الأربعاء , 27 يناير 2021
أهم الأخبار
الرئيسية 1 ثورة يناير 1 الحكم العسكري 1 وفاة الباحث اليساري أمين المهدي بعد أيام من إخلاء سبيله
الباحث امين المهدي

وفاة الباحث اليساري أمين المهدي بعد أيام من إخلاء سبيله

أعلن مركز “الشهاب لحقوق الإنسان”، وفاة المفكر اليساري المصري، أمين المهدي، بعد أيام قليلة من إخلاء سبيله، في 30 سبتمبر الماضي، في سيناريو شبيه بواقعة وفاة الصحفي المصري محمد منير، الذي توفي إثر إصابته بفيروس كورونا، بعد أيام معدودة من إخلاء سبيله وخروجه من مستشفى السجن.

وحسب مقربين، فإن مهدي، توفي وهو موضوع على أجهزة تنفس صناعي، بعد تدهور صحته بشكل حاد ومفاجئ وغير مفهوم.

وكانت قوات الأمن المصرية قد ألقت القبض على المهدي، في 8 سبتمبر الماضي، من أمام منزله في الإسكندرية، قبل أن تقتاده إلى شقته وتستولي على حاسوبه (جهاز اللاب توب الخاص به) وتليفوناته وأوراقه ومتعلقاته الشخصية بعد تفتيش محتويات مكتبه.

وبينما أرجعت سلطات الانقلاب، القبض على المهدي، إلى تنفيذ أحكام غيابية في 49 جُنحة صادرة عن محكمة الدقي بين عامي 2006 و2009 تتعلق بنشاط “الدار العربية للنشر” التي تم وقف نشاطها في أواخر التسعينات، أكد مقربون منه حينها أن جميع هذه القضايا مُلفقة بسبب كتاباته الحادة للنظام الحاكم في مصر وأيضاً في ملف الصراع العربي الإسرائيلي الدائر حاليًا في أعقاب تطبيع الإمارات ومن خلفها البحرين مع الاحتلال الإسرائيلي، علماً بأن المهدي، كان أحد المثقفين المصريين، الذين دعوا للتطبيع، قبل أكثر من عشرين عاماً.

الكاتب أمين المهدي، هو باحث وناشر ومفكر مصري، يبلغ من العمر 76 عاما وله أبحاث ودراسات وكتب في مجال الفكر والتاريخ السياسي والأنثروبولوجيا، صاحب الدار العربية للنشر وله مؤلفات عديدة، وطرح “رؤية للخلاص الوطني في مصر” في يونيو عام 2013 قبل  الانقلاب علي الراحل، الرئيس محمد مرسي.

 

شاهد أيضاً

البنك الدولي: القطاع الخاص ممنوع من القيام بدور أكبر في الاقتصاد المصري

قال البنك الدولي في تقرير صدر يوم الاثنين إن القطاع الخاص في مصر ممنوع من ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *