحكمة جنايات القاهرة، إخلاء سبيل اثنين من المعتقلين بتدابير احترازية، هما: “محمد ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *