الإثنين , 10 أغسطس 2020
أهم الأخبار
الرئيسية 1 مصر بعد 3 يوليو 1 تقارير حقوقية 1 منظمات حقوقية: اقتحام مكتب “الأناضول” استمرار لنهج نظام السيسي في استهداف العمل الصحفي
وكالة الاناضول

منظمات حقوقية: اقتحام مكتب “الأناضول” استمرار لنهج نظام السيسي في استهداف العمل الصحفي

عقب اقتحام قوات الأمن المصرية مكتب وكالة الأناضول، مساء أمس الاربعاء، توالت ردود الفعل الدولية والحقوقية المنددة بمداهمة الشرطة المصرية لمكتب الأناضول في القاهرة، وتوقيف 4 من العاملين فيه، وسط دعوات لإطلاق سراح الموقوفين، وضمان حرية الرأي والتعبير.

وكانت قوات النظام قد اقتحمت، مساء أمس، مكتب وكالة الأناضول، وأوقفت 4 موظفين بينهم مواطن تركي، واقتادتهم إلى مكان مجهول.

من جهتها، أصدرت منظمة سكاي لاين الدولية بيانا، دعت فيه السلطات المصرية إتاحة مجال أوسع للحريات الصحفية، كما طالبت الدول والحكومات الحليفة للقاهرة بالضغط عليها سعيًا إلى الإفراج عن الصحفيين المعتقلين ووقف الانتهاكات المتواصلة بحق وسائل الإعلام.

وقال المنظمة  الدولية:  إن اعتقال الصحفيين هو استمرار لنهج السلطات المصرية في استهداف العمل الصحفي، وطالبت القاهرة بالإفراج الفوري عن صحفيي الأناضول.

كما أدان اتحاد وكالات الأنباء الأوروبية (EANA) بشدّة، الحادثة معبرا عن دعمه لوكالة الأناضول والعاملين فيها.

وقال البيان: إن إدارة اتحاد وكالات الأنباء الأوروبية، يولي أهمية كبيرة للقيم الأساسية للديمقراطية، ويرى أن الصحافة الحرة هي حجر الزاوية في المجتمعات الديمقراطية، وأضاف البيان أن أي تصرف ضد هذه المبادئ، يستحق الإدانة.

ودعا الاتحاد السلطات المصرية إلى إخلاء سبيل الموظفين الموقوفين فورا، وتزويد المجتمع الدولي بمعلومات حول الموجبات القانونية لتوقيفهم.

وتقول الأناضول إنها تحرص في تغطيتها على الالتزام بالمعايير المهنية، وفي مقدمتها عرض وجهات النظر المختلفة للأطراف المعنية.

وعبر بيان صادر عن مسؤول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المنظمة (مقرها ستوكهولم) معاذ حامد، عن قلق سكاي لاين الشديد من ‏احتمال أن تكون التهم المنسوبة إلى فريق وكالة الأناضول، غير صحيحة وكيديّة، في ظلّ الخلافات السياسيّة بين تركيا ومصر.

وبحسب مراسل الأناضول، توجه محامي الأناضول للمكتب للحصول على معلومات عن سبب المداهمة، إلا أن الشرطة رفضت تقديم أي معلومة.

وأضاف أنه عقب ذلك قامت الشرطة بإخراج المحامي خارج المكتب، وتابعت عمليات البحث فيها.
ولقي توقيف العاملين في الأناضول إدانات دولية عدة صدرت من جهات حقوقية وصحفية مثل لجنة حماية الصحفيين (نيويورك) والمعهد الدولي للصحافة (فيينا)، بجانب الأمم المتحدة ووزارة الخارجية الأمريكية.

……………………

المصدر : عربي 21

الخميس: 16 يناير 2020

شاهد أيضاً

المعتقلة اسراء خالد سعيد

أكثر من 5 سنوات علي اعتقال إسراء خالد سعيد .. المأساة مستمرة

لا تزال المعتقله «إسراء خالد سعيد»، من مدينة بني سويف، 26 عاماً، طالبه بكلية الهندسة بمدينة الثقافة والعلوم فى 6 أكتوبر، لم تُكمل دراستها بسبب تعنت السجن، اعتقلتها قوات الأمن من منزلها يوم 20 يناير 2015.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.