الأربعاء , 27 يناير 2021
أهم الأخبار

تكدس الفصول… أزمة نقص المباني المدرسية في مصر

4 مليوناً و200 ألف تلميذ تشير بيانات وزارة التربية والتعليم في مصر، إلى أنّ عدد تلاميذ المدارس خلال العام الدراسي 2015 - 2016 كان نحو 19 مليوناً و900 ألف، ليصل العدد خلال العام الدراسي 2019 - 2020 إلى 24 مليوناً و200 ألف، بينما وصل عدد المدارس عام 2018 إلى 53.587 ليرتفع إلى 55.214 عام 2019، وليبلغ 56.569 مدرسة خلال العام الدراسي الجديد 2020- 2021.

أكمل القراءة »

في ذكرى #مذبحة_ماسبيرو… اتهامات للعسكر والكنيسة والتلفزيون

وحذر بيتر: "‏ذكري شهداءنا الأقباط الذين خرجوا أطفال ونساء في مسيرة صامتة واعتصام هادئ وتم التعامل معهم بالعنف ودهس شباب الأقباط بالمدرعات ستبقى دائماً نقطه سوداء في علاقة الأقباط بالدولة ‎#مذبحة_ماسبيرو". وتذكر جمال فتحي أشهر ضحايا المذبحة: "‏السلام لروح مينا دانيال والمجد للشهداء. #مذبحة_ماسبيرو". وهتفت إلهام رمضان: "‏اوعى تنسى وخليك فاكر... اللي قتلوا إخوتنا عساكر. ‎#مذبحة_ماسبيرو".

أكمل القراءة »

أهالي الدويقة يستغيثون بعد هدم منازلهم وتركهم مشردون في الشوارع

وقالت امرأة أخرى، وعمرها 57 عاما، إنهم في الشارع منذ أكثر من شهر، وحتى الآن لم يتصل بهم أحد، ولا يهتم أحد من المسؤولين بمشكلتهم. وكان السيسي قد أكد سابقا إن الإزالات التي تتم بهدف تطوير العشوائيات لا تكون على حساب المواطنين، وأنه يتم تعويضهم بشقق سكنية بديلة تليق بهم.

أكمل القراءة »

وائل قنديل يكتب: كالعادة: الصهيوني نجم احتفالات نصر أكتوبر

هذه المرّة يتولى نتنياهو المهمة بنفسه: اعتماد الرواية الصهيونية على الذاكرة المصرية والعربية فيما خص ذكرى حرب أكتوبر 1973. يفرض نتنياهو نفسه نجمًا للحفل، فيطرح حكاية مليئة بالتوابل عن كيف حوّلت إسرائيل هزيمتها في بدايات المعركة إلى انتصار على”الأعداء”. يفعل ذلك وهو موقن بأن بضاعته سوف تكتسح سوق الكلام، وتتصدّر قائمة مبيعات الثرثرة والجدل، وترفع سهم السؤال: أكتوبر هزيمة أم ...

أكمل القراءة »

انهيار الزراعات الصيفية في مصر… وحكومة السيسي تتخلى عن دعم الفلاح

وأشار أبوصدام إلى أن التغيرات المناخية هذا الموسم كان لها ‏أثر مباشر في قلة إنتاجية بعض المحاصيل، بالإضافة لانتشار ‏بعض الأمراض الصيفية، وهو ما زاد من تكلفة الإنتاج بسبب ‏اضطرار المزارعين لشراء مبيدات لمقاومتها.‏ وطالب نقيب الفلاحين بضرورة تفعيل المادة 29 من الدستور، التي تلزم الدولة بدعم ‏المحاصيل ‏الإستراتيجية، عن طريق وضع سعر ضمان يتيح للفلاح هامش ‏ربح، مع ضرورة إنشاء صندوق ‏للتكافل الزراعي.

أكمل القراءة »

وفاة اللواء عادل سليمان: أحد أبطال حرب أكتوبر رافضي الانقلاب

غيب الموت، فجر اليوم الجمعة، اللواء  المتقاعد عادل سليمان، رئيس منتدى الحوار الاستراتيجي لدراسات الدفاع والعلاقات المدنية – العسكرية، وهو أحد أبطال الجيش المصري حيث شارك في العديد من الحروب، وكان قائداً للواء 13 مشاة في حرب السادس من أكتوبر 1973. وأعلنت أسرة سليمان إقامة صلاة الجنازة عليه عقب صلاة الجمعة، في مسجد مستشفى الجلاء العسكري بطريق صلاح سالم في القاهرة. ورحل ...

أكمل القراءة »

ممدوح عزام يكتب :عن الرواية والثورة

المشكلة أمام الروائي أكثر تعقيداً، إذ قد يحدث في الثورات الكثير من الأخطاء الجسيمة، ولكن التأييد في اللحظات المفصلية قد يتطلّب التغاضي عن تلك الأخطاء من الثوّار، غير أنه لا يمكن أن يكون خطّة روائية بأي حال. وقد تكون هذه المسألة الأخلاقية سبباً في إحجام عددٍ من الروائيّين، الذين رأوا بأنفسهم حجم ورداءة مثل تلك الأخطاء، عن الكتابة.

أكمل القراءة »

جمال الجمل يكتب: الدجاجة التي قتلت عيسى الراوي

(1)الدولة الفاسدة أخطر وأفشل وأسوأ من المجتمع الفاسد، إذ تعجز أي دولة مهما كانت عظمتها أن تنجب مجتمعاً، بينما يستطيع كل مجتمع مهما تفسّخ وتخلّف أن يفرز قيادته ونمط إدارته وطريقة حكمه. (2) تلبستني هذا الصباح روح المرحوم ماريو بوزو الذي كتب عن عصابة تحولت إلى دولة، وفكرت في مسيرة “بيرناردو بروفينزانو” الذي صنع دولة المافيا وفرض حضورها المؤثر في ...

أكمل القراءة »

منظمات حقوقية تطلق نداءً عاجلاً لجهات دولية لوقف الإعدامات في مصر

وأوقفت 24 دولة عقوبة الإعدام عملياً، رغم أنها تحتفظ بها في القانون، لكنها لم تنفذ أية عمليات إعدام طوال السنوات العشر الماضية أو أكثر، ويُعتقد أنها تنتهج سياسة أو لديها ممارسات تقضي بعدم تنفيذ عمليات إعدام، ما يرفع مجموع الدول التي ألغت عقوبة الإعدام في القانون وتنفيذها إلى 120 دولة، ومن الدول التي أوقفتها رسمياً: فنزويلا 1863، رومانيا 1864، البرتغال 1867، هولندا 1870، كوستاريكا 1880، كولومبيا 1910، النرويج 1950، النمسا 1905، السويد 1920، الأرجنتين 1922، الدومينكان 1924، الدنمارك 1930، المكسيك 1931، إيرلندا 1940، سويسرا 1937، إيطاليا 1944، أستراليا 1945، ألمانيا الغربية 1949، فنلندا 1949، نيبال 1950، هندوراس 1953، نيوزيلندا 1961، موناكو 1962، إنكلترا (المملكة المتحدة) 1965، إيرلندا الشمالية 1966، كندا 1967، الفاتيكان 1969، أغلب الولايات المتحدة الأميركية.

أكمل القراءة »

علي درة يكتب: بعد حراك سبتمبر.. مصر إلى أين؟

ثالثا: أهم من تكوين كيانات جديدة للمعارضة هو تحديد الرؤية والتوجهات وفق قراءة جيدة للواقع، مع إحداث حالة من التغيير في الخطاب، والقيام بعمل حوارات متعددة يُستمع فيها لأصحاب التصورات والأفكار وخاصة من الشباب، كل ذلك قبل صياغة رؤية جامعة أو تشكيل كيان جديد. ويتبقى سؤال أخير: هل تمتلك المعارضة، كيانات وأفرادا، الإرادة والوعي والقدرة على تفعيل ما ذكرناه؟.. نتمنى ذلك ولن نيأس.

أكمل القراءة »

اعتصام 4 آلاف من العاملين في “الجامعة العمالية” بالقاهرة وفروعها

لليوم الثالث على التوالي، واصل أكثر من 4 آلاف من العاملين في “الجامعة العمالية” بالقاهرة وفروعها، اعتصامهم المفتوح احتجاجًا على عدم صرف أجور ورواتب شهر سبتمبر الماضي، وتصاعد الاحتمالات بعدم صرف مستحقات شهر أكتوبر الجاري. وتعود وقائع الأحداث إلى تعثر “الجامعة العمالية” في صرف الأجور والمرتبات منذ شهر مايو الماضي، حيث قامت الإدارة بصرف مرتبات شهور مايو ويونيو  ويوليو/ وأغسطس الماضيين، على أقساط نصف ...

أكمل القراءة »

الأمم المتحدة تعلق على إعدام مصر 15 معارضا لحكم السيسي

وشملت كل هذه القضايا اتهامات، نفى المتهمون صحتها، بالقتل والتحريض على العنف وتخريب ممتلكات، في أحداث تلت الإطاحة بالرئيس الراحل، محمد مرسي، المنتمي لجماعة الإخوان، التي تعتبرها السلطات محظورة. وتقول الجماعة إنها تنتهج العمل السلمي، في الاحتجاج على الإطاحة بمرسي في انقلاب عسكري صيف 2013، وترفض الاعتراف بالسلطات الحالية في مصر.

أكمل القراءة »

رغم مليارات القروض… السيسي يطبع 106 مليارات جنيه منذ بداية كورونا

وتظهر البيانات التي رصدها "العربي الجديد" أن قيمة ما تمت طباعته، منذ تولى السيسي الحكم، بلغت نحو 361.1 مليار جنيه، حيث كان إجمالي النقد المصدر والمتداول المسجل بشكل تراكمي قد بلغ 289.3 مليار جنيه في يونيو 2014 ، ما يشير إلى أن قيمة ما تمت طباعته في ست سنوات فقط تتجاوز إجمالي النقود المتداولة على مدار عقود طويلة ماضية.

أكمل القراءة »

وائل قنديل يكتب: أكتوبر: السادي والسادات

في حرب أكتوبر 1973 كان ما يقرب من 27 ألف عامل مصري يخوضون المعركة، جنبًا إلى جنب الجنود الذين قاتلوا على الجبهة الخارجية بالسلاح وعبروا وانتصروا.  هؤلاء العمال الذين كانوا ضمن المحاربين على الجبهة الداخلية كانوا مرابطين على الثغور في شركة الحديد والصلب المصرية، يعملون ليلًا ونهارًا لتغذية المصانع الحربية باحتياجاتها لتصنيع السلاح، وينتجون ما يحتاجه الشعب في حياته اليومية. ومما يروى في ذلك أن الشركة الأكبر والأضخم على مستوى الشرق الأوسط وأفريقيا كانت توفر كل ما  هو مطلوب لمصنعي 100 و200 الحربيين لتزويد جبهة القتال بالمدرّعات اللازمة للمعارك ضد العدو الصهيوني. الآن، وفي العيد السابع والأربعين لنصر أكتوبر، يضع النظام الحاكم في مصر قلعة  الحديد والصلب على مذبح البيع والتصفية، بعد سلسلةٍ طويلةٍ من خطوات تدمير  الشركة وتشريد عمّالها، حتى انخفضت أعدادهم إلى ما دون التسعة آلاف عامل. هذا النظام السياسي الذي يشن الحرب على العمال والفلاحين، ويتسول الرضا والقبول من العدو، ويواصل تدمير القلاع الصناعية التي كانت شريكة في صناعة الإنتصار،  مطلوب منك أن تصدق أنه أمين على نصر أكتوبر، وأنه ينتسب إلى انتصار أكتوبر، بل  ويضع نفسه في صدارة صور ذكرى العبور العظيم، ويتحدّث وكأنه صانعه. ويا لها من مفارقة مدهشة، أو قل صفاقة مذهلة، أن الشخص الذي كانت مصر تحارب  في 1973 بينما أهله يعاتبون جيرانهم لأن أولاد الجيران ضربوه وأسقطوه أرضًا، فجلس  يبكي ويردد “لما أكبر هضربكم“، هذا الشخص يتحول على يد إعلام كذوب ومزيف إلى  بطل من أبطال ملحمة أكتوبر، تسبق صورته صورة أنور السادات على أغلفة المجلات  الرسمية. هكذا، ببساطة، يتساوى “السادي” مع “السادات” في الإنجاز، على الرغم من أن الأول، ومنذ وضعوه في السلطة، وهو يحارب بشراسة ضد أكتوبر، المعنى والقيمة والأثر، فيمد يدًا بورود التملق والتزلف إلى الأعداء، واليد الأخرى بسكين التآمر والكراهية والغل  إلى أبناء الوطن والأشقاء والأصدقاء، ليصبح محاربًا ضد سيناء وضد فلسطين، لتحقيق الأمان للعدو الإسرائيلي. قلت سابقًا، وفي بواكير الزهو بملحمة انتصار الشعب في ملحمة الخامس والعشرين من يناير 2011 إن 6 أكتوبر هو أخو 25 يناير، فيما عدو الإثنين هو إسرائيل، ومعها،  أو بالأحرى وبها ومن خلالها 30 يونيو 2013 التي أعادت لها  تموضعها ووفرت لها نظامًا سياسيًا في القاهرة، يسهر على مصالحها، ويعادي كل ما يغضبها أو يزعجها. صحيحٌ أن حصاد نصر أكتوبر 1973 قد تبدّد في أزقة التفاوض العبثي لهثًا وراء التطبيع،  كما أن ثمار عبور يناير 2011 قد أحرقت مبكرًا، إلا أن ما يبقى في الوجدان والذاكرة أن  أوجه الشبه كثيرة بين أكتوبر 73 ويناير 2011، فكلاهما كان عبورا، الأول عبور للضفة  الشرقية من قناة السويس، واجتياز لموانع هائلة تحول دون استرداد الكرامة المهدرة،  بينما كان عبور يناير 2011 إلى الحرية والكرامة الإنسانية والعدالة وقيم الدولة المحترمة. يناير وأكتوبر أوجعا إسرائيل، فقررت الإنتقام منهما، ونجحت في الإنقضاض على كل  شيء في يونيو/ حزيران آخر في 2013 لتصل، ليس لأطراف القاهرة فحسب، بل توجد في قلب قصر الحكم بالإتحادية، ومنه تنطلق لالتهام القسم الجنوبي من وادي النيل، وعواصم الخليج، واحدًة تلو الأخرى. لكن ذلك كله لم يمنع الشخص الذي ابتذل أكتوبر وأهانه وأهان رموزه الحقيقيين،  من انتحال صفة المحارب وتقمص شخصية البطل لمعركة لم يكن فيها،  كما لم يكن معها، بل ضدها على طول الخط. المصدر: صحيفة العربي الجديد في 7 اكتوبر 2020

أكمل القراءة »

النيابة تزعم عدم تورط الشرطة في مقتل الراوي

فيما طالبت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية السلطات المصرية بإجراء تحقيق نزيه في حادثي مقتل الراوي، 38 عاماً، برصاص الشرطة أمام أسرته، والشاب إسلام الأسترالي، 26 عاماً، الذي توفي تعذيباً داخل قسم شرطة المنيب بالجيزة، واعتقلت الشرطة أفراد الأسرة والجيران الذين احتجوا على الوفاة، وصحافياً كتب عنها.

أكمل القراءة »