الخميس , 14 نوفمبر 2019
أهم الأخبار
الرئيسية 1 مصر بعد 3 يوليو 1 تقارير حقوقية 1 100 يوم على اعتقال رامي شعث بمصر بقضية “الأمل”
اعتقال رامي شعث ضمن قضية خلية الامل
اعتقال رامي شعث ضمن قضية خلية الامل

100 يوم على اعتقال رامي شعث بمصر بقضية “الأمل”

جددت النيابة العامة المصرية حبس الناشط السياسي الفلسطيني رامي شعث، نجل وزير الخارجية الفلسطيني الأسبق نبيل شعث، اليوم الأحد، لمدة 15 يوماً احتياطياً على ذمة التحقيقات التي تجرى معه، في القضية المعروفة إعلامياً بـ”خلية الأمل”.

وأكمل شعث يومه رقم 100 داخل السجون المصرية، وذلك في ظروف احتجاز غير آدمية، تشمل المنع من التريض، وعدم السماح بالزيارات، أو إدخال الأدوية وأدوات النظافة الشخصية، وفق منظمات حقوقية.

وسبق أن رفضت محكمة جنايات القاهرة الاستئناف المقدم من شعث، على قرار النيابة العامة بحبسه احتياطياً على ذمة القضية القضية رقم 930 لسنة 2019 (حصر أمن دولة)، بدعوى اتهامه بـ”الانضمام إلى جماعة أنشئت خلافاً لأحكام القانون، تعمل على منع مؤسسات الدولة من مباشرة عملها”.

وتضم القضية عدداً آخر من المعتقلين المحبوسين احتياطياً على ذمة التحقيقات في القضية، بينهم عضو البرلمان السابق المحامي زياد العليمي، والصحافيان حسام مؤنس وهشام فؤاد، وآخرون.

وادعت النيابة العامة اشتراك شعث مع أعضاء في “خلية الأمل” التي يجري التحقيق معها، على ارتكاب “جرائم الاشتراك مع جماعة أنشئت على خلاف أحكام القانون، الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع السلطات العامة من ممارسة أعمالها”.

وشعث هو معارض سياسي يحمل الجنسية المصرية، ولعب دوراً في التحول الديمقراطي في مصر من خلال مشاركته في تأسيس “حزب الدستور”، والعمل كمنسق لحركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات في مصر منذ عام 2015، لدعم حق الفلسطينيين في تقرير المصير.

كانت “الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان”، و”المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب”، و”مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان”، قد طالبوا السلطات المصرية بإطلاق سراح شعث، الذي اعتقل تعسفياً، حسب ما أفادت به زوجته التي طُردت قسراً من البلاد فور اعتقال زوجها.

واستنكرت المنظمات الحقوقية “العواقب المستمرة للحملة الأخيرة على المجتمع المدني في مصر”، مجددة دعوتها للسلطات المصرية بـ”إنهاء كافة أشكال التضييق، بما في ذلك الملاحقات القضائية بحق جميع النشطاء السلميين، وخاصة المعارضين السياسيين والمدافعين عن حقوق الإنسان”.

وأفادت الزوجة بأن شعث يُحتجز تعسفياً في مكان مجهول، منذ 5 يوليو  الماضي، بعدما داهم رجال الأمن المدججون بالسلاح منزلهما بالقاهرة ليلاً، وتفتيشه من دون تقديم أي مستندات قانونية تبرر وجودهم، فضلاً عن مصادرتهم أجهزة كمبيوتر، وأقراصاً صلبة، وهواتف محمولة.

المصدر: صحيفة العربي الجديد في 13 اكتوبر 2019

شاهد أيضاً

1

إجماع عالمي على وقف الإعدام والتعذيب بمصر خلال الاستعراض الدوري الشامل لحقوق الإنسان

في الاستعراض الدوري الشامل لحقوق الإنسان، قدَّم وفد مصر مجموعة من الأكاذيب التي يلفظها العقل، ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *