السبت , 25 مايو 2019
أهم الأخبار
الرئيسية 1 مصر بعد 3 يوليو 1 تحليلات سياسية 1 “نيويورك تايمز”: السيسي لم يستطع السيطرة على إبداء تخوفاته من احتجاجات الجزائر
السيسي
السيسي

“نيويورك تايمز”: السيسي لم يستطع السيطرة على إبداء تخوفاته من احتجاجات الجزائر

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية: إن الاحتجاجات الضخمة التي تمت في الجزائر هي الأكبر منذ 3 عقود على الأقل، وأثارت مقارنات مع المظاهرات التي أطاحت بحكام تونس ومصر منذ فترة طويلة في أوائل عام 2011، وأطلقت موجة من الانتفاضات في جميع أنحاء المنطقة التي أصبحت تعرف باسم الربيع العربي.

وأكدت الصحيفة أن حكام عرب آخرون أشاروا إلى أنهم كانوا يشاهدون الاحتجاجات الجزائرية ببعض الخوف، وذكرت أن عبدالفتاح السيسي الذي صعد إلى السلطة ووعد باستعادة النظام بعد الانتفاضة المصرية في عام 2011، لم يبذل سوى القليل من الجهد لإخفاء تخوفه من أن الاحتجاجات في الجزائر والسودان من أنها يمكن أن تثير اضطرابات جديدة في مصر.

وأضافت “نيويورك تايمز” أنه أخبر المصريين في خطاب متلفز، الأحد، أن المحتجين في جميع أنحاء المنطقة “يدمرون” بلادهم، وحذر من أن المزيد من المظاهرات ستضر بالاقتصاد الذي يعاني بالفعل “كيف يمكن للسياحة أو المصانع أو التجارة أن تنطلق من الأرض؟ هل يجب أن نأكل، أم يجب أن نقول إننا مشغولون بالمظاهرات؟”.

ونوَّهت الصحيفة، في تقريرها الأخير بعنوان “الرئيس الجزائري يذعن للاحتجاجات”، قائلاً: إنه “لن يواصل فترة ولاية خامسة”، إلى أن عشرات الآلاف خرجوا يوم الجمعة، واستمرت المظاهرات في عطلة نهاية الأسبوع، حتى بعد عودة عبدالعزيز بوتفليقة من المستشفى في جنيف.

وأشارت الصحيفة إلى أن المتظاهرين كانوا ينظرون إلى شلله كرمز للجزائر، وهو المكان الذي تؤثر فيه البطالة ربما على ربع السكان، والمؤسسات عبارة عن طوابع مطاطية للنخبة الحاكمة، ومئات الأشخاص يحاولون عبور خطير إلى أوروبا كل عام.. البرلمان عاجز، ورغم وجود عناصر من الصحافة الحرة، يتعرض الصحفيون للمضايقة بانتظام.

8 سنوات ربيع

وفي عدد 8 مارس، قالت نيويورك تايمز”: “النظام في الجزائر لن يفلت من غضب الشباب هذه المرة”، وبالفعل أوضح محرر التقرير للصحيفة هذه المرة أن بوتفليقة، ومن حوله، حافظ على ترشيحه حتى الإعلان عن عدم نيته الترشح أخيرا.

وقالت الصحيفة إنه بعد مرور ثماني سنوات على إجبار الربيع العربي على الاستبداد في أماكن أخرى من المنطقة، بدا أن دور الجزائر أخيرًا، فقد اضطر المستبد إلى التنازل عن بعض السلطة في الشارع. كانت المظاهرات سلمية إلى حد كبير، مع عنف لا من قوات الأمن ولا الحشود.

وكشفت عن أنه ليلة الإثنين احتفل مئات الشباب الذين يلوحون بالأعلام بقرار السيد بوتفليقة في الجزائر العاصمة. سيارات أبطلت الأبواق وتدفقت العائلات إلى الشوارع

وقال بنيامين ستورا، المؤرخ البارز في الجزائر: “إنها لحظة مهمة للغاية؛ لأن السلطة في الجزائر لم تتراجع أبدًا قبل أسبوعين، كان هذا لا يمكن تصوره، ثم لم تكن هناك وفيات.. إنها لحظة رائعة في تاريخ حوض البحر المتوسط، رئيس يتراجع، ولا يُقتل أحد.. إنه حقًا مهم جدًا”.

انسحاب الجيش

واعتبرت نيويورك تايمز أنه من غير المرجح أن يرضي الإعلان المتظاهرين الشباب بمجرد أن تلاشت النشوة الأولية، إن التنازلات السابقة التي قدمها السيد بوتفليقة، بما في ذلك خطط لإجراء انتخابات مبكرة في حالة فوزه بولاية جديدة في أبريل، قد فشلت أيضًا في تخفيف حدة الغضب الشعبي.

وقال عالم سياسي جزائري، هواري عدي، أستاذ فخري بمعهد الدراسات السياسية في ليون بفرنسا: “إنه انتصار أول.. إنه تنازل أول، لكن الشارع سيطلب أكثر. إنه وضع ثوري”.

وقال إن المحتجين سيطالبون على الأرجح الجيش “بالتوقف عن تسمية الرئيس والحكومة”.

لقد تكهن المعلقون في المنطقة بالتأثير المحتمل لاستسلام السيد بوتفليقة على السودان؛ حيث طالبت مظاهرات الشوارع التي استمرت عدة أشهر باستقالة الرجل القوي منذ فترة طويلة، عمر البشير، البالغ من العمر 75 عامًا والذي حكم لمدة 30 عامًا.

وأضاف التقرير أن السودان كان مثل الجزائر، قد نجا إلى حد كبير من الاضطرابات في عام 2011، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن الذكريات المؤلمة للحلقات السابقة من الحرب الأهلية كانت لا تزال حية، لكن على عكس نظيره الجزائري فإن السيد البشير يكافح لقمع المظاهرات، بينما الاقتصاد السوداني يتأرجح على شفا الانهيار.

وقال سليمان بالدو، وهو مدافع سوداني عن حقوق الإنسان موجود الآن في الولايات المتحدة: إن الأحداث في الجزائر “قد تشجع الشعب السوداني على مواصلة المسيرة والحفاظ على مرونته، لمحاولة طرد البشير”.

لكنه شك في أن المثال الجزائري سوف يفعل الكثير لإخراج السيد البشير من السلطة، مشيرًا إلى أن قوات الأمن الجزائرية قد امتنعت عن المواجهة الدموية مع المتظاهرين، لكن السودانيين شنّوا حملة متزايدة منذ إعلان الطوارئ في الشهر الماضي.

وقال السيد بالدو “إذا رأيت الطريقة التي تصرفت بها الشرطة وقوات الأمن في الجزائر، فكانت مسئولة حقًّا”.. في السودان، كانوا شرسين.. لم يترددوا في استخدام الذخيرة الحية والآن، في ظل حالة الطوارئ، بدءوا المشي في المنازل وضرب الناس في منازلهم.. إنهم يتصرفون فوق القانون”.

شاهد أيضاً

11

مسيرة لثوار ههيا بالشرقية ضد صفقة القرن

رفع ثوار الشرقية، اليوم الجمعة، شعار “معًا ضد الصفقة”، منددين بما يدور بمؤتمر المنامة واجتماع ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *