السبت , 11 يوليو 2020
أهم الأخبار
الرئيسية 1 أرشيف الوسم : عامر شماخ

أرشيف الوسم : عامر شماخ

عامر شماخ يكتب: الأكذوبة

غدًا الثلاثاء (30/6/2020م)، هو اليوم الذى وعدونا أن مصر فيه (هتكون فى حتة تانية خالص)، وقد صدقوا؛ إذ نحن بالفعل (فى حتة تانية خالص)، والفضل لـ«كورونا» التى فضحت دجلهم، وأكدت أننا نعيش انهيارًا فى كل شىء، عكس ما يصور إعلامهم الكذوب. منذ أيامه الأولى اعتاد هذا النظام المبالغة والخديعة، وتعامل مع الشعب كأنه من دون ذاكرة، فضلًا عن استخدام التزييف ...

أكمل القراءة »

عامر شماخ يكتب: رسالة إلى مؤيدى النظام

كلما اقترب يوم (30/6) نشط مؤيدو النظام فى الدفاع عنه، وتبرير فشله، وليت هذا الدفاع انبنى على منطق، بل يخلو بالتأكيد من  الأصول المرعية فى الحوار، وبعيد كل البعد عن المتعارف عليه فى العمل السياسى حتى فى أقل الدول تعاطيًا له.  ولذا تعددت سبل هذا الدفاع؛ بدءًا من السب والشتم والرمى بالنقيصة، إلى إبلاغ «الجهات الأمنية» ضد من ينتقد النظام، ...

أكمل القراءة »

عامر شماخ يكتب: براءة “الإخوان” من ثَقْبِ الأوزون

من الطرائف التى تخيلها مراقبون لبلايا الأنظمة المصرية المستبدة، الجريئة فيما تلفقه لخصومها، أن تتهم هذه الأنظمة “الإخوان” بـ”ثَقْبِ الأوزون” وما يمثله ذلك من خطر على البشرية. وقد احتفلت “السوشيال ميديا” -مؤخرًا- ببراءة “الإخوان” من هذه التهمة، بعدما صرحت “المنظمة العالمية للأرصاد الجوية –التابعة للأمم المتحدة”، نهاية شهر أبريل الماضى، بأن (تآكل طبقة الأوزون فوق القطب الشمالى بلغ مستوى قياسيًّا ...

أكمل القراءة »

عامر شماخ يكتب: “يا جمال يا مثال الوطنية”!

حتى الآن لا يدرك كثيرون أن الأنظمة المستبدة هى بالأساس أنظمة دعائية، قد تقلب الحقائق، وتزيف التاريخ، وتروج لمشروعها السلطوى بالأكاذيب التى وإن لم يصدقها المثقف الواعى فسوف يقنع بها العامى الجاهل، الذى ربما تحمس لها إن خاطبت وجدانه ودغدغت مشاعره. من أجل ذلك تلجأ هذه الأنظمة إلى “الفن”؛ إذ هو الأكثر إثارة لعواطف هذه الفئة، وهى للأسف تمثل قطاعًا ...

أكمل القراءة »

عامر شماخ يكتب: جرائم “القوى المدنية”

خبرٌ صغيرٌ متوارٍ نُشر أول أمس، عن سماح “الداخلية” لأحد قيادات “جبهة الإنقاذ” بالخروج من محبسه فى “طرة” لحضور جنازة والدته، استدعى فضولى لمراجعة التعليقات عليه؛ فوجدت مِنَ المعلقين أصحاب ذاكرة قوية لم تنس ما فعله الرجل ورفقاؤه فى تلك الجبهة وغيرها ممن عُرفوا بمسمى “القوى المدنية”. والمؤكد أنه لولا هؤلاء ما كان انقلاب عسكرى، فهم واجهته ورأس حربته والمشرِّع ...

أكمل القراءة »

عامر شماخ يكتب: التزوير والتطبيع في “دراما” العرب المؤممة

“الدراما” كغيرها من الفنون الجماهيرية تخضع لرقابة الأنظمة الحاكمة في بلادنا التعيسة، بل هى مؤممة –واقعيًّا– مثل باقى الوسائل الإعلامية، تتحدث فقط بلسان المستبدين لفرض أباطيلهم على شعوب تتفشى فى جُلِّها الأمية. وقد دأبتْ هذه الأنظمة على حشد الإمكانات الهائلة لخروج هذه الأعمال فى صورة جاذبة للمتلقين، وفي توقيتات متماشية مع خططها أو أزماتها؛ إما بحثًا عن ظهير شعبى يساندها، أو قطعًا ...

أكمل القراءة »

عامر شماخ: محنة فقراء المصريين

أينما سرتَ فى شوارع “المحروسة” الآن وجدتَ من يمد إليك يده طالبًا (المساعدة)، أو وجدت مجموعات من العمالة اليومية وقد اصطفت على جوانب الطرق تلتمس الرزق القليل و(الصدقة). وبعد (كورونا) هناك ظاهرة جديدة؛ هى أن يقابلك رجلٌ أو امرأةٌ يبدو من هيئتهما الوقار والحشمة، يطلب/تطلب (أى حاجة!) بعد توقف الأعمال وانقطاع الدخل. وهذه المشاهد مما يدمى القلب، وأقسى منها أن ...

أكمل القراءة »

عامر شماخ يكتب: “كورونا” تستدعى الانقسام!

مثلما أحدثتْ شللاً فى العالم كله، وفككته، وأظهرت وهنه وفضحت قوته -استدعت “كورونا” الانقسام فى المجتمع المصرى من جديد، والذى صنعه انقلاب (2013)؛ فجعل الشعب شعبين، والأسرة أسرتين، وأصبح الأخ يعادى أخاه، والوالد يتبرأ من ولده .. لقد غذَّى العسكر هذا الانشقاق بسلوكياتهم المشينة؛ حيث ألَّبوا نصف المجتمع على النصف الآخر، وحرّضوا عبيدهم على التنكيل بخصومهم؛ حرصًا منهم على أن ...

أكمل القراءة »

عامر شماخ يكتب: “كورونا” يفضح غرور الإنسان

فضح مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) جهل الإنسان, وغروره, وعرَّى ظلمه وطغيانه, وتحدى -على صغره وحقارته- البشرية جميعًا, التى فرَّت مختبئة, فلا فرق بين رئيس ومرءوس, وغنى وفقير, ورجل وامرأة, وظالم  ومظلوم, لم يستثن أحدًا.. وما يعلم جنود ربك إلا هو.. “مخلوق مهين” لا يُرى بالعين المجردة، فعل ما لم تفعله الحروب العالمية مجتمعة؛ حيث أشعل الفزع والذعر فى كل البسيطة, ...

أكمل القراءة »

عامر شماخ يكتب: «الأعراب» بعد ستين عامًا من النفط

ستون أو سبعون عامًا من الثراء الفاحش, بعد قرون  من الفقر والعيلة, كأن رحمة الله هبطت على هذا الجزء القاحل من الدنيا،  فجعلته أغناها بذلك الطين المطمور المسمى «نفطًا»  أو«بترولًا», فهل قام «أهل الجزيرة» بشكر هذه النعمة وتقييدها بعد أن أطعمهم ربهم من جوع وآمنهم من خوف؟ حكى لى صحفى الأجيال, الأستاذ جميل عارف, أنه هبط السعودية زائرًا عام 1948, ...

أكمل القراءة »